خالد اليماني... الدبلوماسي المقرب من هادي وزيراً للخارجية

خالد اليماني... الدبلوماسي المقرب من هادي وزيراً للخارجية اليمنية

24 مايو 2018
الصورة
اليماني كان أبرز المرشحين لمنصب وزير الخارجية (Getty)
+ الخط -


يعد خالد اليماني، الذي عينه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، اليوم الخميس، وزيراً للخارجية خلفاً لعبد الملك المخلافي، أحد الدبلوماسيين البارزين الذين اعتمد عليهم هادي في مناصب دبلوماسية على درجة عالية من الأهمية، في السنوات الأخيرة، إذ عمل مندوباً دائماً لليمن في الأمم المتحدة، منذ أواخر عام 2014.

وخلافاً لوزراء آخرين، وصلوا إلى الخارجية بحكم التأثير السياسي أو الانتماء الحزبي، فإن اليماني يأتي من داخل الخارجية كموظف تدرج في سلسلة من المناصب الدبلوماسية على مدى مسيرته الوظيفية التي بدأت عام 1991، بالعمل في الإصدارات الإعلامية الخاصة بالوزارة حتى عام 1994، ثم مسؤولاً عن ملف أفريقيا في مكتب وزير الخارجية حتى عام 1998، ثم مسؤولاً سياسياً وإعلامياً في سفارة اليمن بماليزيا، حتى عام 2000، ثم في المنصب نفسه ولكن في سفارة اليمن لدى واشنطن حتى عام 2003.

ولد خالد حسين محمد اليماني، في مدينة عدن عام 1960، ونال الشهادة الجامعية ودرجة الماجستير في الصحافة من جامعة هافانا بجمهورية كوبا عام 1990. وإلى جانب لغته العربية، يجيد اليماني الإنكليزية والإسبانية، وعمل منذ عام 2003 مختصاً ومساعداً في مكتب وزير الخارجية عن ملف العلاقات اليمنية مع دول الأميركيتين.

وعقب ذلك، عُين في عام 2005 وحتى 2009 نائباً لسفير اليمن لدى بريطانيا، ثم نائباً لمدير مكتب وزير الخارجية، ولاحقاً عمل بين أكتوبر/تشرين الأول 2009 وحتى ديسمبر/كانون الأول 2010، كبيراً لمفاوضي الوفد الدائم لليمن لدى الأمم المتحدة في نيويورك، وفي الفترة من 2011 وحتى 2012، عمل نائباً لرئيس دائرة مكتب وزير الخارجية ثم رئيساً للمكتب حتى عام 2013.

واعتباراً من يوليو/تموز 2013 وحتى ديسمبر/كانون الأول 2014، عمل اليماني نائباً للمندوب الدائم لليمن لدى الأمم المتحدة، ثم مندوباً دائماً خلفاً لخالد بحاح، الذي عُين أواخر عام 2014 رئيساً للحكومة، ونال اليماني درجة وزير مفوض عام 2009 ودرجة سفير في وزارة الخارجية بقرار جمهوري عام 2014.



وتمثل الفترة التي قضاها اليماني مندوباً دائماً في الأمم المتحدة هي الأهم في مسيرته الدبلوماسية، باعتبارها جاءت في مرحلة استثنائية من تاريخ اليمن، ووجهت بعثته مذكرة الحكومة اليمنية أخيراً إلى مجلس الأمن الدولي، بتقديم شكوى بشأن تحركات الإمارات العسكرية في جزيرة سقطرى، في مايو/أيار الجاري.

وتفيد مصادر سياسية يمنية لـ"العربي الجديد"، بأن اليماني كان أبرز المرشحين بالفعل لمنصب وزير الخارجية في حال حدوث أي تغيير، إلا أن توقيت القرار الذي صدر جاء مفاجئاً، خصوصاً مع الحضور الذي يتمتع به المخلافي الذي كان يشغل أيضاً منصب نائب لرئيس الوزراء، وقد ربط المتابعون التعديل الوزاري المحدود بالأزمة التي تطورت في الأشهر الماضية بين الحكومة والتحالف، على الأرجح.

المساهمون