سوق طرابلس القديم... حوانيت تمزج التراث بالحياة اليومية

سوق طرابلس القديم... حوانيت تمزج التراث بالحياة اليومية

طرابلس
حسين بيضون
26 يناير 2019
+ الخط -

في قلب مدينة طرابلس، شماليّ لبنان، يقع السوق الشعبي القديم الذي يعود إلى أكثر من 1100 عام والذي يحمل بصمات حضارية عدّة على مدى قرون، لعلّ آخرها بصمة العثمانيين. ويختلط طابع السوق ما بين تراثيّ وشعبيّ يقصده كثيرون من أهالي المنطقة لشراء حاجياتهم من ملبس ولحوم وخضار وهدايا وذهب وغيرها.

ويتألّف السوق القديم من أسواق عدّة، منها سوق الصاغة الذي يُعَد الأقدم وسوق العطّارين وسوق النحّاسين وسوق حراج وسوق الكندرجيّة (الإسكافيين) وسوق البازركان وغيرها. تجدر الإشارة إلى أنّ جزءاً كبيراً من السوق مسقوف.

في ما مضى، كان يُعَدّ هذا السوق مركزاً حيوياً للتجارة في المنطقة. أمّا اليوم، فهو في المقام الأوّل وجهة لأهالي المنطقة من محدودي الدخل، من دون أن يكون محصوراً بهم، بينما يجذب سيّاحاً كثيرين يقصدونه للتمتّع بفنّ عمارته وبحوانيته المختلفة ولزيارة خان الصابون الشهير.




تجدر الإشارة إلى أنّ خان الصابون الذي يعود إلى القرن الخامس عشر، يقع في حيّ النوري في السوق القديم، على مقربة من سوق الصاغة. والخان الذي شيّده والي طرابلس في عام 1480، كان في بداياته مقصداً لتجّار لبنانيين وأوروبيين بحسب ما يفيد القيّمون عليه، وهؤلاء التجّار هم الذين أطلقوا عليه تسميته.

دلالات