أغرب الأحداث الرياضية في 2018..ما بين سقوط نيمار وغضب سيرينا!

31 ديسمبر 2018
+ الخط -

يعد مونديال روسيا، هو الحدث الأبرز في عام 2018، لكن في الوقت ذاته لم تخلُ السنة التي شارفت على الانقضاء من أحداث بارزة، بعيداً عن النتائج والتتويجات، من خلال قوانين استخدمت للمرة الأولى، أو سلسلة من الأحداث الكروية الهامة، أو بطولات جديدة مستحدثة، وفيما يلي نستعرض أبرزها...

 

تقنية "VAR"

تعتبر تقنية حكم الفيديو المساعد، من أبرز الخطوات التي اتخذت خلال عام 2018، في ظل اعتمادها في المسابقة الأبرز على مستوى كرة القدم، وهي مونديال كأس العالم، ليأتي الدور بعدها على الاتحاد الأوروبي الذي قرر اعتمادها خلال دور الستة عشر من مسابقة دوري أبطال أوروبا للموسم الحالي.


ودخلت هذه التقنية لتدعم قرار حكم الساحة، بعد العديد من القرارات التي أثرت على نتائج كثيرة، في العديد من المسابقات المهمة، ليصبح مشهد رسم مربع وهمي في الهواء، ملازماً للعديد من المواجهات، لتصبح كرة القدم أكثر "عدالة"، حسب وجهة نظر المعنيين، في الوقت الذي يرى فيه البعض أن أخطاء الحكم هي جزء لا يتجزأ من الساحرة المستديرة.

 

نهائي كأس ليبرتادوريس

 

مواجهة استثنائية بكل تفاصيلها، فبعد مباراة الذهاب بين الفريقين والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما على ملعب "لا بومبونيرا" الخاص بفريق بوكا، كان من المقرر أن تقام مواجهة الإياب في 24 نوفمبر الماضي على ملعب "المونومنتال"، معقل ريفر بليت كما كان مقرراً لها.

لكن النسخة الـ59 من المواجهة القارية، لم تكن كالتي سبقتها على مدار أكثر من نصف قرن، بعد تعرض حافلة بوكا للاعتداء، وهي في طريقها لخوض مواجهة الإياب، ليتم تأجيل اللقاء في مناسبتين، قبل أن يتقرر خوض المواجهة خارج الأرجنتين، وتحديداً على ملعب "سانتياغو برنابيو"، معقل ريال مدريد بالعاصمة الإسبانية، ليصبح النهائي الذي توج فيه ريفر بليت، استثنائياً بكل تفاصيله، بعد أن تابعه نحو 350 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، كما أن المواجهة دخلت التاريخ لكونها الأخيرة التي تقام بنهائي من مباراتين، ولأنها جمعت لأول مرة في النهائي بين العملاقين الأرجنتينيين ريفر بليت وبوكا جونيورز.

 


دوري الأمم الأوروبية

 

شهد عام 2018 استحداث مسابقة جديدة للمنتخبات الأوروبية، من خلال النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية، التي تقام خلال فترة توقف الدوريات المحلية، والتي كانت تشهد سابقاً إقامة مواجهات وديات أو تصفيات بطولات كبرى، لتأتي هذه المسابقة التي يشارك فيها 55 منتخباً من القارة العجوز، مقسمة على أربعة مستويات، يضم كل منها أربع مجموعات، مع نظام هبوط وصعود، بحيث يتسنى لأبطال المستوى الثاني والثالث والرابع التأهل للمستوى الأول، بدلاً عن الهابطين.

 

نيمار...أوسكار اصطناع السقوط

 

خطف النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، الأضواء في مونديال روسيا 2018، ليس على مستوى النتائج المميزة، خصوصاً بعد أن غادر منتخب السيليساو البطولة العالمية من الدور ربع النهائي، لكن بسبب مشاهد سقوطه المتكرر ومبالغته في ردود فعله في الاحتكاكات مع منافسيه، ليتصدر نجم فريق باريس سان جيرمان، قائمة المنتقدين على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

غضب سيرينا في نهائي فلاشينغ ميدوز

 

تصدرت الأميركية سيرينا وليامز أبرز أحداث 2018، بعد ردة فعلها الغاضبة خلال المباراة النهائية لبطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية للتنس في أيلول/سبتمبر الماضي، والتي كانت ضد اليابانية ناعومي أوساكا، حيث دخلت النجمة الأميركية في أكثر من جدال مع الحكم الرئيسي البرتغالي كارلوس راموس، الذي عاقبها على خلفية خرقها القوانين وتلقيها تعليمات من مدربها، وهو أمر تحظره قوانين اللعبة.

 
(العربي الجديد)

دلالات

ذات صلة

الصورة
قطر

رياضة

عاشت الجماهير العراقية أجواء المونديال مبكراً، بعد أن شاهدت مراسم الكشف عن شعار مونديال 2022 في قطر، مباشرة من ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، والتي حضرها العديد من الجماهير العراقية ووسائل الإعلام.

الصورة
أمير قطر/فيفا/كأس العالم/موسكو/Getty

سياسة

طالبت نائبة رئيس الكنيست، نافا بوكير (من حزب "الليكود") الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بإلغاء تنظيم مباريات كأس العالم في كرة القدم المقبلة، والمقررة في العام 2022، في دولة قطر.
الصورة
المغرب يدشن المرحلة الأولى لأكبر محطة طاقة شمسية بالعالم

اقتصاد

يستهدف العالم أن يعتمد بشكل أكبر على الطاقة النظيفة أو المتجددة وبشكل خاص على الطاقة الشمسية التي شهدت خلال العامين الأخيرين توسعا كبيرا في غالبية دول العالم ومن بينها دول معروفة تاريخيا باعتمادها الوقود الأحفوري.
الصورة
الـ"فار" تحيز للكبار..ظلم تونس ومصر والمغرب أمام المنتخبات الأوروبية

رياضة

شهدت مباريات كأس العالم لكرة القدم بروسيا الاستخدام الأول لتقنية حكم الفيديو المساعد "فار"، لأوّل مرّة في تاريخ المونديال، لتصحيح الأخطاء وتقليل الاحتجاجات، لكن استمرت الأخطاء من الحكام و"فار" الذي تحيز للكبار، وآخرها تدخله لصالح المنتخب الإنكليزي على حساب كولومبيا.

المساهمون