النظام السوري قتل 176 طفلاً خلال نوفمبر الماضي

النظام السوري قتل 176 طفلاً خلال نوفمبر الماضي

01 ديسمبر 2014
الصورة
نسبة الأطفال والنساء بلغت 22 بالمائة (فرانس برس)
+ الخط -

قتلت قوات النظام السوري، في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، 1685 شخصاً، بينهم 176 طفلاً، بمعدل ستة أطفال يومياً، بحسب ما أعلنت" الشبكة السورية لحقوق الإنسان".

وأوضحت في تقريرها الشهري أن "قوات النظام قتلت ما لا يقل عن 78 امرأة، بينما بلغ مجموع الضحايا الذين ماتوا تحت التعذيب ما لا يقل عن 231، بمعدل 8 أشخاص يموتون تحت التعذيب بشكل يومي"، مشيرة إلى أن "نسبة الأطفال والنساء بلغت 22 بالمائة من أعداد الضحايا المدنيين، وهو مؤشر صارخ على استهداف متعمد من قبل القوات الحكومية للمدنيين".

وفي السياق، أكد رئيس "تجمع المحاميين السوريين الأحرار"، غزان قرنفل لـ"العربي الجديد" أن "سلطة العصابة ﻻ تميز بين طفل وامرأة وشيخ، الشعب السوري الذي يسعى للانعتاق من استبدادها هو عدوها الأول والوحيد".

وأضاف "ﻻ شيء غريب في التقرير، فهو رصد يومي لحياة السوريين كما هي فعلاً، في ظل آلة الموت التي ﻻ تتوقف، وفي ظل تعاجز وصمت العالم المخزي، وقد أدمن السوريون الموت في مسار سعيهم للحياة".

وحول ما إذا كانت المجازر التي يرتكبها النظام تعتبر جرائم حرب أو يمكن تحويلها إلى محكمة الجنايات الدولية، أوضح المسؤول الحقوقي أن "ما يفعله النظام يمكن تصنيفه كجرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية، وهذه الجرائم تختص محكمة الجنايات الدولية النظر فيها، بموجب إحالة من مجلس الأمن، وهو ما تعطله روسيا من خلال الفيتو، أو أن تكون الدولة موقعة على ميثاق روما الأساسي، وسورية ليست موقعة"، مشيراً إلى أنه "لا شيء يبقى ثابتاً، وسيمثل هؤﻻء القتلة يوماً أمام القضاء الدولي".

دلالات

المساهمون