النظام السوري يخل باتفاق وادي بردى

النظام السوري يخل باتفاق وادي بردى

04 فبراير 2017
الصورة
واصلت قوات النظام السوري انتهاكاتها لاتفاق وادي بردى(فرانس برس)
+ الخط -
فجرت قوات النظام السوري المنازل المحيطة بمنشأة نبع وادي بردى بريف دمشق الشمالي الغربي اليوم السبت، في حين قتل مدني وجرح سبعة آخرون بقصف من طيران النظام السوري على قرية في ريف حماة الشمالي.

وقال مدير الهيئة الإعلامية في وادي بردى، أبو محمد البرداوي، لـ"العربي الجديد" إنّ "قوات النظام بعد أن قامت بسرقة وتعفيش جميع أثاث المنازل في قرية عين الفيجة وحرقها، بدأت الآن بتفخيخ وتفجير جميع المنازل المطلة على منشأة نبع عين الفيجة في خطوة جديدة لاستكمال سياسة التغيير الديمغرافي".

وكانت قوات النظام قد سيطرت مؤخرا على كامل منطقة وادي بردى بعد تهجير الأهالي ومقاتلي المعارضة الرافضين إقامة مصالحة مع النظام وتسوية أوضاعهم الأمنيّة، وجاء التهجير بعد اتفاق بين المعارضة والنظام، وينص الاتفاق على إعادة إعمار وتأهيل ما قامت قوات النظام بتدميره في قريتي عين الفيجة وبسيمة والسماح للمدنين بالعودة إلى منازلهم.

وفي سياق متّصل، أفادت مصادر محليّة لـ"العربي الجديد" بمقتل مدني وجرح سبعة آخرين بغارة من طيران النظام السوري على قرية تل هوّاش في ريف حماة الشمالي الليلة الماضية.

من جانب آخر أعلنت كل من "كتيبة راية الإسلام، كتيبة أنصار بانياس أحرار الشام، كتيبة أحفاد بني أمية أحرار الشام، كتيبة الشهيد عبدالسلام" المعارضة للنظام السوري عن انضمامها لـ"هيئة تحرير الشام" المعلن عنها مؤخرا بقيادة أبو جابر الشيخ.

ومن جهة أخرى تحدثت مصادر محليّة عن مقتل سجينين وعنصرين من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) وإصابة آخرين إثر غارة من طيران التحالف الدولي على سجن لـ"داعش" في قرية فخيخ بريف الرقة الغربي.

وتجددت المعارك بين تنظيم "داعش" ومليشيا "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) في محيط قرية الكالطة شمال مدينة الرقة، تزامنا مع غارات من طيران التحالف على مواقع في القرية.

إلى ذلك، تواصلت الاشتباكات بين تنظيم "داعش" وقوات النظام السوري في محاور جبال التياس والحير الغربي في شرق مطار التيفور العسكري وفي محاور الكتيبة المهجورة وحقل جحار النفطي وقرية البويضة الشرقية شمال المطار، وسط قصف متبادل بين الطرفين أوقع خسائر في صفوفهما.