جولة لرئيس "الائتلاف الوطني" السوري على جبهة الساحل

جولة لرئيس "الائتلاف الوطني" السوري على جبهة الساحل

01 ابريل 2014
الصورة
جربا برفقة الثوار على جبهة الساحل (الأناضول)
+ الخط -

بعد أقل من أسبوعين على انطلاق معركة "الأنفال" في الساحل السوري، أجرى رئيس "الائتلاف الوطني" المعارض، أحمد الجربا، اليوم الثلاثاء، جولة على مواقع عدة في ريف اللاذقية، برفقة عضو "الائتلاف" الدكتور أحمد جقل، وقادة عسكريون.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن الجربا قوله، إن الزيارة "كانت ميدانية للأهل والمقاتلين، تفقد فيها الألوية، كما زار جميع محاور وجبهات القتال في جبل التركمان، بدءا من كسب، والسمرا، مرورا بالمرصد 45، وجميع المناطق المحاذية".

 وأضاف الجربا أنه تفقد أيضاً "جبل الأكراد حيث التقى مع المقاتلين في الغرفة العسكرية الموحدة، ووقف هناك على الأوضاع العسكرية"، مؤكدا أنه "لمس معنويات عالية لدى المقاتلين".

وقال إن "الائتلاف" "قدم دعما للجبهة، وخلال الأيام القادمة سيزيد الدعم"، مشيرا إلى أن "أعضاء من الكتلة الوطنية التركمانية السورية رافقوه في جولته".

كما أكد رئيس "الائتلاف" السوري وقوفه الى جانب التركمان عقب التهديدات التي تلقوها من النظام السوري، موضحا أن "التركمان في كل سورية قدموا للثورة السورية كثيرا من الشهداء والتضحيات، في كل من جرابلس، وتل أبيض، وفي جبل التركمان، واللاذقية، والزارة، وباب عمرو، وفي المنطقة الجنوبية".

وشدد على أن الائتلاف "يشد على أيادي التركمان، وأن السوريين معهم في مركب واحد، وصمودهم في هذه المعركة، والمعارك كافة، هي أبلغ رسالة للنظام السوري".

بدوره، قال جقل، إن "الجربا تعهد بتقديم الدعم، والمساعدات العسكرية للكتائب المقاتلة، وأكد للتركمان وقوف الائتلاف معهم، وبأنهم عنصر أساسي في الشعب السوري، رافضا التهديدات التي تلقوها".

"الائتلاف" يقبل استقالة سبعة أعضاء

في غضون ذلك، أكد مصدر في "الائتلاف الوطني" لـ"العربي الجديد" نبأ الموافقة على استقالة سبعة من أعضائه في قرار صدر أمس الإثنين.

وأشار المصدر الذي رفض الكشف عن هويته، إلى أن "التعديل في النظام الأساسي في الاجتماع رقم 10 كان واضحا، حيث شدد على أن الاستقالة في حال تقديمها من قبل أيٍّ من الأعضاء تعتبر نافذة ومقبولة، وذلك حتى لا تعتبر أداة للضغط أو التهديد أو الابتزاز".

وأكد المصدر نفسه، أنه ليس من المعقول أن يستقيل العضو في وسائل الإعلام وعلى البريد الإلكتروني للائتلاف، ثم يتراجع بعدها بطرق عدة، ويحضر اجتماعات الهيئة العامة لاحقا، وكأن شيئاً لم يكن.

وكشف أن الأعضاء المقرر فصلهم، هم: ياسر فرحان، كمال اللبواني، يحيى الكردي، محمد الشعار، مصطفى شلش، داوود آل سليمان، يامن الجوهري.

المساهمون