فرض تدابير عزل على نحو 200 ألف شخص في منطقة كتالونيا الإسبانية

04 يوليو 2020
الصورة
حظر التجمعات في المنطقة(جوان فالس/Getty)

أمرت سلطات كتالونيا السبت بفرض تدابير عزل على منطقة تضمّ حوالى مئتي ألف نسمة، في محيط مدينة ليريدا في شمال شرق إسبانيا، بسبب تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا فيها.

وتأتي تلك الإجراءات مع بدء العطلة الصيفية في إسبانيا، واستئناف استقبال الزوّار الأجانب من 12 دولة من خارج الاتحاد الأوروبي.

وكانت إسبانيا قد أعادت فتح حدودها أمام مواطني الاتحاد الأوروبي من فضاء شنغن وبريطانيا، في 21 يونيو/حزيران الماضي.

وقال الرئيس الكتالوني الاستقلالي، كيم تورا، للصحافة: "قرّرنا عزل منطقة ديل سيغريا (في محيط مدينة ليريدا)، استناداً إلى قاعدة بيانات تؤكّد ارتفاعاً كبيراً في عدد الإصابات بكوفيد-19". وأضاف أنّه لن يسمح لأي شخص بالدخول والخروج من هذه المنطقة.

من جهتها، قالت وزيرة الصحة في منطقة كتالونيا، ألبا فيرجيس، إنّه سيتم حظر التجمعات لأكثر من 10 أشخاص، والزيارات إلى دور المسنين.

 

وكانت إسبانيا من بين أكثر الدول تضرراً بالجائحة، مع أكثر من 28 ألفاً و385 وفاة، هي رابع أكبر حصيلة بعد المملكة المتحدة وإيطاليا وفرنسا.

وسجّلت إسبانيا الجمعة، 17 وفاة بالفيروس، خلال 24 ساعة، هي أعلى حصيلة وفيات يومية، منذ 19 يونيو/حزيران.

ويبلغ إجمالي الإصابات بالفيروس في البلاد، 250 ألفاً و545 إصابة، بين 47 مليون مواطن.

(فرانس برس)