كارل ماركس يختبئ تحت الغطاء

12 سبتمبر 2016
الصورة
"النمر الرابض"، دانغ شوان هوا/ فيتنام
+ الخط -

ملأت البيت مناجل ومطارق
كارل ماركس يختبئ تحت الغطاء
انهض لتبدأ القسم الثاني من ثورتك
أجابني مرتجفاً:
دعني أنام قليلا،
لا تصدّق أية ثورة
كنت جائعاً وغاضباً وحسب
بع هذه اﻷشياء في سوق الخردة
أو اصنع منها تماثيل
المطرقة حطمت جماجم ملايين الأبرياء
المنجل حصد رقاب شعوب كاملة
ضعهما في المتحف
الطغاة عددهم أكثر من الثورات
هناك رأس وليس هناك مال
أطفئ الضوء قبل أن تخرج
وقل لستالين أن يحلق شاربيه البغيضين.

***

الحرب العالمية الثانية عبارة عن حرب شوارب
شارب هتلر إشارة لرغبة في قضم إمبراطوريات
وشارب ستالين إشارة إلى غزارة اﻹنتاج
شارب تشرشل المحلوق إشارة إلى نظافة الرأسمالية
مرعبة شوارب الطغاة.

***

النهار يجعل روحي متورمة
أنفض قميصي فتتساقط بحار وأحذية قديمة وأظافر غيمات
أستعمل بناطيل ذات جيوب كثيرة ﻷخبئ فيها أسلحتي
أشتري حطام غيوم من سوق الخردة
أعصرها ﻷشرب الماء
أصارع حوتاً آخر الليل لثنيه عن الانتحار
ألعب الشطرنج مع قرد غاضب
إن خسر سآخذ مكانه في الغابة
أتمدد فوق سقف العالم ليتم تجفيفي
أقتني الكثير من اﻷقفاص الفارغة
أمدّ إصبعي من تحت الباب لغولة كي تمصه
هذه سنة جفاف عاجز مثل ساعة متأخرة عن العالم
ثملة عقاربها تدور دون فائدة
تأكل نفسها بعيداً عن غول الزمن
حائر وغاضب مثل طفل بيده نقود قرب ماكينة معطلة لبيع العلكة
منهك مثل غيمة معصورة تحت سماء مجعلكة فقدت أحد دعاماتها
أشباح تقرع أجراسها فرحة بخراب العالم
بم بم بم بم ........
أحييها وأقدم لها نعجة مشوية وزق خمر كرشوة
أهاتف كلباً عجوزاً يبيع الحشيش ويوصله للبيوت.

***

سماء تنزلق بعد سقوط أحد دعاماتها
يلملمها شاعر مشرّد ويضعها في حقيبته.

***

الحياة ماكينة لصنع النقانق..
تعريف مشرّد في أحد شوارع مناغوا.

***

منهوب مثل قطار
تم السطو على حياتي
نهبوا كل شيء
تركوا لي قصيدة ملصقة على باب بيتي تقول في مطلعها
"اﻹله لا يحتاج شيئاً، أما نحن فنحتاج كل شيء".

***

حياتي رد فعل لحدث بعيد
حدث في العدم القديم وانتهى
كأن أكون صوت سقوط كتلة نارية في بحر فارغ.

***

معارك اللغة، قاموس الاحتمالات، أزمان الضوء، خردة السماء، حقول الغيوم، الريح في عنابرها، جثة بروق محروقة، فضاءات الوقت، صومعة الضوء، وفرة الموت، قمة النسيان، أهازيج مرآة، نزق السماء، فوضى الفصول، صور مقابر باﻷبيض واﻷسود، كرفانات سحرة، سيرك فضائي، تخوم الحياة، قاموس الموت، كرفانات الريح، فوضى السماء، أهازيج السماء، تخوم الريح، معارك الفصول، صور ملونة للريح، صوامع للسحرة، أزمان الموت، الفصول في عنابرها
أعرف أنني ذهبت عمداً إلى وكر اللغة
استدعيت أشياء وهمية
غذيتها لتصرعني
أفتح نافذتي على حقول ترعى فيها أبقار ذهبية وعجول من نار
أنصب مدفعا وأبدأ بقصف اﻷبدية
أخرج دماغي وأغسله بالكلور ثم ألقيه من النافذة لتلتهمه اﻷبقار النارية
تعاتبني امرأة بثلاثة أثداء أراها من النافذة المقابلة
تنصحني بالتريث فالعالم مليء باﻷشياء الزائدة وقد نرمي سهواً ما يكون علامتنا الفارقة
تصرخ بي: خلقت البشرية بثلاثة أثداء،
أنا حقيقية،
قل لنساء اﻷرض أن يبحثن عن نهدهن الثالث، وليكنّ جريئات ليخبرنك ماذا حلّ بنهدهن الثالث.
تغلق نافذتها غاضبة.

***

كل المجهود البشري عبارة عن خطوة واحدة
تفصل بين الحياة والموت.

***

الحياة احتمالات كثيرة
وكلها غير مؤكدة.

***

طوال الطريق تقابلنا شاحنات محملة بالجثث
نتقدّم بجرأة
لا نعرف ماذا يحدث هناك ولماذا لا نصل حتى اﻵن.

***

يحدث أن تلتقي بامرأة يخرج من رأسها دخان اللذة، في الوقت غير المناسب
حيث يخرج من رأسك سرب غربان مشغولة ببناء مقبرة للعالم.

***

أذوب كجبل ثلج فاجأته الشمس
أذوي كجناح عصفور في قفص
أحيا ككومة قش في طريق ريح غاضبة
مهجور كفراش ينتظر رجوع صاحبه من سفر بعيد
المرّات القليلة التي توهج فيها قلبي حين رأى فراشات عينيك
حياتي تتقلّص
لذتي تتبدد
بارد هذا العالم
بدونك أعبره كنصف ميت.

***

اعترض فيل طريقي يريد أن أدله على حديقة الحيوانات
لم تعد هناك غابات
أرشدته إلى بيت أسد متقاعد متفرّغ للشعر يعيش في شقة مفروشة ليساعده
أطعمه وسمح له بالمبيت في بيته لليلة واحدة.

***

بائع صحف قديمة يصرخ في السوق، أخبار اليوم:
الناس تشتري.. لا أحد يهتم بالتاريخ
قالت لي بائعة خضار: الزمن مدور مثل هذه البرتقالة.

***

رحلات مجانية بلا عودة إلى أماكن مجهولة ينظمها غراب من ذوي الاحتياجات الخاصة
طابور بشري طويل على باب مكتب الغراب
انضممت إليهم
الغربان لديها وصفات متقنة لمشاكل البشر
نثق بهذه الكائنات.

***

هناك أنين كائنات جريحة تسمعه كلابنا منتصف الليل
فتعوي خائفة وتتكوم على نفسها.

***

طريق ضيّق سرت فيه انتهى بقارة هائلة
ليس في اﻷمر أي منفى ولم أقم بأية رحلة.


* شاعر فلسطيني يقيم في نيكاراغوا