ضحايا بتجدد القصف الروسي شمالي سورية

ضحايا بتجدد القصف الروسي شمالي سورية

08 نوفمبر 2016
الصورة
مقتل أربعة أطفال وامرأة بقصف من الطيران الروسي(محمود ليلى/الأناضول)
+ الخط -
قُتل وجُرح مدنيون، اليوم الثلاثاء، جرّاء تواصل القصف الروسي على الأحياء السكنية في مدن وبلدات الشمال السوري، في حين أعلنت المعارضة السورية عن صدّها لهجوم جديد من قوات النظام في حلب.

وأفاد الناشط الإعلامي، جابر أبو محمد، لـ"العربي الجديد"، عن "مقتل سبعة أشخاص بينهم 4 أطفال وسيدة، بقصف من الطيران الحربي الروسي على الأحياء السكنية في مدينة خان شيخون بريف حلب الجنوبي، بالإضافة إلى مقتل سيدة وجرح آخرين بقصف من الطيران الروسي على أطراف مدينة معرة مصرين في ريف إدلب الشمالي، كما جُرح ستة مدنيين بقصف مماثل على مدينة بنش بريف إدلب الشرقي".

كما أشار مصدر من الدفاع المدني، في حديث لـ"العربي الجديد"، إلى أنّ "صاروخاً يحتوي على قنابل عنقودية يعتقد أنّه أطلق من بارجة روسية ترسو في الساحل السوري، أصاب قرية كفركرمين في ريف حلب الغربي، حيث نتج عن الاستهداف قتيل وستة جرحى كلهم مدنيون".

وتزامناً مع ذلك، جددت قوات النظام السوري قصفها بالمدفعية على مدينة حرستا بريف دمشق الشرقي، موقعةً جرحى بين المدنيين، وفقاً للدفاع المدني في المنطقة.

إلى ذلك، قالت مصادر محلية، لـ"العربي الجديد"، إنّ "معارك عنيفة دارت بين المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام في منطقة العويجة (شمالي مدينة حلب)، وفي أطراف مشروع 1070 شقة جنوب غرب المدينة".

بدورها، أعلنت المعارضة السورية المسلحة عن "التصدي لهجوم من النظام على مشروع 1070 شقة وعلى تلة مؤتة في ريف حلب الجنوبي"، في حين أعلنت مصادر إعلامية موالية لنظام الأسد عن سيطرة قوات الأخير على تلة مؤتة.

وأكّدت المصادر المحليّة تواصل المعارك بين المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام السوري في محاور جنوب غربي حلب، حيث تشنّ الأخيرة هجمات معاكسة بغية ثني المعارضة عن تحقيق المزيد من التقدم نحو كسر الحصار عن المنطقة الشرقية من مدينة حلب.

ووسط البلاد، وقعت اشتباكات بين قوات النظام السوري وعناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في شرقي مدينة تدمر بريف حمص، وقع خلالها قتلى وجرحى من الطرفين.

المساهمون