غرائب اللغة اليابانية: رحلة في أصعب الكلمات بالعالم

غرائب اللغة اليابانية: رحلة في أصعب الكلمات بالعالم

08 مايو 2014
الكلمة الواحدة قد تعني موقفاً كاملاً من الشخص
+ الخط -

بعض الكلمات اليابانية بليغة إلى درجة أنّ الواحدة منها تُتَرجَم إلى جملة كاملة في اللغات الأخرى. لهذا تُصَنَّف اللغة اليابانية على أنّها أكثر لغات العالم صعوبة في التعلّم. إذ تنطوي على قدرٍ كبير من التعقيد. حاولنا اختيار بعض هذه الكلمات لنشرح مدى صعوبتها، ومدى صعوبة ترجمتها.

إيرسو: خدعة "النور مضاء لكن لا أحد في المنزل".

كما يتضح من اسمها، إيرسو تعني أنّ الأنوار مضاءة لكن لا أحد في المنزل، وبالتالي ينخدع الناس. الأمر يشبه عندما تكون مستلقياً في منزلك باسترخاء، ثم يطرق بابك شخص لا تود أن تفتح له أو تستقبله، فتتظاهر بأنك غير موجود، بينما أنوار البيت مضاءة بما يوحي بأنّه مسكون.

أوزابا: على نطاق واسع بعيداً عن التفاصيل

عادة ما تستخدم كلمة "أوزابا" لوصف نوع من الشخصيات، يمكن ترجمتها مباشرة إلى "قاسي" أو "واسع"، لكنّها لا تعني أنّ الشخص "وقح" أو أنّه "واسع الأفق" من حيث الانفتاح على الأفكار الجديدة مثلاً. "أوزابا" تفيد بأنّ الشخص المعني لا يجمّل التفاصيل، ولا يغرق فيها بالواقع سواء بشكل إيجابي أو سلبي.

بيميو: رشّة الملح الزائدة عن حاجة الطبخة.

تعني "بيميو" حرفياً "رقيق" لكنّها تتضمن عادة معنى "الشيء الذي يزيد قليلاً عن حاجة الغرض ويستحسن التخلص منه، مثل رشّة الملح الصغيرة للغاية التي تفسد الطبخة بكاملها.

تشوتوهامبا: لا هذا ولا ذاك.

لنقل إنّ صديقك الذي من المفترض أن تلتقيه اتصل بك وقال إنه سيتأخر عليك خمس دقائق، لا مشكلة هنا، صح؟ أو اتصل وقال إنه سيتأخر عليك ساعتين، لا مشكلة أيضاً لأنه يمكنك أن تتسوّق أو تتناول غداءك في مكان ما أو تقضي الساعتين كيفما تشاء إلى أن يأتي. لكن ماذا لو قال إنّه سيتأخر 20 دقيقة مثلا؟ هذا هو المزعج بعينه. فلا هي فترة قصيرة يمكنك أن تنتظره فيها ولا هي طويلة بما يكفي بحيث تفعل ما تريد إلى أن يصل. وهذا هو معنى "تشو تو هامبا" أي "منتصف الطريق وبضع خطوات إلى اللا اتجاه".. إنّه مصطلح يشبه السيارة الكبيرة الممتعة في القيادة لكنها ليست مناسبة من حيث حجم حقيبتها الخلفية، أو الفتاة التي بينك وبينها "كيمياء كبيرة" لتتصادقا لكنّها لا تكفي لتقعا في الحبّ، إنه "تشوتوهامبا".

ماجيمي: جدّيّة القرن الواحد والعشرين.

عادة ما تدرج كلمة "ماجيمي" تحت معنى "جادّ" ويمكن ترجمتها بهذه الطريقة أيضاً. لكنّ قولك بأنّ شخصاً ما "ماجيمي" لا يعني أنّه "نكدي" أو "كئيب"، لأنّه حتّى الجادّون يمكن أن يكون لديهم حسّ فكاهة جيد. "ماجيمي" أقرب إلى وصف "الجادّ المخلص"، أو الناس الذين يُعتَمَد عليهم، ويمكنهم القيام بما عليهم القيام به من دون أن يتسبّبوا في أيّ قدر من الدراما أو المشاكل للآخرين. بالطبع صفة مثل "ماجيمي" مرغوب فيها داخل بلد صناعيّ مثل اليابان، إلى درجة أنّها لم تعد تعني "الشخص المتشدّد أو القديم على الطريقة التقليدية" بل صارت تعني "محترم وجادّ بشكل يثير الإعجاب".

أوتسوكاريساما ديسو: ربما أنت متعب وأعتقد أنّ ذلك عظيم!

هي مشتقة من كلمة "تسوكاريرو" التي تعني "أن يكون متعباً"، أما أوتسوكاريساما ديسو، فهي أكثر العبارات استخداماً في العمل الياباني. فرغم أنّها تعني حرفياً "أنت متعب" إلا أنّها لا تستخدم لتثبيط الشخص بل للإثناء عليه وشكره لأنّه متعب بسبب عمل قام به من أجلك أو من أجل فريق العمل بحيث استفاد الجميع.

المساهمون