رباعي العرب يستعد لنصف نهائي دوري أبطال أفريقيا

رباعي العرب يستعد لنصف نهائي دوري أبطال أفريقيا

21 اغسطس 2020
الصورة
الوداد المغربي يستعد للأبطال (Getty)
+ الخط -

ما بين استكمال منافسات الدوري المحلي في مصر والمغرب، وتجديد عقود النجوم الكبار والتفاوض مع آخرين، والبحث عن صفقات جديدة مبكراً، والإبقاء على الأجهزة الفنية لموسم آخر، ورصد مكافآت مالية ضخمة، تسارعت الأحداث داخل الأندية العربية الأربعة، وهي الأهلي والزمالك المصريان، والرجاء والوداد المغربيان، استعداداً للمواجهات المباشرة بين الرباعي، في الدور نصف النهائي لدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

وتحولت الأندية الأربعة إلى خلية نحل، بعد حسم الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" المواعيد الأخيرة لمباريات الدور نصف النهائي للبطولة، حيث يلتقي الأهلي مع الوداد، فيما يواجه الزمالك الرجاء، في مباراتي ذهاب حُدد لهما يوما 25 و26 سبتمبر/ أيلول، ويومي 2 و3 أكتوبر/ تشرين الأول للإياب.

وشهد النادي الأهلي المصري، الساعي إلى حصد الكأس الغائبة عنه منذ عام 2013، حالة طوارئ حقيقية، بدأت بالتجديد للمدير الفني السويسري رينيه فايلر، مروراً بالضغط لاستكمال الدوري المصري، أملاً في خوض 5 مباريات رسمية على الأقل، بخلاف مباراتي الجونة وسموحة الوديتين، لإكساب لاعبيه حساسية المباريات، ونهاية بطيّ صفحة الأزمات الداخلية، والتي تصدرها حل مؤقت لأزمة صالح جمعة، لاعب الوسط المهاجم، وإعادته للتدريب مع زملائه، وكذلك منح محمود عبد المنعم كهربا، الجناح الأيسر، فرصة جديدة لتقديم نفسه، بعد أن كان النادي يفكر في إعارته لناد آخر خارج مصر في الموسم المقبل.

كما وضعت إدارة الأهلي لائحة مالية تحفيزية للاعبين تصل إلى منح 5 آلاف دولار أميركي لكل لاعب، في حال تخطي عقبة الوداد في الدور نصف النهائي، وكذلك مكافأة مالية أخرى تصل إلى 20 ألف دولار لكل لاعب، في حال التتويج بالبطولة التي يراهن عليها النادي في ضخ عائد مالي ضخم يصل إلى مليونين و500 ألف دولار إلى خزينته.

من جانبه، أكد رينيه فايلر المدير الفني للأهلي، في تصريحات إعلامية، صعوبة لقائي الوداد بشكل عام لمواجهة منافس يضعه الخبراء على رأس المرشحين للتتويج.

وقال فايلر "الوداد أفضل فرق القارة في آخر 12 شهراً، وصل إلى النهائي في النسخة الماضية، ونجح في التأهل إلى الدور نصف النهائي لهذه النسخة، ويضم لاعبين مميزين أصحاب خبرات كبيرة، مثل وليد الكرتي وناهيري وصلاح الدين سعيدي والنقاش والحداد والمترجي، ويلعب كرة هجومية، ولديه مدرب يعرف الأهلي جيداً".

وفي نادي الزمالك، تراجعت الإدارة عن قرار عدم استكمال الدوري المصري وخوض مبارياته المحلية بهدف المنافسة على المركز الثاني، وإعداد لاعبيه.

ويراهن المدير الفني للزمالك الفرنسي باتريس كارتيرون على الوصول إلى أعلى مستوى فني عند ملاقاة الرجاء، حيث ضمن خوض 6 مباريات في الدوري المصري خلال شهر أغسطس/ آب، قابلة للزيادة مباراة أو مباراتين قبل السفر لمواجهة الرجاء، وهي فترة دفعته للاستقرار على تطبيق سياسة التدوير في التشكيلة لديه لتجهيز قوته الضاربة، مثل محمد أبو جبل ومحمود علاء ومحمود الونش ومحمد عبد الشافي وطارق حامد وفرجاني ساسي ويوسف أوباما وأشرف بن شرقي وزيزو ومصطفى محمد.

وواجه الزمالك مشكلات عديدة في الوقت نفسه، تصدرتها أزمة المطالب المالية الضخمة التي اشترطها اللاعبون لتمديد عقودهم، مثل فرجاني ساسي، الذي تمسك بالتجديد مقابل رفع راتبه السنوي إلى مليوني دولار، وكذلك يوسف أوباما، الذي حدد 10 ملايين جنيه سنوياً مقابل التجديد لخمسة مواسم، وسار على النهج نفسه عبد الله جمعة، الذي طلب 8 ملايين جنيه سنوياً للتجديد لخمسة مواسم.

وجاءت بداية نادي الوداد ملتهبة استعداداً لاستكمال مشواره في دوري الأبطال، وتصدرها نزيف النقاط في الدوري الذي صاحب التعادل مع مولودية وجدة، وهي المباراة التي فجرت الغضب في وجه المدير الفني الإسباني خوان غاريدو، والتخوف مما ينتظر الفريق المغربي في مواجهة الأهلي المصري.

وشهدت الكواليس في الوداد مطالبة اللاعبين بمستحقات مالية متأخرة، بخلاف ملف التجديد الذي ينتظر حسمه خلال أيام لأكثر من نجم في الفريق، إضافة إلى الضغوط الكبيرة التي يمارسها غاريدو على الإدارة للتدخل لفتح الحضور الجماهيري في مباراة الذهاب أمام الأهلي، بوصفه ورقة ضغط معنوية هامة يراهن عليها في حصد نتيجة إيجابية.

ومن جانبه، أكد غاريدو أن الوضع الحالي استثنائي وبالغ الصعوبة له كمدرب، يقاتل في العديد من الجبهات، فهو ينافس للفوز بالدوري مع ملاحقة شرسة من الرجاء ونهضة البركان ووجدة والفتح، مع ملاقاة الأهلي المصري في الدور نصف النهائي.

وقال، في تصريحات إعلامية "رغم الظروف الصعبة لست قلقاً من مواجهة الأهلي المصري. لقد حققت معه في النسخة الجارية نتيجة جيدة حينما كنت مدرباً للنجم الساحلي، وتصدرنا مجموعتنا، وأعلم كل شيء عن مدربه فايلر ولاعبيه رمضان صبحي وحسين الشحات وقفشة وديانغ وعلي معلول ومحمد الشناوي، ولا أفكر في الكأس الآن بل في كيفية عبور عقبة الأهلي، وندرس كل شيء يخصه وأمامنا المتسع من الوقت للإعداد".

وسارت الأجواء هادئة ورائعة في الرجاء قبل أكثر من شهر على لقاءي الزمالك.

وكتبت عودة الرجاء إلى سباق الدوري المغربي نتائج جيدة تحت قيادة المدير الفني جمال السلامي تقدم بها إلى الوصافة ودخل بقوة في صراع المنافسة على اللقب، إلى جانب تألق الكثير من اللاعبين، مثل بدر بانون والسند الورفلي وسفيان رحيمي وأيوب نناح وزكريا الوردي ومحسن متولي وأنس الزنيتي.

ويواجه الرجاء أزمة وحيدة وهي مصير لاعبه حميد أحداد، رأس الحربة المعار من الزمالك، الذي سجل 3 أهداف في مباراتين فقط، ويرفض الأخير مشاركته في مباراتي الذهاب والإياب ما لم يسدد الرجاء غرامة مالية تصل إلى 200 ألف دولار، كما تضغط الجماهير على إدارة الرجاء لشراء اللاعب نهائياً، خاصة في ظل تألقه اللافت مع الفريق منذ عودة النشاط.

المساهمون