ترامب يزور نصب جبل راشمور في أوج انتشار مقلق لكورونا

03 يوليو 2020
الصورة
انتقادات حادة وجهت لترامب بسبب كورونا (Getty)

يتوجّه الرئيس دونالد ترامب، الذي يواجه انتقادات حادّة لصمته على الأرقام المقلقة المتعلقة بوباء كورونا، اليوم الجمعة، إلى جبل راشمور لحضور أمسية ألعاب نارية يأمل في أن تكون فرصة للم شمل الأميركيين الذين يواجه صعوبة في توحيدهم.
وعشية العيد الوطني في الرابع من يوليو/تموز، سيتحدث الرئيس الأميركي في "ماونت راشمور" أمام أربعة من أسلافه القدامى الذين حفرت وجوههم في الغرانيت في هذا النصب الهائل، وهم جورج واشنطن وتوماس جيفرسون وتيودور روزفلت وأبراهام لينكولن.
ولا يخفي الملياردير الجمهوري، الذي يتجاهل منذ أيام الارتفاع الهائل في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، حماسه لهذا الحدث الذي يتوقع أن يشارك فيه حوالي 7500 شخص. وقال الخميس "ستكون أمسية رائعة، بألعاب نارية لم ير كثيرون مثلها". وأضاف "سيكون الأمر رائعاً".

لكن لم يعرف ما إذا كان الرئيس سيتحدث عن انتشار الوباء مجدداً في الجنوب والغرب "ما يعرض كل البلاد للخطر"، على حد قول مدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية أنطونيو فاوتشي، وما إذا كان سيضع كمامة ليكون قدوة، كما يطالب عدد من المسؤولين والشخصيات بما في ذلك في معسكره.
وترامب، الذي يبدو في وضع صعب في استطلاعات الرأي قبل أربعة أشهر تماما من الانتخابات، يكرر حالياً رسالة واحدة لا تتغير، مفادها بأن أزمة كورونا "تتم السيطرة عليها"، والاقتصاد الأميركي ينتعش بشكل "أقوى وأسرع" مما كان متوقعا، والعام 2021 سيكون "تاريخياً".

 

(فرانس برس)