تعزيزات عسكرية إلى الموصل... والتحالف يدك مواقع "داعش"

05 مارس 2017
الصورة
تقدم بطيء للقوات العراقية (مارتن آيم/Getty)
+ الخط -



وصلت تعزيزات عسكرية إلى جبهات قتال في الساحل الأيمن للموصل، اليوم الأحد، بهدف دفع القطعات العراقية هناك نحو أهدافها لانتزاع مناطق جديدة من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، وذلك بالتزامن مع تكثيف طيران التحالف الدولي ضرباته نحو أهداف ودفاعات التنظيم.

وقال ضابط في قيادة عمليات الموصل، لـ"العربي الجديد" إنّ "تعزيزات عسكرية كبيرة وصلت، أمس السبت واليوم، إلى الساحل الأيمن للموصل، كما أنّ تعزيزات أخرى ستصل ظهر اليوم أيضاً"، مبيناً أنّ "تحرّك التعزيزات جاء وفقاً للخطة الموضوعة لدفع القطعات المقاتلة نحو أهدافها وفتح محاور قتال جديدة مع التنظيم".

وأضاف الضابط أنّ "التعزيزات سيتم توزيعها على جبهات القتال وفقاً للخطة الموضوعة"، مشيراً إلى أنّ "القطعات العراقية استأنفت عمليات التطهير والتقدّم نحو أهدافها بعد يوم من التوقف بسبب سوء الأحوال الجوية".

وأشار إلى أنّ "طيران التحالف كثّف اليوم قصفه الجوي على دفاعات داعش في مناطق الدواسة وشارع النبي شيت، محاولا فتح طريق للقطعات العراقية نحو جسر الحرية"، مبيناً أنّ "القطعات العراقية تتقدم ببطء نحو أهدافها في هذا المحور، بسبب الهجمات المباغتة التي ينفذها التنظيم بعجلات مفخخة".

وتابع أنّ "القطعات الأخرى تواصل عمليات تطهير في المناطق التي انتزعتها، أخيراً، من التنظيم، بينما يستمر التقدّم بنصف دائرة نحو مركز المدينة"، موضحاً أنّ "المعركة بدأت تتعقد شيئاً فشيئاً بسبب الطبيعة الجغرافية الوعرة للمنطقة وكثافة دفاعات داعش في غالبية المحاور".

ولفت إلى أنّ "عامل الزمن ليس بحسابات القطعات بقدر ما تحسب الحفاظ على أرواح المدنيين والمقاتلين".

في غضون ذلك، أعلنت قيادة الشرطة الاتحادية "صدّ هجوم لداعش على مشارف بلدة الدواسة"، وقال قائد الشرطة الفريق رائد شاكر جودت، في بيان صحافي، إنّ "التنظيم هاجم القطعات المقاتلة بعجلات مفخخة وعدد من الانتحاريين، في الخطوط الأمامية على مشارف بلدة الدواسة".

وأوضح جودت أنّ "القطعات صدّت الهجوم وقتلت 10 انتحاريين، وفجّرت 5 سيارات مفخخة وجرّافة".

يشار إلى أنّ عمليات التقدّم في الساحل الأيمن توقفت، أمس، بسبب الأمطار وسوء الأحوال الجوية، بينما استغل تنظيم "داعش" ذلك لينفّذ هجمات على القطعات المقاتلة. ​



المساهمون