جزر الأميرات التركية... مقصد سياحي للباحثين عن الهدوء والجمال

إسطنبول
محمد عبد الملك
15 أكتوبر 2018
+ الخط -
خلال الأعوام الأخيرة، تحولت جزر الأميرات إلى مقصد سياحي رئيسي لكل من يزور تركيا، وتقع تلك الجزر إلى الجنوب الشرقي من مدينة إسطنبول في بحر مرمرة، كما أنها لا تبعد عنها سوى 20 كيلومتراً فقط.

الأمر بسيط للغاية، بإمكان زائر إسطنبول أن يرتب رحلة بحرية إلى إحدى الجزر الأربع المشهورة والرئيسية من أصل 9 جزر، وقد يستغرق هذا منه يوماً واحداً أو أقل من ذلك، كما أن كلفة هذه الرحلة الاقتصادية لن تكون كبيرة.

إذا كنت تخطط لزيارة تلك الجزر فيفضل أن تبدأ رحلتك عبر وجهتين الأولى من منطقة أمينونو في قلب مدينة إسطنبول القديمة بعد السلطان أحمد، أو بإمكانك كذلك التوجّه إلى آخر محطة عبر الترامواي في كاباتاش من الجانب الأوروبي.

وبعدها يتوجب عليك شراء تذكرة ركوبك السفينة إلى واحدة من تلك الجزر بقيمة 10 ليرات تركية ( دولار ونصف)، وتنطلق برحلتك من هناك حيث تتحرك السفن على رأس كل ساعة تقريباً بدءاً من السادسة صباحاً حتى التاسعة مساءً، ويستغرق ذلك من ساعة ونصف إلى ساعتين في الذهاب ومثلها في العودة.

الجزر الرئيسية

سُمّيت جزر الأميرات بهذا الاسم نسبة إلى الأميرات البيزنطيات اللواتي تم إبعادهن إلى ذلك المكان في العصر البيزنطي، ويطلق عليها البعض جزر الأمراء أو الجزر الحمراء ويسميها السكان المحليون "أدلار".

جزر الأميرات إسطنبول غيتي 


وتعتبر جزيرة "بيوك آدا" أكبر الجزر الأربع وأكثرها ازدحاماً بالزائرين، ويعود تاريخ فتحها إلى عام 1453 ميلادية على يد القائد السلطان محمد الفاتح، الذي قام بتقسيم القسطنطينية إلى عدة مناطق سكنية ومن ضمنها جزر الأميرات.

وكذلك توجد الجزر الثلاث الأخرى، وهي بورغازادا وكينالادا وهيبيليدا، وبالطبع فإن السفينة ذاتها التي تنقل الزائرين تصل إلى جميع تلك الجزر وتنتهي آخر محطاتها عند الجزيرة الكبيرة، أمّا الجزر الخمس الأخرى فهي صغيرة وغير مشهورة.
في الجزيرة الكبيرة "بيوك آدا" يمكن للزائر أن يقضي وقتاً ممتعاً هناك بعيداً عن صخب المدينة وفوضى زحام السيارات، وتوجد في المكان العديد من الفنادق الهادئة وتختلف أسعارها بحسب النجمات والإطلالة وتبدأ أسعار الحجز لليوم الواحد فيها من 70 دولاراً وتصل بعض الفنادق الراقية إلى 240 دولاراً.

في مراكز الجزيرة الكبيرة أيضاً تتواجد البنوك التجارية والمصارف والمطاعم المختلفة والتي يمكن للزائر أن يتناول فيها وجبة عادية بـ 5 دولارات فقط، كما يمكنه القيام بجولة كاملة حول الجزيرة بطريقتين الأولى، إما أن يقوم باستئجار دراجة هوائية بما يقارب 10 ليرات تركية (أقل من دولار ونصف).



والطريقة الثانية وهي الممتعة حيث تعتبر من أبرز الأنشطة الترفيهية في الجزيرة من خلال ركوب "الحنطور" وعمل جولة شاملة حول الجزيرة لمدة ساعة كاملة، وقد تكلف هذه الجولة الزائر 100 ليرة تركية أي ما يعادل ( 17 دولاراً) ويمكن أن يركب أربعة أشخاص في تلك العربة المتحركة الواحدة التي تجرها الخيول بين أشجار الجزيرة ومنازلها الجميلة.
ويعتبر العرب من الزوار الرئيسيين لتلك الجزر خلال موسم السياحة من فصل الصيف، وحتى الأتراك أنفسهم الذين يعيشون في اسطنبول يحرصون كذلك على قضاء إجازتهم الأسبوعية أو خلال بعض المناسبات هناك مع أطفالهم وعوائلهم.

مزارات وخدمات

لا تختلف الجزر التركية عن بعضها كثيراً من حيث جمال الطبيعة والمزايا المتوفرة وتكاد تكون متشابهة، وهو ما يؤكده الشاب العربي منير فؤاد وهو أحد المقيمين في اسطنبول حيث قال لـ"العربي الجديد" بأنه يحرص على زيارة الجزيرة خلال كل إجازة له نهاية الأسبوع.

ويضيف: "أجد في الجزيرة متعة جمال المكان الهادئ وسكون الأشياء هناك، أمارس رياضة المشي وأستمتع بالهواء النقي والطبيعة التي تحيط بالزائر من الجهات الأربع، كما أستقل دراجة هوائية في الغالب للوصول إلى أبعد مكان داخل الجزيرة بعيداً عن المركز الرئيسي".

جزر الأميرات إسطنبول غيتي 2 

وإضافة إلى ذلك، فإن هناك الشواطئ الجميلة، والتي تمكن الزائر من السباحة، إضافة إلى توفر خدمات غذائية متكاملة في المراكز الرئيسية من الجزيرة.
وأكثر ما يقبل عليه الزائرون للجزيرة هي مطاعم السمك والتي تتواجد على أماكن مرتفعة مقابلة للبحر، وهنالك بإمكانهم أن يختاروا ما يرغبون من أصناف الأسماك وبأسعار متوسطة كذلك حيث يمكن للشخص الواحد أن يتناول وجبة سمك بـ10 دولارات.

ويذهب أغلب الزائرين لمشاهدة المنازل التي تنتشر على امتداد تلك الجزر، وتبدو الحياة بسيطة وهادئة وسط الأشجار، وبإمكان ساكنيها أن يشاهدوا البحر من أقرب النوافذ وهو ما يجعل أكثر الزائرين لتلك الجزر يتمنون أن يستقروا هنالك ويعيشوا بقية حياتهم.

وحول أسعار المنازل المتوفرة هناك، بحسب مكتب عقاري في الجزيرة، فإن الأسعار تتفاوت، فهناك بعض الفلل والمنازل تصل أسعارها إلى مليون دولار ويوجد أقل من ذلك، ولكن بالمجمل لا يوجد مثلاً شقق سكنية للإيجار الشهري أو الموسمي إلا نادراً وأغلب من يمتلك تلك المنازل هم من الأتراك.



وتوجد في الجزيرة الكبيرة أيضاً العديد من الصروح التاريخية بالإضافة القصور والفلل التي يمكن للسياح زيارتها ومن أبرزها: كون بلازا ويليكينغزاده وفابياتو وميزي.

وإضافة إلى ذلك، يمكن للزائر أن يأخذ جولة في أرجاء الكنائس القديمة التي توجد في الجزيرة الكبيرة ومنها باناغيا وهاغيوس ديمتيريوس والفرنسيسكان.
وفي مراكز تلك الجزر توجد أيضاً عشرات المحال التجارية التي تقدم للزائرين فرصة شراء الهدايا المختلفة، ويعتبر سعرها متوسطاً حيث تختلف بحسب نوعيتها وأحجامها، فهناك هدايا من الملابس والأدوات الفخارية القديمة. وقد يحتاج الزائر من 50 إلى 100 دولار لشراء أشياء مميزة يمنحها لأصدقائه بعد عودته من تركيا أو لأحد أقاربه.





ذات صلة

الصورة

اقتصاد

بالنسبة إلى الكثير من الناس لا تزال التيبت أرضاً غامضة، لا بل حتى غريبة إلى حد بعيد. فهي منطقة منعزلة ذات طبيعة استثنائية. وبالرغم من الغموض الذي يلفها، إلا أن فكرة زيارتها تحظى بشعبية كبيرة في هذه الأيام.
الصورة

سياسة

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، أن تركيا ستعطي اليونان "الردّ الذي تستحقه" في شرق المتوسط، حيث يثير إرسال أنقرة لسفينة بحث عن الغاز في مياه تطالب بها أثينا، توتراً.
الصورة

منوعات وميديا

نجحت شركة "بلو أوريجين" التي أسسها رئيس "أمازون" جيف بيزوس، يوم الثلاثاء، في رحلة تجريبية جديدة لصاروخها الصغير المعد للسياحة الفضائية، من دون معرفة الموعد المرتقب لأول رحلة مأهولة.
الصورة

سياسة

أعلن متحدث باسم الحكومة اليونانية، اليوم الثلاثاء، أن بلاده لن تشارك في محادثات استكشافية مع تركيا، طالما بقيت سفينة التنقيب التركية "الريس عروج" في مياه الجرف القاري لليونان.