12 اغسطس 2020

طالب رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، اليوم الأربعاء، بضرورة شطب اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب لمساعدة جهود التنمية وتحقيق السلام في البلاد، وذلك في كلمة ألقاها أمام مؤتمر أصدقاء السودان، الذي يُعقد برعاية السعودية ومشاركة 27 دولة.

ويهدف المؤتمر إلى دعم عملية السلام في السودان ومتابعة تنفيذ نتائج مؤتمر برلين الذي عُقد في يونيو/حزيران الماضي، وفيه أعلنت دول ومنظمات دعمها للسودان بأكثر من 1.8 مليار دولار.

وذكر حمدوك أن حكومته تعمل بشفافية كاملة تجاه الشعب السوداني، وتواجه تحديات اقتصادية عديدة، مطالباً بمزيد من الدعم للحكومة لإنجاح الفترة الانتقالية الحالية.

من جهته، أكد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود،دعم بلاده لجهود حكومة حمدوك، مبيناً أن الطريق نحو تلك الأهداف محفوف بالصعوبات والتحديات، إلا أنها السبيل الوحيد لإنقاذ السودان من محنته.

وشدد الوزير السعودي على أهمية احترام سيادة السودان واستقلال قراره ومعالجة الأسباب الجذرية للنزاع، وصولاً إلى سلام شامل يعزز وحدته الوطنية وأمنه الإقليمي، مؤكداً أن عملية السلام ترتبط ارتباط مباشر بقضايا التنمية والإصلاح،كما أكد دعم السودان لمواجهة التحديات الاقتصادية التي تفاقمت بسبب جائحة كورونا، وضرورة دعم الشركاء للسودان في هذه المرحلة.