سياحة مصر المتهاوية تستقبل الإسرائيليين

05 يناير 2017
تراجع إيرادات السياحة (الأناضول)
+ الخط -

أظهرت بيانات رسمية تهاوي السياحة في مصر إلى مستويات غير مسبوقة خلال الأشهر الـ11 الأولى من العام الماضي، بسبب استمرار عزوف الروس والأوروبيين عن القدوم للبلاد، فيما نشر موقع السفارة الإسرائيلية بالقاهرة على الإنترنت خبراً عن زيارة مجموعة سياحية إسرائيلية لمصر هي الأولى من نوعها منذ نحو عام ونصف العام.

وبحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء الحكومي، فإن إجمالي عدد السياح الوافدين إلى مصر تراجع بنسبة 40% خلال الفترة من يناير/ كانون الثاني إلى نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2015.

وأوضحت البيانات أن عدد الوافدين إلى مصر بلغ 4.8 ملايين سائح حتى نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني، مقابل 8.06 ملايين سائح في الفترة المناظرة من 2015.

وأرجع الجهاز تراجع عدد السياح إلى انخفاض أعداد الوافدين من روسيا بشكل أساسي، إضافة إلى بريطانيا وألمانيا وإيطاليا، وهي أكبر الأسواق المصدرة للسياحة لمصر.

وأوقفت روسيا رحلاتها السياحية إلى مصر بداية نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، عقب انفجار طائرتها التي كانت تقل 224 راكبا نهاية أكتوبر/ تشرين الأول فوق سيناء، شمال شرق البلاد، كما أوقفت بريطانيا رحلاتها السياحية لمدينة شرم الشيخ، جنوب سيناء، وذلك بعد أن أعلنت جماعة مسلحة موالية لتنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليتها عن تفجير الطائرة.

وتمثل حركة التوافد من روسيا وبريطانيا نحو 45% من حركة السياحة إلى مصر سنوياً، ما أدى لإغلاق أكثر من 70% من الفنادق العاملة في البلاد، وفق مسؤولين في القطاع.

كما جاء سقوط طائرة ركاب تابعة لشركة "مصر للطيران" في البحر المتوسط منتصف مايو/ أيار 2016، ليزيد من انتكاسة السياحة التي تعتمد عليها مصر بشكل رئيسي في توفير النقد الأجنبي.

وبحسب بيانات السياحة، فإن الإيرادات خلال الفترة من يناير/ كانون الثاني إلى سبتمبر/ أيلول 2016 بلغت نحو 1.7 مليار دولار، مقابل 5.2 مليارات دولار خلال الفترة نفسها من 2015.

وزار مصر ما يزيد على 14.7 مليون سائح في 2010، فيما يؤكد مسؤولون في وزارة السياحة عدم تجاوزهم نحو 6 ملايين في أفضل الأحوال خلال 2016 بأكمله.

في هذه الأثناء، ذكرت صفحة "إسرائيل في مصر"، المعنية بشؤون وأخبار السفارة الإسرائيلية في القاهرة، أن مجموعة سياحية إسرائيلية قامت بزيارة لمصر، هي الأولى من نوعها منذ نحو 18 شهرا، وسط تشديدات أمنية.

وقالت الصفحة إن "الرحلة شملت وادي الملوك وسد أسوان (جنوب)، كما تنقلت بين بقايا التراث اليهودي في مصر"، بالإضافة إلى أماكن أخرى في القاهرة.

وكانت أغلب زيارات الإسرائيليين تركز على منطقة طابا في سيناء، التي شهدت عزوفاً كبيرًا من قبل الأجانب بسبب الاضطرابات الأمنية، وفق مصدر مسؤول في وزارة السياحة تحدث لـ"العربي الجديد".

وقال علي عايش، عضو غرفة شركات السياحة في جنوب سيناء، لموقع أصوات مصرية التابع لوكالة رويترز، أمس، إن "الوضع سيئ جدا جدا. نسبة الإشغال في شرم الشيخ حوالي 35% ولا توجد مقارنة بينها أصلا وبين السنين الماضية".

وانتقد عايش تحرك الدولة لحل أزمة انخفاض عدد السياح، وقال "الدولة لم تفعل شيئاً من أجل عودة السياحة مرة أخرى، ولا توجد شفافية في التعامل مع هذا الأمر".