ثمانية فصائل تطرح رؤية موحدة لإنهاء الانقسام الفلسطيني

23 سبتمبر 2019
الصورة
تتضمن الرؤية تشكيل حكومة وحدة وطنية(عبد الحكيم أبو رياش)
+ الخط -
أعلنت ثمانية فصائل فلسطينية، اليوم الإثنين، إطلاق رؤيتها لتحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام والتي ترتكز على اتفاقيات المصالحة المبرمة بين حركتي فتح وحماس والموقع عليها من الفصائل منذ عام 2005 وحتى عام 2017.

وقال مسؤول حركة المبادرة الوطنية بغزة، عائد ياغي، في المؤتمر الصحافي الذي عقدته الفصائل الفلسطينية بمدينة غزة اليوم، إن الرؤية ترتكز على اتفاقات القاهرة أعوام 2005 و2011 و2017 إلى جانب اجتماع اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني المنعقد في بيروت عام 2017.

وتتضمن الرؤية الوطنية التي أعدّتها الفصائل الفلسطينية عقد اجتماع للأمناء العامين للفصائل الفلسطينية في العاصمة المصرية القاهرة بحضور الرئيس محمود عباس خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل للاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية تدير هذه المرحلة حتى إجراء الانتخابات الشاملة، بحسب ياغي.

وأوضح أن مهام هذه الحكومة تتمثل في كسر الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع ووقف الإجراءات العقابية المتخذة من قبل السلطة إلى جانب تسهيل إجراء الانتخابات والاتفاق على رؤية وبرنامج واستراتيجية وطنية نضالية مشتركة، وتوحيد المؤسسات الفلسطينية وتعزيز مقومات الصمود للفلسطينيين في الضفة لمواجهة الاستيطان والتهويد.

ووفقاً لرؤية الفصائل الفلسطينية فإن المرحلة من أكتوبر/تشرين الأول 2019 وحتى يوليو/تموز 2020 ستكون انتقالية لتحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام، يتخللها تهيئة المناخات الإيجابية على الأرض، بما فيها وقف التصريحات الإعلامية التوتيرية من جميع الأطراف، والعودة عن كافة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الفلسطينية ومست حياة المواطنين الفلسطينيين.

وأشار ياغي إلى أن شهر أكتوبر يجب أن يعقد خلاله اجتماع لجنة تفعيل وتطوير المنظمة على أن تضع على جدول أعمالها الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية، بما لا يتجاوز نهاية عام 2019، وآليات تسلمها مهامها والفترة الزمنية، وتوحيد القوانين الانتخابية للمؤسسات الوطنية الفلسطينية.

ووفقاً لمسؤول حركة المبادرة الوطنية فإن الرؤية تتضمن استئناف اجتماعات اللجنة التحضيرية للبدء بالتحضير لإجراء انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني، وفق قانون التمثيل النسبي الكامل فور انتهاء اجتماع لجنة تفعيل المنظمة، والتوافق في المناطق التي يتعذر إجراء الانتخابات فيها، إلى جانب إجراء الانتخابات الشاملة "التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني" في منتصف 2020.

ودعا ياغي الجماهير الفلسطينية وكل قطاعات وفئات المجتمع الفلسطيني لتبني هذه الرؤية الوطنية كبوابة ومدخل لمواجهة المؤامرات و"صفقة القرن" ومعالجة القضايا الوطنية.

والرؤية الوطنية هي نتاج تحركات قامت بها كل من "الجبهة الديمقراطية" و"الجبهة الشعبية" و"حركة الجهاد الإسلامي" وحزب "الشعب الفلسطيني" و"المبادرة الوطنية الفلسطينية" و"الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني" (فدا) و"الجبهة الشعبية" (القيادة العامة) ومنظمة "الصاعقة".


وخلال الأيام القليلة الماضية سلمت هذه الفصائل نسخة من رؤيتها لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية لرئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار، الذي أكد أن حركته ستعلن موقفها النهائي منها خلال الأيام المقبلة بعد الانتهاء من دراستها.

المساهمون