صفقات واتفاقيات تعاون في "صنع في قطر"

17 ديسمبر 2017
الصورة
القطاع الصناعي القطري يشهد تطورا ملحوظا (العربي الجديد)
+ الخط -
شهد معرض "صنع في قطر"، الذي اختتم أعماله، اليوم الأحد، توقيع اتفاقيات تعاون، وعقود شراكة بين العديد من الشركات المشاركة وأخرى أجنبية ترغب في دخول السوق القطرية، وحقق رقما قياسياً في عدد الزوار.
وشارك في المعرض نحو 320 شركة صناعية قطرية، إلى جانب 140 من الأسر المنتجة. وقال مديرعام غرفة تجارة وصناعة قطر، ورئيس اللجنة الفنية المنظمة للمعرض، صالح بن حمد الشرقي، إنه تم توقيع اتفاقية تعاون بين غرفتي قطر وكازاخستان، واتفاقية بين بنك قطر للتنمية وبورصة قطر، للتعاون في مجال تشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة على الإدراج في بورصة قطر للشركات الناشئة.
كما تم توقيع عقد شراكة بين مجموعة البندري من قطر وشركة بريستا أويل البلغارية، إضافة إلى إعلان مصنع المتحجبة عن إنشاء أول مصنع نسيج في قطر خلال العام المقبل، وإعلان مجموعة الظعاين عن إنشاء أول مصنع للمكيفات في الدولة مطلع 2019.
وأضاف الشرقي أن غرفة قطر تتواصل مع الشركات العارضة لإحصاء نتائج المعرض على مستوى الصفقات والتفاهمات التي تمت، حيث أبرمت العديد من الشركات تفاهمات مبدئية للشراكة والتحالف مع شركات أجنبية، وستستكمل مباحثاتها عقب المعرض.
واعتبر أن معرض "صنع في قطر" حقق نجاحًا مبهراً سواء من حيث المشاركة الواسعة من الشركات الصناعية القطرية، أو الحضور الذي شهدته فعاليات المنتدى الصناعي المصاحب، والذي تناول نقاشًا حول مختلف القضايا الصناعية وسبل النهوض بالصناعة الوطنية، إضافة إلى حجم الزوار والذي بلغ زهاء 15 ألف زائر.
بدوره، قال رئيس غرفة قطر، الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني، إن المعرض أتاح للشركات القطرية التباحث مع الوفود التجارية ورجال الأعمال، الذين زاروا المعرض، في إمكانية إقامة شراكات وتحالفات تسهم في تعزيز الصناعة القطرية، وجلب الصناعات التي تحتاج إليها السوق، خصوصا تلك التي تعتمد على التكنولوجيا الحديثة.
وأكد رئيس الغرفة أن القطاع الصناعي القطري شهد تطورا ملحوظا عقب الحصار الجائر، سواء من حيث قيام المصانع القائمة بتوسيع خطوط إنتاجها، أو إقدام رجال الأعمال على تأسيس مصانع جديدة، إذ بلغ عدد التراخيص الصناعية، التي منحتها وزارة الطاقة والصناعة للمستثمرين منذ بداية الحصار في الخامس من يونيو/حزيران حتى الآن نحو 200 ترخيص.

المساهمون