تركيا: حظر تجول شامل طوال أيام عيد الفطر وإنهاء العام الدراسي

18 مايو 2020
الصورة
انخفاض ملحوظ بوفيات كورونا في تركيا (آدم ألتان/فرانس برس)
+ الخط -
أعلن وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجا، الاثنين، تعافي 1615 مصابا من فيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الأخيرة، ليبلغ إجمالي المتعافين 111 ألفا و577 شخصا، فيما ارتفع عدد الضحايا إلى 4171 بعد تسجيل 31 وفاة جديدة في انخفاض واضح لعدد الوفيات.

وأوضح قوجا، أنّه تم إجراء أكثر من 25 ألف فحص مخبري جديد خلال الـ24 ساعة الماضية، أظهرت تسجيل 1158 إصابات جديدة، ليبلغ المجموع 150 ألفا و593 إصابة، من بينهم 903 في العناية المركزة، و463 منهم موصولون بأجهزة التنفس.
وفي سياق متصل، أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، فرض حظر شامل في عموم البلاد خلال أيام عيد الفطر، يبدأ من 23 مايو/أيار وينتهي في 26 من الشهر ذاته، أيار/مايو الجاري، مع الإشارة إلى أن تركيا أعلنت أن يوم الأحد المقبل، هو أول أيام عيد الفطر اعتمادا على رصد الأقمار الصناعية.
وأوضح أنه سيتم فرض حظر تجول في الولايات الـ81 اعتبارا من يوم الوقفة (السبت) وحتى آخر آيام العيد (الثلاثاء)، مع إعفاء الاشخاص البالغين 65 سنة وما فوق من حظر التجول لمدة 6 ساعات في أول أيام العيد (الأحد).
وكشف أردوغان عن افتتاح الجوامع والمساجد وفق ضوابط صحية اعتبارا من 29 مايو، لأداء صلاة الجمعة، مشددا على حظر التنقل بين 15 ولاية تضم كبريات المدن لمدة 15 يوما إضافيا.
وحسم الرئيس التركي موضوع عودة الدراسة، معلنا انتهاء العام الدراسي، لتفتح المدارس أبوابها مجددا في سبتمبر/أيلول المقبل، لاستقبال الطلاب في العام الدراسي الجديد.

وجدد دعوته المواطنين بالالتزام بتدابير مكافحة كورونا، واحترام مبدأ التباعد الاجتماعي، وأضاف: "في حال حدوث تطورات سلبية في سياق الوباء، قد نضطر لاتخاذ تدابير أكثر صرامة. لا يمكننا إيقاف حياتنا اليومية، وإغلاق حدودنا لسنوات، والانتظار حتى انتهاء كورونا بالكامل. سنواصل خطة إعادة الحياة الطبيعية وفق تطورات كورونا".

ولفت الرئيس التركي إلى أنه "لا يمكن القضاء نهائيا على تهديد وباء كورونا إلا عبر حل المشكلة عالميا"، مشددا على أن تركيا تواصل بنجاح مكافحة الفيروس، ولا تعاني من أية مشكلة في الخدمات الصحية، أو تأمين مستلزمات النظافة.
وتابع: "قدمنا خلال الشهرين الماضيين دعما نقديا لنحو 10 ملايين مواطن، بقيمة 11.5 مليار ليرة (1.67 مليار دولار)، وهذا جزء من وقوفنا مع شعبنا في الأوقات الصعبة، كما قدمنا دعما نقديا بقيمة 1000 ليرة (نحو 145 دولارا) لـ5.5 ملايين مواطن من فئة الدخل المحدود".

المساهمون