عسكريون متقاعدون يحاصرون مصرف لبنان رفضاً للموازنة التقشفية..ثم يعلقون اعتصامهم

بيروت
العربي الجديد
13 مايو 2019
سد عسكريون متقاعدون مداخل البنك المركزي في بيروت، اليوم الإثنين، احتجاجا على مقترحات في مشروع ميزانية الدولة يخشون أن تقلص المزايا العسكرية، في تصعيد لمظاهرات وإضرابات ضد خطط الدولة المثقلة بالديون بشدة للتقشف. كذا، قاموا بإغلاق عدد من الطرق الرئيسية في أكثر من منطقة في لبنان، قبل أن يعلنوا بعد الظهر تعليق اعتصامهم.

العميد المتقاعد سامر رماح، أعلن أن "قرار تعليق الاعتصام حتى إشعار آخر، جاء بعد لقاء مع وزير الدفاع الوطني الياس بو صعب، الذي تمنى عليهم وقف الاعتصام على أساس أنه سيطرح البنود المتعلقة بالعسكريين ويطلب حذفها من مشروع موازنة عام 2019، وأعلن أنه "سيتم الدعوة إلى جمعيات عمومية يتم التداول فيها في مجريات ما تؤول إليه الأمور". 

وقال مسؤول في البنك المركزي اللبناني، لوكالة رويترز، إن البنك يعمل بصورة طبيعية برغم الاحتجاج خارج مقره في بيروت. ويسد المحتجون شارع الحمرا، وهو الطريق الرئيسي خارج البنك، وهو ما يتسبب في أزمة مرور في وقت الذروة بأحد أكثر شوارع بيروت ازدحاما.

ولبنان مثقل بأحد أكبر أعباء الديون العامة في العالم عند حوالي 150 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي. وقال رئيس الوزراء سعد الحريري الأسبوع الماضي، إن لبنان بعيد عن الإفلاس لكن عدم التصديق على ميزانية "واقعية" لخفض العجز العام سيكون بمنزلة "عملية انتحارية" بحق الاقتصاد.

وينتقد الحريري الإضرابات والاحتجاجات ضد مشروع الميزانية، إذ قال الأسبوع الماضي، إنها مبنية على شائعات غير منطقية عن محتواها. وبدأ المحتجون بالتجمع مساء أمس، الأحد، خارج مصرف لبنان المركزي، بينما عقدت الحكومة الائتلافية أحدث اجتماع لها في محاولة للاتفاق على الميزانية.


وقال العميد محمود طبيخ، والد الشهيد النقيب أحمد طبيخ، المتحدث باسم العسكريين المتقاعدين المعتصمين أمام المصرف المركزي، إن "العسكريين ليسوا سببا لعجز الموازنة ولن يسمحوا بالمس بحقوقهم المكتسبة، وليس من المنطق أن يحرم أبناء العسكريين ولا سيما منهم أبناء الشهداء من مخصصات التعليم والعيش الكريم. ليأخذوا الضرائب من التعديات على الأملاك العامة والأملاك البحرية وأصحاب اليخوت". 

وقام عسكريون متقاعدون باحتجاجات مماثلة اليوم، خارج مكاتب إقليمية للبنك المركزي في مدينتي طرابلس وصور. كذا، أغلقوا طرقات رئيسية في عدد من المناطق اللبنانية.

وقال موظف في البنك لـ"رويترز"، إن الموظفين تمكنوا من الدخول الليلة الماضية، وسيعملون بشكل طبيعي. والعسكريون المتقاعدون كانوا من بين أكثر المعترضين علنا على مقترحات مسودة الميزانية، وأغلقوا طرقا بإطارات محترقة عدة مرات في الأسابيع الأخيرة.

وأكد وزير الشؤون الاجتماعية في لبنان ريشار قيومجيان، أن "مسألة تخفيض الرواتب لم تكن مطروحة في مشروع الموازنة الذي قدمه وزير المال علي حسن خليل، ولم يعرض الأمر حتى اليوم، فكل ما يقال في الإعلام ليس موجودا".

أضاف: "كل هذه التحركات الاستباقية من تحركات أساتذة الجامعة اللبنانية إلى تحركات بعض مجموعات المجتمع المدني غير مقبولة، فحين نأخذ إجراء نعلنه ولن نخجل".

وأوضح الوزير قيومجيان في حديث إذاعي، اليوم الإثنين، أن "لا مسّ برواتب العسكريين، وتمت فقط زيادة ضريبة دخل على تقاعد العسكريين مثلهم مثل جميع المتقاعدين في لبنان وككل العسكر في العالم".

أما عن مسألة خفض التقديمات التعليمية، فقال: "على الشعب اللبناني أن يعلم أن هناك من يحصل على 15 مليون ليرة بدل تعليم، وهؤلاء من سيشملهم التخفيض وليس من يحصل على بدل تعليم يلامس المليونين".

وسأل: "أيعقل أن يدفع للأستاذ في المدارس الرسمية أو في الجامعة اللبنانية كي يعلم أولاده في مدارس وجامعات خاصة؟ ندفع لأساتذة التعليم الرسمي كي يعلموا أبناءهم في التعليم الخاص، بالتأكيد سوف تخفض بدلات التعليم هذه".

وأشار إلى أن "زيادة الرسوم على البضائع المستوردة ما زالت قيد البحث"، لافتا إلى أن "وزراء الاقتصاد والصناعة والمال يبحثون عن أي سلع قد توضع عليها رسوم جمركية وذلك حرصا على الاقتصاد اللبناني". 





وفي الأسبوع الماضي، أضرب موظفو البنك المركزي احتجاجا على أي خفض في أجورهم، ما دفع البورصة لتعليق التداول ليومين.

قام عاملون في هيئات أخرى تابعة للدولة بإضرابات. وقالت الحكومة، يوم الجمعة، إنها اتفقت على تقليص حوافز مالية مخصصة للجنود الذين يخدمون على خط المواجهة لكن من الناحية العملية كان يحصل عليها عدد كبير من الجنود.

وتمثل فاتورة أجور القطاع العام أكبر إنفاق للحكومة، تليها خدمة الدين والدعم الكبير الذي يُدفع سنويا لمرفق إنتاج الكهرباء المملوك للدولة.

ويقول وزير المالية إن مشروع الميزانية يهدف إلى تقليص العجز إلى أقل من تسعة في المائة من الناتج المحلي الإجمالي من 11.2 في المائة في 2018.

ذات صلة

الصورة
مظاهرة في بيروت في الأسبوع الأول لانفجار المرفأ

سياسة

بلباسٍ أبيضٍ، شارك مئات اللبنانيين، اليوم الثلاثاء، في مسيرةٍ صامتةٍ جابت الأحياء المُدَمَّرة في بيروت بمناسبة ذكرى مرور أسبوعٍ على انفجار المرفأ، وصلت إلى تمثال المغترب، حيث أضيئت الشموع بعدد الضحايا وأسمائهم وعبارة "بيروت ما بتموت".
الصورة
احتجاجات طرابلس/ لبنان (تويتر)

أخبار

أطلقت قوى الأمن اللبنانية، مساء اليوم، القنابل المسيلة للدموع بشكل مكثف لمنع المحتجين من الوصول إلى مجلس النواب، في حين ردّ المتظاهرون بإلقاء الحجارة والمفرقعات باتجاه العناصر الأمنية.
الصورة
مصابون عقب انفجار بيروت (حسين بيضون)

أخبار

تستمرّ أعمال البحث عن المفقودين من جراء انفجار مرفأ بيروت الذي وقع في الرابع من أغسطس/آب الجاري، في وقت أعلنت فيه قيادة الجيش اللبناني أنّه بتاريخ اليوم الاثنين، تمكنت فرق الإنقاذ التابعة للجيش من انتشال خمس جثث لضحايا الانفجار.
الصورة
انفجار مرفأ بيروت (العربي الجديد)

اقتصاد

بعدما اعتبر كل من رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، وأمين عام حزب الله حسن نصر الله أن الانفجار الذي دمر جزءا كبيرا من بيروت "فرصة" للحصول على المساعدة وفك الحصار، انتهى المؤتمر الدولي لمساعدة لبنان بحصيلة هزيلة من المساعدات.