سقوط شهيدين فلسطينيين في الضفة وغزة ومواجهات بمسيرات الأقصى

سقوط شهيدين فلسطينيين في الضفة وغزة ومواجهات بمسيرات الأقصى

غزة
العربي الجديد
رام الله
سامي الشامي
الخليل
محمد عبيدات
28 يوليو 2017
+ الخط -
استشهد الشاب الفلسطيني عبدالله علي محمود طقاطقة (24 عاماً)، ظهر اليوم الجمعة، عند مفترق غوش عتسيون، جنوبي مدينة بيت لحم، جنوب الضفة الغربية المحتلة، بذريعة تنفيذ عملية طعن، كما استشهد الفلسطيني حسين أبو هميسة (16 عاماً)، في مواجهات مع الاحتلال قرب السياج الفاصل شرق مخيم البريج، وسط قطاع غزة.

وقالت المصادر المحلية لـ"العربي الجديد"، إن جنود الاحتلال أطلقوا أكثر من 15 رصاصة باتجاه الشاب الفلسطيني طقاطقة، من بلدة بيت فجار، جنوبي بيت لحم، من مسافة قريبة، وتركوه ينزف على الأرض من دون تقديم المساعدة الطبية له حتى فارق الحياة.

وأضافت المصادر ذاتها أن قوات الاحتلال أغلقت المنطقة على الفور، ومنعت المركبات الفلسطينية من المرور، وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة، وتسببت بأزمة مرورية للمركبات المغادرة والقادمة إلى مدينة الخليل.

ومنعت قوات الاحتلال طواقم الإسعاف الفلسطينية من الوصول إلى الشاب لمساعدته لحظة إصابته.


وفي سياق متصل، قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، مساء اليوم الجمعة، إن طواقمها تعاملت مع 255 إصابة خلال المواجهات التي اندلعت عند عدة نقاط تماس بالضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وتعاملت الطواقم مع إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وأربع إصابات بكسور نتيجة الاعتداء بالضرب خلال مواجهات مدينة القدس المحتلة، بينما قدمت العلاج لـ11 إصابة بالرصاص المعدني، وإصابتين بالاختناق خلال مواجهات بلدة العيزرية، جنوب شرقي مدينة القدس المحتلة.

وفي قلنديا، أصيب شاب بالرصاص الحي وخمسة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وأربعة بحالات اختناق، خلال مواجهات حاجز قلنديا العسكري، شمالي القدس المحتلة، وثلاثة بالرصاص الحي، وسبعة بالمطاط، وخمسة بحالات اختناق خلال مواجهات حاجز بيت إيل، شمالي رام الله.

أما في الرام، فقد نقلت طواقم الهلال مصابا بالرصاص الحي، وفي النبي صالح، نقلت مصابا بالرصاص المطاطي بالوجه، وفي أريحا نقلت 10 مصابين بالرصاص المطاطي، وكفر قدوم 15، وجيوس، شرقي قلقيلية، إصابة واحدة بالمطاط وأربع بالاختناق.

وفي جنوب الضفة الغربية المحتلة، ببيت لحم، نقلت الطواقم إصابة واحدة بالرصاص الحي، وعشر بالمطاط، وعالجت 25 حالة اختناق بالغاز. وفي الخليل عالجت مصابَين بالرصاص الحي، وواحد بالمطاط، بينما أصيب أربعة بالمطاط في بلدة بيت أمر، شمالي المدينة، و15 حالة اختناق بالغاز، وفي حلحول المجاورة عالجت إصابة بالاختناق.

وفي شمال الضفة الغربية، وبالتحديد عند حاجز حوارة، أصيب شاب بالرصاص الحي، و11 بالمطاط، و23 بالاختناق، وفي طولكرم 34 بالاختناق.

وقال مدير الإسعاف في الهلال الأحمر الفلسطيني، أحمد جبريل، لـ"العربي الجديد"، إن طواقم الإسعاف تعاملت مع إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في القدم، وعدد من الإصابات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، تم علاجها ميدانياً.

وذكرت مصادر صحافية أن مصوّر الوكالة الفلسطينية الرسمية "وفا"، أيمن نوباني، أُصيب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط خلال تغطيته مواجهات حوارة، بينما لا تزال المواجهات مندلعة حتى الآن.

إلى ذلك، أغلق شبان فلسطينيون في مدينة أريحا، شرقي مدينة القدس المحتلة، الشارع الرئيس الذي يربط مدينة القدس بمدينة أريحا، المحاذي لمركز الارتباط التابع للاحتلال الإسرائيلي. وبحسب مصادر محلية، فإن قوات كبيرة من جيش الاحتلال توجد على حاجز الاحتلال عند المدخل الجنوبي لمدينة أريحا.

واندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال بالقرب من حاجز "بيت إيل" العسكري المقام على أراضي الفلسطينيين شمال مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأشارت أنباء إلى وجود قوة خاصة من "المستعربين" بين الشبان الفلسطينيين، واعتقالها أربعة شبان خلال المواجهات.

وفي مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة، انطلقت مسيرة دعت إليها حركة "حماس" عقب أداء صلاة الجمعة، باتجاه منطقة باب الزاوية، حيث اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وفي قطاع غزة، استُشهد فلسطيني وأصيب آخرون بجراح متفاوتة في مواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، قرب السياج الفاصل شرق مخيم البريج للاجئين الفلسطينيين، وسط القطاع.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، الطبيب أشرف القدرة، إن الفتى عبد الرحمن حسين أبو هميسة (16 عاماً)، استُشهد بعد إصابته بعيار ناري في مواجهات مع الاحتلال شرق البريج، في الوقت الذي أصيب فيه آخرون بجراح متفاوتة جرى نقلهم إلى مستشفيات وزارة الصحة في غزة.

وتشهد المناطق الشرقية من القطاع تظاهرات متكررة في كل يوم جمعة، وتصاعدت التظاهرات أخيراً بعد مطالبات برفع الحصار الإسرائيلي عن غزة، والأحداث الأخيرة التي شهدها المسجد الأقصى والقدس المحتلة، ومحاولة الاحتلال فرض واقع جديد.

ذات صلة

الصورة

سياسة

فجرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، منزل الأسير الفلسطيني منتصر شلبي (44 عاماً) في بلدة ترمسعيا شمال شرقيّ رام الله وسط الضفة الغربية، بعد نحو شهرين على اعتقاله، بتهمة تنفيذ عملية إطلاق نار على حاجز زعترة المقام جنوبيّ نابلس شمالي الضفة.
الصورة

سياسة

نظرت المحكمة في حيفا، اليوم، في 13 ملفاً لمعتقلي قرية زلفة بوادي عارة في الداخل الفلسطيني، وتم إطلاق سراح اثنين منهم، وغصت قاعة المحكمة بذوي المعتقلين والمحامين طيلة اليوم.
الصورة

اقتصاد

بدأت السلطة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، صرف رواتب الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، والأسرى المحررين، والجرحى، وأهالي الشهداء، عبر مكاتب البريد الفلسطيني، بعد أن تم إغلاق نحو 35 ألف حساب لهم في البنوك العاملة في الأراضي الفلسطينية.
الصورة
تظاهرة جمعة الغضب(العربي الجيديد)

مجتمع

شارك الآلاف من المتظاهرين من فلسطينيي الداخل في مظاهرة اليوم، بعد صلاة الجمعة ضد العنف والجريمة وتواطؤ الشرطة الإسرائيلية.