قلق بحي المال البريطاني بسبب تصريحات أوروبية

لندن
العربي الجديد
19 سبتمبر 2019

يسود القلق في حي المال البريطاني بعد تصريحات أوروبية تحذر بريطانيا من البت في موضوع بريكست. وقالت صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية اليوم الخميس، إن أمام بريطانيا 11 يوماً فقط لتقرر بشأن بريكست.

ونقلت الصحيفة عن رئيس الوزراء الفنلندي انتي ريني، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، قوله إن أمام بريطانيا حتى نهاية سبتمبر/ أيلول الجاري لتقديم عرض اتفاق خطي في شأن بريكست يتيح تجنب خروج بريطانيا من الاتحاد من دون اتفاق.

وقال متحدث باسم مكتب رئيس الوزراء الفنلندي لوكالة فرانس برس "من وجهة نظر رئيس الوزراء ريني، على المملكة المتحدة أن تقدم اقتراحاً خطياً بحلول نهاية الشهر الجاري.
من جانبها، قالت بريطانيا الخميس، إنها ستطرح حلولاً تتعلق بـ "بريكست" ولكن "ليس طبقاً لمهلة نهائية مصطنعة"، بعد ساعات من تأكيد مكتب رئيس وزراء فنلندا أن على لندن تقديم مقترحات مكتوبة هذا الشهر.

وصرح المتحدث باسم رئيس الوزراء بوريس جونسون "سنقدم حلولاً مكتوبة رسمية عندما نكون مستعدين، ولكن ليس طبقاً لمهلة نهائية مصطنعة، وعندما يوضح الاتحاد الأوروبي أنه سيتحاور بشأنها بشكل بناء".

وتواجه بريطانيا ارتباكاً بشأن موضوع بريكست بعد أن أفشل البرلمان البريطاني مخطط رئيس الوزراء بوريس جونسون لإخراج بريطانيا في نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

ونقلت البنوك الكبرى نحو ألف وظيفة من المملكة المتحدة إلى أوروبا بسبب مخاوف من الترتيبات التجارية البريطانية مع دول الاتحاد الأوروبي، وذلك وفقاً لمسح أجرته شركة المحاسبة البريطانية "إي آند واي EY "وكشف عن نتائجه أول من أمس الأربعاء.

وذكر المسح أن المزيد من فرص العمل يمكن أن تنتقل إلى خارج بريطانيا فما تم نقله هو أقل مما كان متوقعاً، وتمثل الألف وظيفة نحو 15% فقط من موظفي الخدمات المصرفية الاستثمارية الموجودين حالياً في بريطانيا المزمع انتقالهم إلى أوروبا.

وأغلب هذه الوظائف في حي المال اللندني الذي تعتمد عليه بريطانيا في جزء كبير من دخل الخزانة. وأشار المسح إلى أن قيمة الأصول التي يمكن أن تخرج من المملكة المتحدة نتيجة "بريكست" تقدر بنحو تريليون جنيه إسترليني.

وأوضح أن 21% من شركات الخدمات المالية تحدثت عن مخاوفها بشأن التأثير الاقتصادي لـ "بريكست"، مشيرة إلى التأثير السلبي الذي تتركه أو ستحدثه على أعمالها، بما في ذلك انخفاض الربحية، وعمليات الدمج والاستحواذ المؤجلة، والتباطؤ في الإقراض وخسائر العملاء.

وفي أحدث التقارير، انخفضت مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة على غير المتوقع، إذ ساهم الانخفاض في المبيعات عبر الإنترنت بشكل كبير في التراجع خلال أغسطس.

وأظهرت البيانات الرسمية تراجع مبيعات التجزئة البريطانية 0.2% خلال أغسطس بعد ارتفاعها في يونيو ويوليو، وعلى أساس سنوي. وتباطأ نمو المبيعات إلى 2.7% من 3.3% ويؤثر ارتباك الساسة بخصوص بريكست على العملة البريطانية التي هبطت خلال الشهر الماضي إلى أقل من 1.20 مقابل الدولار.

ذات صلة

الصورة
"الحاجة أم الاختراع" بالنسبة لفقراء مصر (Getty)

اقتصاد

بعد أن حرمته تداعيات كورونا عمله، ومع توقف الشركة عن دفع راتبه الشهري، لم يجد الشاب المصري، محمد السيد، أمامه سوى ممارسة هوايته في صناعة الطائرات الورقية، كنوع من شغل وقت الفراغ، في البداية، والذي تحول فيما بعد لمصدر رزق.
الصورة
تصويت في إيرلندا(Getty)

سياسة

تشهد أيرلندا اليوم السبت، انتخابات تشريعية تبدو صعبة وستحدد مستقبل رئيس الوزراء ليو فاردكار، بعد حملة تقدمت فيها القضايا الداخلية على "بريكست".
الصورة
أسواق بريطانيا (Getty)

اقتصاد

يستعدّ رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لفرض جميع الرسوم الجمركية على السلع القادمة من دول الاتحاد الأوروبي إلى بريطانيا، وكذلك إجراء فحوص كاملة لها، بدءاً من العام المقبل، وذلك في محاولة لزيادة الضغوط على الاتحاد خلال محادثات تجارية مقبلة.
الصورة
مؤيدو بريكست يحتفلون في لندن (Getty)

أخبار

تجمع المئات من مؤيدي "بريكست"، مساء الجمعة، في ساحة البرلمان البريطاني في ويستمنستر بالعاصمة لندن للاحتفال بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.