تونس: "الهايكا" تدعو لتطبيق القانون على وسائل إعلام

"الهايكا" تدعو الحكومة التونسية إلى تطبيق القانون على وسائل إعلام

25 يونيو 2020
اتهمت "الهايكا" الأحزاب بدعم المؤسسات غير القانونية (كاثرين إيفيل/Getty)
+ الخط -

دعت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري (الهايكا)، صباح اليوم الخميس، الحكومة التونسية إلى تطبيق القانون على محطات إذاعية وقنوات تلفزيونية غير قانونية. وأكدت في بيان أن "إذاعة القرآن الكريم" تبث "خطاباً تضمن تكفيراً وإثارة للنعرات الجهوية وتحريضاً". 

واتهمت الهيئة الإذاعة، التي يملكها النائب في البرلمان التونسي ورئيس حزب الرحمة، سعيد الجزيري، بأنها تبث "خطاباً تضمن تكفيراً وإثارة للنعرات الجهوية وتحريضاً من قبل صاحب الإذاعة المذكورة ضد والي (محافظ) صفاقس وضد رئيس الهيئة وأعضائها". 

واتهمت السلطة الإذاعة ومالكها بـ"محاولة منه لتأليب الرأي العام ضدهم"، وحذّرت السلطة من أن هذا "من شأنه أن يهدد سلامتهم وأمنهم".
وكانت السلطات في ولاية صفاقس، في 22 يونيو/حزيران 2020، قد قرّرت مصادرة الأجهزة المهربة التي "تم استخدامها للاستيلاء على ترددات وطنية وتأمين البث على مستوى الولاية لفائدة الإذاعة المذكورة".

ودعت "الهايكا" السلطات إلى فتح تحقيق بخصوص هذه الأجهزة المهربة، خاصة أن استغلالها "يهدد سلامة الأمن الوطني"، في انتظار أن تحيل عليها تقريرها في مختلف التجاوزات والممارسات المسجلة من قبل صاحب الإذاعة، "الذي يصر منذ سنوات على مواصلة خرق القانون وتحدي كافة مؤسسات الدولة، وهي تجاوزات ترقى إلى مستوى الجرائم" حسب نص البيان.

وطالبت بقية السلطات المعنية باستكمال مصادرة جميع الأجهزة الأخرى المستخدمة من قبل صاحب الإذاعة المذكورة للبث في تونس العاصمة.
ودعت الهيئة إلى تفعيل قراراتها بخصوص بقية القنوات غير القانونية، وهي قناتا "الزيتونة" و"نسمة" التلفزيونيتان.
كما شددت الهيئة على وجوب فتح ملف روابط القمر الاصطناعي غير القانونية الموجودة في تونس، ومصادرتها، وتنفيذ القانون على المهربين.

يذكر أن الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري سبق أن أكدت على لسان رئيسها، النوري اللجمي، أن بعض القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية، التي لا تملك رخصة قانونية للبث، تلقى مساندة من طرف بعض الأحزاب السياسية، ووجّهت الاتهام إلى كل من حزب حركة النهضة وحزب قلب تونس وائتلاف الكرامة بأنها تدعم هذه المؤسسات غير القانونية.

دلالات

المساهمون