بيلوسي قلقة من الوجود العسكري في واشنطن... وبار يكرر رواية "المتطرفين"

04 يونيو 2020
الصورة
انتقادات واسعة لترامب بشأن استدعاء الجيش (سول لوب/فرانس برس)
قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، اليوم الخميس، إن زيادة وجود الجيش الأميركي وأجهزة إنفاذ القانون، بما في ذلك أفراد الأمن الذين يرتدون الزي المدني، في واشنطن "أمر مقلق"، داعية الرئيس دونالد ترامب إلى الكشف عن الوكالات التي تعمل في المدينة في ظل الاحتجاجات على التفرقة العنصرية.

وكتبت بيلوسي رسالة إلى ترامب قالت فيها: "نشعر بالقلق من تزايد العسكرة وغياب الوضوح الذي قد يؤجج الفوضى... الكونغرس والشعب الأميركي بحاجة لمعرفة من المسؤول، وما هو تسلسل القيادة، وما هي المهمة، وبأي سلطة يعمل الحرس الوطني من ولايات أخرى في العاصمة"، وفق ما أوردت "رويترز".

وتصاعدت الانتقادات في أميركا لوزارة الدفاع "بنتاغون"، واتهامها بالسماح للرئيس الأميركي دونالد ترامب باستخدامها لغايات سياسية، خاصة بعد تصريحات مثيرة للجدل أدلى بها وزير الدفاع مارك إسبر، الاثنين، ونشر تعزيزات عسكرية حول البيت الأبيض، قبل أن يعود إسبر، الأربعاء، ليؤكد معارضته نشر الجيش للسيطرة على الاحتجاجات التي تفجرت عقب مقتل المواطن الأميركي من أصل أفريقي جورج فلويد اختناقاً تحت ركبة شرطي، يوم 25 مايو/ أيار، في مدينة مينيابوليس.

وقال إسبر، في مؤتمر صحافي بمقر الوزارة، إن الحرس الوطني قادر على فرض القانون، وإن "القوة العسكرية تستخدم فقط بحالات معينة"، مضيفاً أن "الولايات المتحدة تمر بظروف استثنائية، ونؤمن بأننا قادرون على تخطيها والتخلص من العنصرية". 

وأكد وزير الدفاع الأميركي معارضته للجوء إلى قانون يسمح بنشر قوات الجيش لاحتواء الاحتجاجات، وقال "لا أؤيد اللجوء إلى قانون الانتفاضة"، وذلك بعد يومين من قول ترامب إنه قد يلجأ لتفعيله بهدف استدعاء الجيش للسيطرة على الاحتجاجات.

وفي أعقاب ذلك، تنامت الهجمات على ترامب من كل اتجاه لمحاولة توريط الجيش في مواجهة الاحتجاجات، واتهامه بتقسيم المجتمع الأميركي.

وبعدما قال في السابق إنه قد يستعين بقوات الجيش في الولايات التي تخفق في كبح الاحتجاجات العنيفة، تراجع بعد الانتقادات ليؤكد أنه لا يعتقد بالحاجة إلى الاستعانة بقوات الجيش، مضيفاً، في مقابلة مع تلفزيون "نيوزماكس"، رداً على سؤال عما إذا كان سيرسل الجيش إلى أي مدن بعد الاحتجاجات التي شابها العنف في بعض الأحيان بسبب مقتل فلويد: "لا أعتقد أننا سنضطر لذلك".

بار يكرر رواية "المتطرفين"

إلى ذلك، ذكر وزير العدل الأميركي وليام بار، اليوم الخميس، أن مصالح أجنبية و"محرضين متطرفين" ينتسبون لجماعات مثل "أنتيفا" يسعون لتوسيع الانقسام في المجتمع الأميركي في أعقاب وفاة مواطن أميركي من أصل أفريقي إثر اعتقال شرطي أبيض له.

وقال بار، في مؤتمر صحافي، إنّ العملاء الاتحاديين ألقوا القبض على 51 شخصاً حتى الآن في تهم تشمل النشاط العنيف. 

ولم يقدم تقييم استخباراتي أميركي أدلة تُذكر على أن "متطرفين منظمين" هم المسؤولون عن الاحتجاجات.

وفي جزء اطلعت عليه "رويترز" من تقييم استخباراتي داخلي للاحتجاجات بتاريخ الأول من يونيو/ حزيران، قال مسؤولون في وزارة الأمن الداخلي الأميركية إن معظم أحداث العنف قادها انتهازيون استغلوا الحدث.

وقال التقييم، الذي أعدته وحدة الاستخبارات والتحليل بالوزارة، إن هناك أدلة تستند إلى مصدر مفتوح، وإلى تقارير وزارة الأمن الداخلي، تشير إلى أن حركة "أنتيفا" الفوضوية ربما تكون مشاركة في العنف، وهي وجهة نظر عبّرت عنها أيضاً بعض مراكز الشرطة المحلية في تصريحات علنية ومقابلات مع "رويترز".

ولم يقدم الجزء الذي اطلعت عليه "رويترز" دليلاً محدداً على عنف يقوده المتطرفون، لكنه أشار إلى أن أنصار فكرة تميّز البيض يعملون على الإنترنت لتأجيج التوتر بين المحتجين وأجهزة إنفاذ القانون، عن طريق الدعوة إلى ارتكاب أعمال عنف ضد كل من الطرفين.

ومع ذلك، قالت الوثيقة إنه لا توجد أدلة على أن أنصار فكرة تميّز البيض كانوا يثيرون العنف في أي من الاحتجاجات.