المبالغة في تقدير الإعلام الجديد

27 يوليو 2015
الصورة
نسمع، يومياً، عبارات التمجيد في وسائل التواصل الاجتماعي التي وفرت مساحة هائلة للتواصل بين الناس، وقد ارتبط ما يسمى "الإعلام الجديد" بصناعة قضايا الرأي العام، وإثارة الجدل الاجتماعي والسياسي، وأيضاً، بالثورات العربية التي استُخدمت فيها هذه الشبكات للتحشيد الثوري في أكثر من بلد عربي، ومنحت كثيرين في الوطن العربي مساحة للتعبير عن أنفسهم وأفكارهم، خصوصاً في وقت يضيق فيه الفضاء العام، فتصبح الشبكات الاجتماعية ساحة بديلة لطرح الرؤى ووجهات النظر، والتعبير كتابةً وصوتاً وصورة، بما بات يؤثر على الواقع الاجتماعي والسياسي، بدرجة معينة. 
لكن هذا الحديث عن المزايا، لا يلغي وجود مبالغة في تقدير هذه الشبكات الاجتماعية ودورها، وهو ما أفرز مجموعة من السلبيات والأوهام التي تشرَّبها بعض روّاد هذه الشبكات. ومن دون أن يعني الحديث عن السلبيات التقليل من الدور الإيجابي، من المهم أن يحصل نقاش حول حجم المبالغات التي تُسَوَّق حول هذه الشبكات، أو حجم السلبيات التي تتسبب بها، مثل التي سردها المفكر المعروف، نعوم تشومسكي، حين تحدث عن موقع تويتر وتعزيزه لتقليص مساحة مناقشة الأفكار الجدية والعميقة، التي لا تُقال في 140 حرفاً، وأنه يشجع على غياب القراءة، والاكتفاء بالأمور المختصرة والملخصة، إذ إن قراءة التغريدات عبر "تويتر" تشجع على اتخاذ نمط معين من القراءات، يعتمد على التلخيص، بما يُغَيِّب كثيراً من الأفكار التي تتطلب التركيز والجهد الذهني، بحسب تشومسكي.

غير أن المسألة لا تتعلق فقط بسلبياتٍ من قبيل التعويد على الأفكار المعلبة، بل تتعداها إلى تحميل "تويتر" و"فيسبوك" و"يوتيوب" ما لا تحتمل، من حيث القول إن مواقع التواصل الاجتماعي هذه تتفوق على الإعلام التقليدي في قدرته على التأثير، ولابد هنا من التأكيد، بالنظر إلى ما شهدناه بالذات طوال السنوات الأربع الماضية، أن شبكات التواصل الاجتماعي لم توفر البديل حتى الآن، عن وسائل الإعلام التقليدية، وأن لقدرتها على التأثير حدوداً، فقد شهدنا أحداثاً وأخباراً، تم التعتيم عليها في وسائل الإعلام التقليدية، وتحديداً القنوات التلفزيونية الكبيرة والمُشاهدة، وحصلت محاولة لنقلها عبر الإعلام الجديد، غير أنها لم تنجح في تحقيق خرق كبير لذلك التعتيم، وبالمثل، فإن التقاط الإعلام التقليدي خبراً أو مقطع فيديو، يُبث في الإعلام الجديد، يجعله أكثر انتشاراً وتأثيراً.
لا يعني هذا أن الإعلام الجديد ليس مؤثراً حتى في شكل الإعلام التقليدي الذي يحرص، اليوم، على تثبيت أقدامه في الإعلام الجديد، وبث أخباره فيه، والتواصل مع المشاهدين من خلاله، ولا يعني أيضاً أن منتجات الإعلام الجديد لم تتمكن بذاتها من النجاح، وتسويق نجومها، لكن الفكرة أن الإعلام الجديد هو وسط، يمكن تعبئته بكل شيء، وهو ليس في ذاته منفصلاً عن قوى التأثير الإعلامية والمالية خارجه. لذلك، نجد أن منتجات وسائل الإعلام التقليدية وأخبارها تكون الأكثر شهرة ومتابعة في الإعلام الجديد، وأن كثيراً من نجوم الإعلام الجديد ينتقلون إلى تقديم برامج في القنوات الفضائية المعروفة، ويبقى أن التأثير المتبادل بين هذين النوعين من الإعلام موجود، غير أن تضخيماً يجري لدور الإعلام الجديد، من بعض رواده.
وفرت الشبكات الاجتماعية مساحة هائلة لضخ المعلومات والإشاعات، فانتشرت الأكاذيب أكثر، وفي الوقت الذي روَّج فيه بعضهم للانكشاف المعلوماتي الذي توفره شبكة الإنترنت، بما يجعل تمرير الكذب أصعب من أيام وجود وسائل إعلامية محدودة، فإن ما حدث هو العكس، خصوصاً في ظل الاستقطاب السياسي والطائفي الذي ينعكس ترويجاً نشطاً للشائعات، بل إن بعض الأشخاص، من خلال حساباتهم الشخصية، في الشبكات الاجتماعية، صاروا آلات لترويج الإشاعات والأكاذيب، وعلى الرغم من انكشاف كثيرٍ منها، إلا أنهم يستمرون في هذا العمل التضليلي، وحتى مقاطع الفيديو، بسبب التقدم التقني، أصبحت عرضة للفبركات، ما يقود إلى مزيد من تضليل المتلقي الذي يجب أن يكون مع هذا الانفتاح الإعلامي أكثر حذراً في التعاطي مع كل معلومة.
على الرغم من أن الشبكات الاجتماعية وفرت مساحة للجميع للتعبير عن آرائهم، إلا أن هذا جلب مشكلةً برأي الناقد والروائي الإيطالي، إمبرتو إيكو، فهو يرى أن الشبكات الاجتماعية منحت فيالق من الحمقى حق الكلام، وكأنهم يحملون جائزة نوبل، وعلى الرغم مما يمكن أن يقال حول هذا التعليق من تعالٍ نخبوي، إلا أن حالات كثيرة ينطبق عليها رأي إيكو هذا، فمع التسليم بميزة إتاحة الفرصة للجميع ليتحدث، إلا أن لهذا سلبياته، ومنها صناعة ذواتٍ منتفخة، بفعل التفاعل الجماهيري، وهي تنشر آراءً أو معلومات تفتقر للحد الأدنى من فهم المعطيات الأساسية، بل وتُقدِّم تناقضاتٍ باستمرار، من دون محاسبة، بسبب طرحها بشكل شعبوي.
يُصنع وهمٌ لدى هذه الشخصيات بتأثيرها البالغ، وبأن لموقفها من هذه القضية أو تلك قيمة كبيرة، ويحصل الاعتقاد – بفعل إغلاق الفضاء العام – أن هذا الفضاء يمثل ساحة للعمل السياسي. وهنا، يبدأ العيش في فقاعة من الأوهام، وتسجيل المواقف على طريقة وزراء الخارجية، ولا يتأنى هؤلاء لفهم الحدث وأبعاده، وتمحيص المعلومات، بل يسارعون للحديث بأي شكل، وإن تناقضوا لاحقاً، إذ إن الجماهير تنتظرهم بلهفة، كما يظنون.

تعليق: