انهيار كامل للقوات الحكومية في الرمادي أمام "داعش"

انهيار كامل للقوات الحكومية في الرمادي أمام "داعش"

17 مايو 2015
الصورة
القوات الحكومية بالرمادي تعاني الانهيار منذ أشهر (فرانس برس)
+ الخط -
فرض تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" سيطرته الكاملة على مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، بعد انسحاب قطعات الجيش العراقي والشرطة المحلية منها.

وقال مصدر في قيادة عمليات الأنبار لـ "العربي الجديد" إن القوات الأمنية غادرت مواقعها في قيادة العمليات والمجمع القضائي ومقر قوة مكافحة الإرهاب، مبيناً أن عناصر التنظيم دخلوا هذه المقرات بعد انسحاب القطعات العسكرية منها.

وأكد محافظ الأنبار صهيب الراوي أن المدينة تتعرض لهجوم كبير من قبل عصابات "داعش"، داعياً خلال مؤتمر صحافي إلى توفير الدعم والإسناد للقوات الأمنية ومسلحي العشائر لإعادة السيطرة على المدينة التي أصبحت خاضعة لسيطرة المسلحين بشكل كامل.

ودعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي المقاتلين إلى الثبات في الأنبار، وقالت قيادة العمليات المشتركة في بيان أن العبادي أمر، بصفته القائد العام للقوات المسلحة، كافة القطعات العسكرية بعدم مغادرة قاطع الأنبار.

من جانبه، حذّر عضو البرلمان العراقي عن محافظة الأنبار محمد الكربولي من السقوط السريع لمدينة الرمادي بيد تنظيم "داعش"، مبدياً استغرابه من تأخر الحكومة عن تقديم السلاح الكافي للعشائر التي تقاتل التنظيم.

ودعا الكربولي إلى حلول واقعية وليست ترقيعية، مشدداً على ضرورة فتح الطريق أمام النازحين العالقين على معبر بزيبز بعامرية الفلوجة، مناشداً الجميع الوقوف مع النازحين الذين هربوا من جرائم التنظيم الذي قتل الأبرياء بدم بارد.

وفي سياق متصل، اتفقت الولايات المتحدة الأميركية مع رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، ومجلس محافظة الأنبار على دخول "الفصائل المنضبطة" من مليشيا "الحشد الشعبي" إلى المحافظة لقتال تنظيم "داعش".

وقال عضو المجلس، مزهر الملا، لـ "العربي الجديد"، إنّ "مجلس المحافظة عقد اجتماعاً ليلة أمس مع السفير الأميركي في بغداد، ستيوارت جونز، وبحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي"، مبيناً أن "الاجتماع بحث أزمة الأنبار، وإيجاد حل سريع لمعالجة الموقف الأمني المتردي فيها".

وأوضح الملا أنه "تم الاتفاق على دخول الفصائل المنضبطة من الحشد الشعبي إلى الأنبار، وتحديداً فصائل سرايا السلام التابعة للتيار الصدري"، مبيناً أنّ "الجانب الأميركي وعد بتكثيف الضربات الجوية على داعش في المحافظة".

وأضاف الملا أن "الطائرات الأميركية بدأت اليوم بإنزال السلاح والعتاد لقوات الفرقة الثامنة من الجيش العراقي في الأنبار لإدامة زخم المعركة".

اقرأ أيضاً:

 قبائل عراقية تدعو الأردن إلى استقبال نازحي الأنبار
واشنطن توافق على مشاركة المليشيات في معركة الأنبار
العبادي: ساعات ونعلن النصر بالأنبار.. وبيجي بات تحريرها قريباً 
"داعش" يقتل 100 جندي في الفلوجة ويهاجم الرمادي

دلالات

المساهمون