النظام على أبواب معرة النعمان... وتركيا تحشد قرب سراقب

29 يناير 2020
الصورة
يواصل المدنيون النزوح من إدلب (عمر حاج قدور/فرانس برس)
+ الخط -

تحتدم المعارك على جبهتي إدلب وحلب، شمالي سورية، بين الفصائل المسلحة وقوات النظام التي تحاول التقدم في المنطقتين، حيث أطبقت الحصار على مدينة معرة النعمان الاستراتيجية أمس الثلاثاء، بينما أخفقت في حلب، التي تدخلت في معاركها القوات التركية بقصف موقع لقوات النظام، فيما دفعت أنقرة بتعزيزات إلى إدلب بغية إقامة نقطة مراقبة جديدة قرب سراقب، حيث باتت نقطة المراقبة التابعة لها في معرحطاط في حكم المحاصرة من قبل قوات النظام، وهو ما دعا أنقرة للتهديد بالردّ على أي هجوم ضدّ مواقعها في إدلب.

ونفت مصادر عسكرية معارضة لـ"العربي الجديد" سيطرة قوات النظام على مدينة معرة النعمان حتى مساء أمس الثلاثاء، مؤكدةً أنّ الفصائل ما زالت تقاوم على أطراف المدينة على الرغم من سيطرة النظام وحلفائه على كامل الطرق الرئيسية في محيطها. وجاء ذلك بعدما أفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن "قوات النظام تمكنت من السيطرة على أكثر من نصف مدينة معرة النعمان بعد وقت قصير من اقتحامها"، مشيراً إلى أنها لا تزال تشهد اشتباكات يرافقها "قصف جوي روسي وسوري". وأشار إلى أنّ معظم المقاتلين انسحبوا من المدينة بعدما اقتحمتها قوات النظام.
وكانت قوات النظام قد فرضت قبل غروب أمس الثلاثاء حصاراً كاملاً على معرة النعمان بعد تقدمها وانسحاب المعارضة من بلدة كفرومة في أطراف جبل الزاوية إثر القصف الجوي والصاروخي المكثف على البلدة.

وقالت مصادر من "الجبهة الوطنية للتحرير" إنّ النظام تقدم بعد معارك عنيفة وقصف مكثف أجبر المعارضة على الانسحاب من بلدة كفرومة التي تعتبر الباب الشرقي لجبل الزاوية، كما تعد السيطرة عليها قطعاً لآخر طرق الإمداد الرئيسية عن معرة النعمان. وتقع كفرومة إلى الغرب من مدينة معرة النعمان على الطريق الواصل بين الأخيرة وبين مدينة كفرنبل أكبر وأهم معاقل الثورة السورية في جبل الزاوية.
 
وبحسب المصادر، فإنه من المنطقي في حال تمكّنت قوات النظام من تثبيت مواقع في كفرومة، أنّ يجبر ذلك المعارضة على الانسحاب بالكامل من مدينة معرة النعمان، مشيرةً إلى أنّ المعارك ما تزال على الأطراف الجنوبية الغربية والجنوبية الشرقية من المدينة، والمعارضة تستخدم الطرق الزراعية الفرعية لمناورة قوات النظام. ولم تستبعد المصادر مغادرة المعارضة المدينة خلال ليل أمس خشية الوقوع في حصار مطبق.
وقالت المصادر إنّ قوات النظام دخلت إلى المشفى الوطني الواقع شمال غرب المدينة بقرابة 500 متر، وتحاول التقدم منه باتجاه عمق المدينة.
ويشار إلى أن تقدم قوات النظام إلى كفرومة وضع نقطة المراقبة التركية في ناحية معر حطاط أيضاً في الحصار المطبق وقطع جميع الطرق عنها. وفي هذا السياق، هددت تركيا أمس بالرد على أي هجوم ضدّ نقاط المراقبة التابعة لها في إدلب. وحذرت وزارة الدفاع التركية في بيان "سنردّ بدون تردد في إطار الحق المشروع في الدفاع عن النفس على أي محاولة تهديد لنقاط المراقبة التركية في المنطقة". واتهمت الوزارة النظام السوري بخرق وقف إطلاق نار دخل حيز التنفيذ في إدلب في 12 كانون الثاني/يناير الحالي "عبر مواصلتها قتل المدنيين الأبرياء" والتسبب بـ"مأساة إنسانية كبرى".

وجاء تقدم قوات النظام أمس إلى بلدة كفرومة بعد تمكنها من السيطرة على قرية الحامدية الواقعة جنوب المدينة قرب الطريق الدولية "أم 5"، وبعد معارك عنيفة تكبدت خلالها خسائر بالأرواح والعتاد. وبذلك، يرتفع عدد البلدات والقرى التي تمكنت قوات النظام من السيطرة عليها منذ مساء يوم الجمعة الماضي، إلى أكثر من 20، أهمها: تلمنس ومعرشمشة والدير الشرقي والدير الغربي ومعرشمارين ومعراتة والغدفة ومعرشورين والدانا ومعرحطاط والحامدية.
وفي وقت سابق أمس، نفت مصادر ميدانية بريف إدلب الجنوبي الأنباء عن سيطرة قوات النظام على بلدة خان السبل، الواقعة بين مدينتي معرة النعمان وسراقب، مشيرة إلى أنّ "الجبهة الوطنية للتحرير" أرسلت مجموعات عدة إلى البلدة بهدف تعزيز النقاط داخلها. وتقول فصائل المعارضة إنها استطاعت إيقاع عناصر عدة من قوات النظام بين قتيل وجريح خلال الاشتباكات الدائرة على المحاور القريبة من مدينة معرة النعمان. وأعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" عن تحقيق إصابات مباشرة إثر قصفها مواقع النظام في منطقة بسيدا، جنوب إدلب، بصواريخ "غراد". كما نشر موقع "إباء" الإخباري، تسجيلاً مصوراً، أمس الثلاثاء، يظهر إسقاط الفصائل المقاتلة لطائرة استطلاع تابعة لروسيا على جبهات ريف إدلب الجنوبي الشرقي.
وتشهد المناطق القريبة من معرة النعمان قصفاً عنيفاً بواسطة الطائرات الحربية والقذائف والصواريخ، إلى جانب اشتباكات بين الفصائل والمليشيات. وقد قتل متطوع وجرح اثنان من الدفاع المدني، ليل الاثنين – الثلاثاء، نتيجة قصف جوي لقوات النظام على قرية سرجة ومحيطها بالريف الجنوبي لمحافظة إدلب، وفق ما أعلن الدفاع المدني.
من جهتها، تبدو روسيا، حليفة النظام، مصرّة على طرد المعارضة من إدلب بأي ثمن، إذ أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على أنّ بلاده "لن تتهاون مع الإرهابيين في إدلب". وقال خلال لقائه بنظيرته الجنوب سودانية أوت دينق أشول، في موسكو، أمس الثلاثاء: "يحتاج المقاتلون من الجماعات المسلحة إلى التوقف عن الاتصال بالإرهابيين بأي شكل من الأشكال، ويجب أن يستسلم الإرهابيون، لأنه لا يمكن أن تكون هناك رحمة معهم".
وادعى لافروف أنه "في جميع اتفاقات وقف إطلاق النار، تمّ إنشاء ممرات إنسانية خصيصاً للمدنيين، لمغادرة هذه المنطقة، لكن يواصل الإرهابيون ضرب هذه الممرات الإنسانية، ويمنعون المدنيين من الخروج، ويحاولون الاحتفاظ بهم كدروع بشرية". ولفت إلى أنّ روسيا وتركيا "اتفقتا على وضع إجراءات عمل واضحة لفصل المعارضة المسلحة عن الإرهابيين في سورية".


وعلى النقيض من الموقف الروسي، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إنّ بلاده تتابع بقلق شديد الوضع في شمال غربي سورية. وأضاف في بيان نشره على حسابه في "تويتر"، أمس: "هناك أنباء تشير إلى قيام قوات مشتركة روسية سورية إيرانية، وقوات من حزب الله، بشنّ هجوم واسع على إدلب ومناطق حلب الغربية... نتابع الوضع في تلك المناطق بقلق شديد". وأشار بومبيو إلى أنّ العمليات العسكرية في شمال غربي سورية "تزعزع الاستقرار وتقوض اتفاق وقف إطلاق النار بموجب قرار الأمم المتحدة 2254"، داعياً إلى وقف فوري لهذه العمليات العسكرية، وفتح الطرق أمام المنظمات الإنسانية لرفع معاناة أهالي شمال غربي سورية. وجاء بيان بومبيو عقب اتصال بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب، والتركي رجب طيب أردوغان، فجر أمس الثلاثاء، ناقشا فيه الوضع في ليبيا وسورية. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاد دير، في بيان نشره على حسابه في "تويتر"، إنّ الرئيسين اتفقا على أنّ العنف الدائر في إدلب بسورية ينبغي أن يتوقف.
في هذه الأثناء، أرسل الجيش التركي، أمس الثلاثاء، رتلاً عسكرياً كبيراً إلى محافظة إدلب يتكوّن من عشرات الآليات، إذ تمركز في منطقة سراقب على طريق دمشق – حلب الدولي. وقال مراسل "العربي الجديد"، إنّ الرتل المكوّن من 60 آلية ويضم دبابات وناقلات جند وجرافات، دخل ليل الاثنين الثلاثاء، من الحدود السورية – التركية قرب قرية كفرلوسين، برفقة قوة حماية من "هيئة تحرير الشام"، وتمركز في صوامع الحبوب قرب مدينة سراقب. وتقع الصوامع على ملتقى الطريقين الدوليين دمشق – حلب (أم 5) وحلب – اللاذقية (أم 4).
وبحسب "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، فإنّ القوات التركية تعمل على إنشاء نقطة جديدة كانت قد استطلعت موقعها قبل أشهر. يُذكر أنّ لتركيا 12 نقطة عسكرية تنتشر في أرياف إدلب وحلب واللاذقية وحماة.
وفي حلب، قال مراسل "العربي الجديد"، إنّ الفصائل تصدّت لمحاولات قوات النظام التقدّم في مناطق الصحافيين والراشدين وشويحنة والطامورة، شمالي وغربي المحافظة، وتمكّنت من استعادة نقاط في منطقة الراشدين الخامسة، غرب حلب، بعد أن كانت قوات النظام السوري والمليشيات التابعة لها قد تقدمت إليها أخيراً.
كما أكّدت قوات المعارضة مقتل وجرح مجموعة عناصر لقوات النظام والمليشيات الإيرانية المساندة لها، على محوري شويحنة والصحافيين في ريف حلب الغربي، إثر استهدافهم بصاروخ مضاد للدروع، كما دمّرت دبابة لهم هناك، وفق ما أعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير"، فيما قالت شبكة "إباء" التابعة لـ"هيئة تحرير الشام" (النصرة سابقاً)، إنّ 40 عنصراً من قوات النظام والمليشيات الإيرانية قتلوا وجرح العشرات، خلال المعارك الدائرة على جبهات الريف الغربي في حلب.
وفي تدخّل لافت، قصفت نقطة المراقبة التركية في بلدة العيس، جنوب حلب، بعددٍ من قذائف المدفعية، مواقع قوات النظام السوري على جبهات ريف المحافظة الجنوبي، وذلك رداً على تعرّض نقطة المراقبة التركية في الراشدين، غرب حلب، لاستهداف مباشر بالرشاشات الثقيلة من قبل قوات النظام.
وبالتزامن مع المعارك على الأرض، استهدف الطيران الحربي التابع للنظام بلدات قبتان الجبل والهوته وعنجارة وأورم الصغرى والسلوم والشيخ سليمان وبشنطرة، ما تسبّب بمقتل مدنيين بينهم طفلة، وإصابة عدد آخر في بلدتي بشنطرة وعنجارة بريف حلب الغربي.
من جهتها، قالت وكالة الأنباء الرسمية "سانا" التابعة للنظام، إنّ قوات الأخير تقدّمت على محور خان طومان، جنوب غربي مدينة حلب، لكيلومترات عدة. إلا أنّ فصائل المعارضة نفت ذلك، مؤكدة أنّ قوات الأسد لم تستطع التقدم في المنطقة خلال الأيام الماضية.
في غضون ذلك، وثّق "فريق منسقو الاستجابة في سورية" نزوح أكثر من 60 ألف شخص من منطقتي سراقب وأريحا في محافظة إدلب، نتيجة العملية العسكرية لقوات النظام. وقال الفريق في بيان له، أمس الثلاثاء، إنّ النزوح كان متركزاً من مدينتي أريحا وسراقب وقرية خان السبل بريفي إدلب الجنوبي والشرقي، وذلك خلال الـ48 ساعة الماضية. وطالب البيان المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه المدنيين في المحافظة، ودعا المنظمات الإنسانية لتقديم المساعدات العاجلة للنازحين.

المساهمون