حلب: مجزرة في عندان وأنباء عن استخدام غازات سامة

حلب: مجزرة في عندان وأنباء عن استخدام غازات سامة

01 ديسمبر 2014
الصورة
أنباء متضاربة عن استخدام النظام غازات سامة (الأناضول)
+ الخط -

ارتكبت قوات النظام مجزرة في مدينة عندان بريف حلب الشمالي، أمس الأحد، راح ضحيتها 11 مدنياً، وعشرات الجرحى، بعد أن قصف الطيران الحربي بالصواريخ الفراغية مبنى سكنياً، وسط أنباء متضاربة تفيد باستخدام النظام غازات سامة في حلب القديمة.

ويأتي استهداف عندان المتكرر، كون المدينة تطلّ على بلدتي نبل والزهراء، اللتين يشهد محيطهما معارك ضارية، بين قوات المعارضة، التي تشنّ بدورها هجوماً واسعاً على المنطقتين المواليتين للنظام السوري.

وتعتبر عندان، من أكبر معاقل المعارضة في محافظة حلب، وتتعرّض بشكل شبه يومي إلى استهداف من طائرات النظام، وقصف مدفعي من تجمعات النظام المجاورة، كما وتعدّ المدينة مسقط رأس قائد الجبهة الاسلامية في مدينة حلب، عبد العزيز سلامة.

وتشهد المدينة والمناطق المحيطة بها موجات نزوح، بعد التصعيد الأخير الذي بدأت تتعرّض له معظم مدن وقرى الريف الشمالي، مع الاعلان عن معركة السيطرة على مدينتي نبل والزهراء.

من جهةٍ ثانية، ذكرت وكالة" حلب نيوز"الإخبارية، أنّ قوات النظام استخدمت غاز الكلور السام مساء أمس، أثناء تصدي الأخيرة لمحاولة تقدم لقوات المعارضة في منطقة السبع بحرات، مشيرةً إلى وجود أربع حالات تسمم، وصفت إحداها بالخطرة".

في المقابل، نفى الناشط الاعلامي أبو يزن الحلبي، في حديثه لـ"العربي الجديد"، الأنباء التي تتحدث عن استخدام غاز الكلور، موضحاً أنّ "قوات النظام استخدمت الغاز المسيل للدموع، وأنّ الاستنشاق المباشر للغاز، وبكميات كبيرة، أدى إلى تسمّم بعض الحالات".

 

المساهمون