تركيا تحكم بسجن 7 صحافيين معارضين

27 ديسمبر 2019
الصورة
نفى الصحافيون الاتهامات (أوزان كوسي/فرانس برس)
+ الخط -

دانت محكمة تركية، اليوم الجمعة، ستة صحافيين وموظفا آخر في صحيفة مستقلة بمساعدة شبكة رجل دين يقيم في الولايات المتحدة، فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بالتخطيط لمحاولة انقلاب فاشلة في 2016، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

واتهمت السلطات السبعة بدعم الانقلاب، عبر عملهم لصالح صحيفة "سوزكو" التي كانت شديدة الانتقاد لحكومة الرئيس رجب طيب أردوغان. رفض جميعهم الاتهامات، ومن المتوقع أن يستأنفوا الأحكام.

وزادت القضية من مخاوف القمع الذي يقوده أردوغان على التغطية الإخبارية النقدية لإدارته.

حكم على كاتبي العمود الصحافي، أمين كولاسان وناغاتي دوغرو، بالسجن ثلاث سنوات وستة أشهر، وفقاً لوكالة "الأناضول". وقضي بسجن رئيس تحرير الصحيفة متين يلماز، ومدير تحرير النسخة الإلكترونية مصطفى غتين، أكثر قليلاً من ثلاث سنوات، فيما حكم على المحرر الإلكتروني يوغال آري، والمدير المالي يونغا يوغلان، والصحافي غوكمان أولو بالسجن عامين.

وبرأت المحكمة في إسطنبول، الصحافية مديحة أوغلان من الاتهامات.

وذكرت "الأناضول" أن الدعوى المرفوعة ضد مالك الصحيفة بوراك أكباي الذي يعيش في الخارج ويحاكم غيابياً، لا تزال مستمرة.

تتهم تركيا غولن بالتآمر والتخطيط للانقلاب وصنفت شبكته بأنها منظمة "إرهابية". ينفي غولن الذي يعيش في منفى اختياري في الولايات المتحدة، أي تورط في المحاولة الانقلابية.

تركيا ثاني أعلى سجّان للصحافيين في العالم بعد الصين، وفق "لجنة حماية الصحافيين". وتقول نقابة الصحافيين التركية إن ما لا يقل عن 108 صحافيين وموظفين في قطاع الميديا وراء القضبان في الوقت الراهن.

(أسوشييتد برس)

المساهمون