حين تنال البطالة من حملة الشهادات العليا في تونس

تونس
خباب عبد المقصود
22 نوفمبر 2017
+ الخط -

يخرج من بيته فجراً للحاق بعمله المؤقت في أعمال المقاولات، الشيب يملأ شعره، يداه خشنتان كخشونة الحياة التي يعيشها، عبد الحليم حمدي رجل في الأربعينيات من عمره، حصل على الإجازة في التاريخ منذ ما يزيد عن 17 عاما، ورغم محاولاته الدائمة في الحصول على وظيفة حكومية، إلا أنّ كل محاولاته باءت بالفشل، وأصبح حله الوحيد للحصول على مورد للرزق هو أعمال المقاولات.

عبد الحليم واحد ممن يزيد عن 250 ألف مواطن تونسي يعانون من مشكلة عدم القدرة على الحصول على وظيفة حكومية، بسبب ندرة الفرص الموجودة وضرورة تجاوزهم اختبارات القبول الحكومية.

وكان وزير التكوين المهني والتشغيل التونسي، فوزي عبد الرحمان، أعلن، في وقت سابق من هذا الشهر، أنه سيتم، خلال السنة الجارية، اعتماد آلية جديدة لتشغيل أصحاب الشهادات العليا، مع مواصلة العمل بآلية عقد الكرامة وتسهيل التعقيدات الإدارية المعمول بها حاليا.

وأكد الوزير، السعي إلى تبسيط الإجراءات المتعلقة بمختلف آليات التشغيل لتقريبها من العموم، وذكّر أن الاستراتيجية الوطنية للتشغيل تقوم أساسا على إعادة الاعتبار للتكوين المهني والعمل على تفعيل السياسات العامة للتشغيل.

ورغم تصريحات الوزير المتفائلة، فإن عبد الحليم حمدي يعتقد أن الوعود الحكومية المتكررة هي وعود مؤقتة لا تحل المشكلة بشكل جذري، وهو ما يجعلهم مستمرين في تظاهراتهم، حيث يعتقد أن النضال السلمي من أجل التشغيل هو أحد أركان قيام الثورة التونسية في 2011، وهو ما يجعل الأمر يحتاج إلى الاستمرار في تحركاتهم الاحتجاجية. 

شاهد قصة التونسي عبدالحليم مع البطالة في هذا التقرير المصور:

دلالات

ذات صلة

الصورة
كلايتون:سانتوس لم يتكرر..وهذا اللاعب يستحق المنتخب

رياضة

اعتبر نجم منتخب تونس السابق جوزيه كلايتون أن تتويجه بلقب بطولة أمم أفريقيا لكرة القدم عام 2004 مع "نسور قرطاج" يبقى الذكرى الأروع له في مسيرته الكروية، معبراً عن عشقه الكبير لتونس وشعبها.

الصورة
مسيرة حركة "النهضة"

سياسة

خرج الآلاف من أنصار حركة "النهضة" التونسية (أكبر أحزاب الائتلاف الحاكم)، اليوم السبت، في مسيرة بالعاصمة، مطالبين بإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.
الصورة

سياسة

أحيا سياسيون وعدة منظمات تونسية، اليوم السبت، الذكرى الثامنة لاغتيال الأمين العام السابق لحزب "الوطنيين الديمقراطيين الموحد" شكري بلعيد في 6 فبراير/ شباط 2013، رافعين عدة شعارات منها "شكري حي والشعب لن يهزم". 
الصورة
غزيات ينتصرن على البطالة (عبد الحكيم أبو رياش

مجتمع

اختارت المهندسات المعماريات أريج السقا وهيا أبو دقة وبيسان أبو دقة، تأسيس مشروعهن الريادي الخاص لتجاوز البطالة في ظل ندرة فرص العمل المتوفرة أمام الشباب في قطاع غزة في القطاعين الحكومي والخاص نتيجة للظروف الاقتصادية الصعبة والحصار المضروب على القطاع

المساهمون