تحقيقات خاشقجي: تفتيش الصرف الصحي بـ"الروبوت" بمحيط القنصلية السعودية

تحقيقات خاشقجي: تفتيش الصرف الصحي بـ"الروبوت" بمحيط القنصلية السعودية في إسطنبول

إسطنبول
جابر عمر
27 أكتوبر 2018
+ الخط -
نفّذت شركة خاصة، مساء الجمعة، عمليات بحث عبر روبوتات خاصة تحمل كاميرات مراقبة، في شبكات الصرف الصحي بمحيط القنصلية السعودية بإسطنبول، بحثاً عن جثة الصحافي السعودي جمال خاشقجي، الذي قُتل في 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، في القنصلية.

وأوردت وكالة "الأناضول" التركية الرسمية، أنّ التفتيش جاء بعد الاشتباه بإلقاء جثة خاشقجي في بئر قديمة بمقر القنصلية السعودية.

وبدأت عملية التفتيش عقب وصول سيارة فان خاصة للشارع الذي تقع فيه القنصلية، وجرى إدخال كاميرات مسيرة "الروبوت" إلى داخل أقنية الصرف الصحي، واستقبلت الإشارات الواردة عبر شاشات مثبتة داخل المركبة.

وبعد استكمال عملية التدقيق والتحقق، غادرت المركبة الشارع دون معرفة نتائج عملية التحقق هذه.

وأعلنت وزارة العدل التركية، الجمعة، أنّها باشرت الإجراءات اللازمة لتقديم طلب إلى السعودية يقضي بتسليم النيابة العامة التركية 18 سعودياً، يشتبه بتورطهم في قتل خاشقجي.

التفتيش جاء بعد الاشتباه بإلقاء جثة خاشقجي في بئر قديمة بمقر القنصلية (الأناضول)


وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد دعا، الجمعة، إلى "تسليم القتلة لأنقرة لاستجوابهم ومحاكمتهم"، كما رفع السقف في ما يتعلق بجريمة تصفية الصحافي السعودي، طالباً من السعودية أن تكشف عمّن أعطى الأمر بقتله، كاشفاً أن بلاده تمتلك أدلة إضافية في ما يخصّ الجريمة، غير تلك التي تمّ إطلاع الأميركيين والسعوديين عليها.

أُدخلت كاميرات مسيرة "روبوت" إلى داخل أقنية الصرف الصحي (الأناضول)


ودعا الرئيس التركي، في كلمة له خلال اجتماع مع رؤساء فروع حزب "العدالة والتنمية" الحاكم في أنقرة، السعودية إلى الإفصاح عن هوية من أمر بقتل خاشقجي ومكان جثته، وكذلك عن هوية "المتعاون المحلي" الذي تسلم الجثة، بحسب الرواية السعودية، فضلاً عن تسليم الموقوفين الـ18 في السعودية، على خلفية الجريمة، إذا لم تتمكن الرياض من إجبارهم على الاعتراف بكل ما جرى.

استقبلت الإشارات الواردة عبر شاشات مثبتة داخل المركبة (الأناضول)


واختفى خاشقجي (59 عاماً) عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول بتركيا، في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، للحصول على وثائق لزواجه المرتقب.

وبعد 18 يوماً على اختفائه، أقرّت الرياض، بمقتل خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول إثر "شجار" مع مسؤولين سعوديين، وقالت إنّها أوقفت 18 شخصاً سعودياً، على خلفية الواقعة، بينما لم توضح مكان جثمانه.

ووسط التشكيك الدولي بروايتها، أعلنت النيابة العامة السعودية، في بيان جديد، أنّها تلقت "معلومات" من الجانب التركي تشير إلى أنّ المشتبه بهم أقدموا على فعلتهم "بنية مسبقة"، فيما تتواصل المطالبات الدولية للرياض بالكشف عن مكان الجثة، والجهة التي أمرت بتنفيذ الجريمة.

ذات صلة

الصورة
تطلب بولندا من المحتجزين دفع تكاليف توقيفهم

تحقيقات

على طول طريق التهريب، تنتشر عصابات مسلحة، تنهب هواتف المهاجرين وأكواد المبالغ المالية التي يتم وضعها في مكاتب التأمين بتركيا أو أربيل أو بيروت بموجب اتفاق بين المهرب والمهاجر، ما دفع بعضها إلى طلب التواصل عبر مكالمات مرئية للموافقة على تسليم المبلغ
الصورة

منوعات

ما إن تشرق الشمس حتى تكون "كاديفيه" (مخمل) و"غاداش" (قاسٍ) و"مافيس" (زهرة الذرة) و"جيفو" (متساهل) و"بوزو" (بيضاء)، وهي حمير تستعين بها بلدية ماردين جنوب شرقيّ تركيا، قد بدأت جولتها لجمع القمامة في أزقة المدينة القديمة.
الصورة
شهيد لقمة العيش

مجتمع

اجتاح الحزن والدي وأسرة "شهيد لقمة العيش"، الفلسطيني نصر الله الفرا، من مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، بعدما أُعلِن عن وفاته غرقاً قبالة شواطئ تركيا، مساء أمس الأحد، بعد فقدان أثره يومين، برفقة فلسطينيين آخرين كانوا يحاولون الهجرة إلى اليونان بحراً
الصورة

منوعات

سلّمت عائلة العالول الفلسطينية، أمس الخميس، الحكومة التركية "نقوداً ورقية" تركها ضابط عثماني كـ"أمانة" لديها خلال الحرب العالمية الأولى