بالفيديو.."فرحة هيستيرية" لعائلة البرازيلي المغمور صاحب "أفضل هدف"

بالفيديو.."فرحة هيستيرية" لعائلة البرازيلي المغمور صاحب "أفضل هدف"

العربي الجديد

العربي الجديد
13 يناير 2016
+ الخط -

سيطرت الدهشة والفرحة الجنونية على أسرة اللاعب البرازيلي وينديل ليرا الذي توج مساء الإثنين بجائزة "بوشكاش" لأفضل هدف في عام 2015 وذلك خلال حفل جائزة الكرة الذهبية لعام 2015 والذي جرى في العاصمة السويسرية زيورخ.

وتسمر أمام شاشات التلفاز، رفاق اللاعب البرازيلي الذي سجل هدفاً رائعاً للغاية مع فريقه جويناسيا في مرمى أتلتيكو جو في الحادي عشر من مارس/آذار عام 2015، ضمن منافسات دوري ولاية جوياس البرازيلية، بانتظار الإعلان عن الفائز بجائزة بوشكاش السنوية التي تمنح للاعب الذي يسجل أفضل وأجمل هدف في العالم بناء على التصويت.

وأصيبت عائلة اللاعب البرازيلي البالغ من العمر 27 عاماً بفرحة هيستيرية حينما تم الإعلان عن فوز ليرا بالجائزة وبدأ رفاقه وأقاربه بالصراخ بشكل جنوني غير مصدقين فوز ابنهم الشاب بالجائزة، متفوقاً على نجوم كبار بحجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وكان اللاعب البرازيلي المغمور قد سجل هدفه من مقصية بعد جملة من التمريرات انتهت بأخرى علوية حولها بشكل جميل داخل الشباك، وقد ظهرت ملامح التأثر الشديد على اللاعب وهو يتسلم الجائزة التي تم منحها بناء على تصويت الجمهور حيث شارك أكثر من مليون و600 ألف مشجع فيه.

وصرح اللاعب البرازيلي لموقع الاتحاد الدولي لكرة القدم بالقول: "بصراحة، يبدو مثل حلم يتحقق. لم أكن أفكر حتى في التعرّف على هذا الكمّ الهائل من النجوم، فما بالك عن المنافسة على الجائزة وأمام ميسي! وتفوق هدفي على هدفه في التصويت".

وختم حديثه قائلاً "ما زلت لا أصدّق ذلك. يبدو كما لو أن كل شيء كان مكتوباً بالفعل".

اقرأ أيضاً..
كريم بنزيمة..هداف الدوري الإسباني "من دون ركلات الجزاء"

دلالات

ذات صلة

الصورة
zidane

رياضة

تعتقد الجماهير الرياضية حول العالم، أنها تعلم أسرار وخفايا حياة أسطورة منتخب فرنسا السابق، زين الدين زيدان، لكن لمدرب ريال مدريد الإسباني وجه آخر يحاول إبقاءه بعيداً عن جميع متابعيه.

الصورة
الحطاب رائد عبد العال- غزة (عبد الحكيم ابو رياش/العربي الجديد)

مجتمع

يتمسّك رائد عبد العال بمهنته حطّاباً، التي ورثها عن جدّه وأعمامه الذين عملوا فيها على مدار عقود طويلة، ويحاول الإبقاء على هذه المهنة حيّة، رغم التراجع الكبير الذي عرفته خلال السنوات الأخيرة، بسبب عوامل اقتصادية.
الصورة
يمنية تحول مطبخ منزلها إلى معمل صابون (العربي الجديد)

منوعات

حولت اليمنية بشرى فرحان مطبخ منزلها في تعز، وسط اليمن، إلى معمل صغير لصناعة الصابون من مواد طبيعية  تنتمي للبيئة المحلية. وتزاول بشرى هذه الحرفة منذ عامين، وتهدف لتقديم بديل للمنتجات المستوردة غالية الثمن.
الصورة
"وادي النيص".. فريق كروي فلسطيني بطعم عائلي

منوعات


عشق الساحرة المستديرة في قرية "وادي النيص" إلى الجنوب من بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية، دفع عائلة فلسطينية، منذ سنوات، إلى إنشاء فريق رياضي لكرة القدم من أفراد العائلة، ليصبح واحداً من أهم الفرق الفلسطينية.

المساهمون