بيانات المخزون الأميركي تُفقد سعر النفط 2%

02 أكتوبر 2019
الصورة
ارتفاع المخزونات ساهم في خفض سعر البرميل (فرانس برس)
+ الخط -
تراجعت أسعار النفط 2% يوم الأربعاء، بعد بيانات رسمية أظهرت زيادة في مخزونات الخام الأميركية، الأمر الذي عزز المخاوف من سوق متخمة بالمعروض، في ظل قراءات اقتصادية ضعيفة في الولايات المتحدة ضغطت على أسواق المال العالمية.

وتحدد سعر التسوية لبرميل العقود الآجلة لخام برنت على انخفاض 1.2 دولار، بما يعادل 2% إلى 57.69 دولارا، وتراجعت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 98 سنتا أو 1.8% لتغلق عند 62.64 دولارا.

وهوت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأميركية أكثر من 2%، وسط بيانات تنبئ بأن تداعيات حرب التجارة الأميركية الصينية تضرّ بسوق العمل في الولايات المتحدة. وسجلت مؤشرات الأسهم العالمية أدنى مستوياتها في شهر.

وزادت مخزونات الخام الأميركية 3.1 ملايين برميل الأسبوع الماضي، وفقا لما قالته إدارة معلومات الطاقة الأميركية، متجاوزة بفارق كبير توقعات المحللين التي كانت تشير لزيادة 1.6 مليون برميل.

وقالت إدارة المعلومات إن مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينغ بولاية أوكلاهوما تراجعت 201 ألف برميل.
ونقلت رويترز عن جين مكجيليان، نائب الرئيس لأبحاث السوق لدى ترادشن إنرجي في ستامفورد بولاية كونيتيكت، قوله: "أعتقد أننا نواصل تلقي إشارات على أن نمو الطلب هو عامل الضغط الرئيسي على السوق، في ضوء أرقام التصنيع المخيبة للآمال التي صدرت أمس".

وأبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) محمد باركيندو، اليوم الأربعاء، بأن روسيا تتوقع التزام أعضاء اتفاق عالمي بين أوبك ومُصدري النفط من خارجها باتفاقاتهم بشكل متسق لا تفاوت فيه للمساعدة في تحقيق الاستقرار لأسعار النفط.

وقال بوتين إن أسعار النفط عادت إلى المستويات الحالية عقب الهجوم على السعودية لأنه لا توجد عوامل أساسية تبرر حدوث تقلب حاد في السوق، وإن ذلك يرجع لأسباب من بينها المساعي المشتركة لروسيا وأوبك.

إلى ذلك، ارتفعت صادرات فنزويلا النفطية في سبتمبر/ أيلول مقارنة بالشهر السابق، لكن ليس بالقدر الكافي لخفض المخزونات المرتفعة، مما اضطر الحكومة لتقليص إنتاجها، حسبما أظهرته بيانات رفينيتيف ايكون وبيانات من داخل شركة النفط الحكومية الفنزويلية بي.دي.في.إس.إيه.

(رويترز)

المساهمون