قتلى للنظام السوري باشتباكات في ريف اللاذقية

10 يوليو 2016
الصورة
النظام السوري يفقد المزيد من مقاتليه(فرانس برس/ فادي الحلبي)
خسرت قوات النظام السوري تسعة عناصر خلال هجوم  شنته، اليوم الأحد، على مواقع المعارضة في محيط بلدة كنسبا، بريف اللاذقية الشمالي، في محاولة لاستعادة ما خسرته خلال الأيام الماضية.

وقال مدير "شبكة سورية مباشر"، علي باز، لـ"العربي الجديد"، إن "تسعة قتلى من قوات النظام سقطوا خلال مواجهات في محيط قلعة شلف في جبل الأكراد، قرب بلدة كنسبا، بينما دمر مقاتلو المعارضة بواسطة صاروخ موجه دبابة لجيش النظام خلال مواجهات أخرى في محور آرار".

من جانبه، قال عضو مجلس قيادة الثورة في ريف اللاذقية، مجدي أبو ريان، لـ"العربي الجديد"، إن "الطيران الحربي السوري شن غارات بالقنابل العنقودية على محاور بلدة كنسبا، بالتزامن مع تمهيد بالمدفعية الثقيلة".

على الجانب الآخر، قالت شبكات مقربة من النظام السوري إن "الجيش السوري والقوات المساندة بدأوا عملية عسكرية جديدة في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، وسيطروا على عدد من النقاط".

وكانت قوات المعارضة السورية قد حققت أبرز تقدّم لها في ريف اللاذقية الشمالي قبل عشرة أيام، عندما سيطرت على بلدة كنسبا الاستراتيجية، والتي تشرف على طريق حلب -اللاذقية، الذي يعتبر خط إمداد الثوار بريف اللاذقية، كما أنها بوابة جبل الأكراد.

وأطلقت المعارضة المسلحة، قبل نحو أسبوعين، معركة تحت اسم اليرموك، تهدف للسيطرة على مواقع استراتيجية بجبلي الأكراد والتركمان في ريف اللاذقية الشمالي، كانت قوات النظام قد أحكمت سيطرتها عليها مطلع العام الجاري.