رئيس البرلمان العراقي لـ"العربي الجديد" حجم الدمار بالموصل هائل

رئيس البرلمان العراقي لـ"العربي الجديد" حجم الدمار بالموصل هائل

29 ابريل 2017
الصورة
الجبوري يدعو لتخفيف معاناة المدنيين (مرتضى سوداني/ الأناضول)
+ الخط -

قال رئيس البرلمان العراقي، سليم الجبوري، اليوم السبت، إن حجم الدمار الذي أصاب الموصل هائل جدا على المستوى الإنساني والمادي، متهما تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) باتخاذ المدنيين دروعا بشرية، مطالبا بإلقاء الطعام جوا للسكان المحاصرين في المناطق التي تخضع لسيطرة التنظيم.


وأوضح الجبوري في حديث خاص لـ"العربي الجديد" على هامش حضوره مؤتمرا حول مدينة الموصل لتحالف القوى العراقية (إحدى الكتل الثلاث الرئيسية في البرلمان العراقي)، أقيم ببغداد صباح اليوم السبت أن "حجم الدمار الذي أصاب الموصل هائل جدا من غير الدماء التي سالت من أهلها المحاصرين الذين عانوا من بطش (داعش) وحتى من الذين ساهموا في عملية تحريرها".

وأضاف الجبوري "هناك جزئية يجب أن ينتبه لها العالم أجمع، أولئك المحاصرون الذين يرزحون تحت ظل (داعش) بممارسات بشعة لا إنسانية من قتل واستهداف واستخدام لهم، والتمترس خلفهم كدروع بشرية حتى تتخلص (داعش) من بطش القوات العسكرية التي تحرر المدينة".

وطالب الجبوري في الوقت نفسه من وصفها "الجهات التنفيذية والرقابية بأن تتحمل مسؤوليتها ولا تترك المدنيين، وأن تبذل كل ما لديها من جهد لإنقاذهم والحد من معاناتهم أجمع أن يشارك في نصرة هؤلاء حتى ننتهي من عملية التحرير بشكل ناجز"، وفقا لقوله.

ولفت إلى أن "المعارك تسير بوتيرة جيدة، والذي يعيقها بطبيعة الحال الأزقة والشوارع الضيقة المتبقية من أزقة الموصل، وتحتاج إلى قدر من العناية حتى لا نعطي خسائر كبيرة"، مضيفا: "المعنويات كبيرة جدا ولا بد من الاعتراف بوجودها".

وتابع الجبوري "إذا لم نحسن الإدارة وعملية استرجاع الأرض قد يتعرض المدنيون إلى قدر أكبر من البطش من قبل (داعش) أو بسبب عملية القصف".

وأردف "على الجهات التنفيذية أن تتحمل مسؤولية إنقاذ حياة المدنيين من الجوع في أرض المعركة، وندعوها للمبادرة في تحمل مسؤولياتها الوطنية والإنسانية من خلال إيصال الطعام جوا للمحاصرين في الساحل الأيمن بالموصل، وتجاوز فكرة وقوعها بيد الإرهابيين فإن ما سيصل للسكان سيكفي لإنقاذ الجوعى منهم من الهلاك"، وفقا لقوله.

ودخلت معارك الموصل شهرها السابع من القتال المتواصل في ساحلي المدينة الأيسر والأيمن، بعد حملة عسكرية واسعة أطلقتها بغداد بدعم من واشنطن لاستعادة المدينة من قبضة "داعش".

ووفقا لآخر تقارير شبه رسمية بلغ معدل الخسائر في صفوف المدنيين أكثر من 30 ألف قتيل وجريح، فضلا عن دمار بلغ نحو 80% في بنى المدينة التحتية والمباني السكنية فيها.