القدس في عيد الميلاد... احتفالات تتجاوز تضييق الاحتلال

القدس في عيد الميلاد... احتفالات تتجاوز تضييق الاحتلال

القدس المحتلة
محمد محسن
24 ديسمبر 2019
+ الخط -
تحول منزل الناشطة المقدسية رانيا إلياس مديرة مركز "يبوس الثقافي"، ككل بيوت المسيحيين في القدس، إلى ما يشبه معرض الزينة احتفاء بعيد الميلاد، وكانت الفرحة تغمر أهل البيت في حين لم يكف أصدقاء العائلة عن التهاني، وملأت صور وتماثيل بابا نويل المنازل والمتاجر.

وبدأت الطوائف المسيحية الفلسطينية التي تسير حسب التقويم الغربي، صباح اليوم الثلاثاء، احتفالاتها الرسمية بأعياد الميلاد المجيدة، وتحرك موكب بطريرك طائفة اللاتين في فلسطين والأردن وسائر الأراضي المقدسة بيار باتيستا بيسابيلا، إلى مدينة بيت لحم، حيث تقام المراسم الاحتفالية في ساحة المهد.

وقالت رانيا إلياس، لـ"العربي الجديد": "نعيش الأعياد بطقوس وأجواء عائلية فلسطينية، ابتداء من تزيين الشجرة إلى لقاء الأهل والأصدقاء في إجازة العيد، وصولاً إلى المشاركة باحتفالية استقبال البطريرك والكشافة في ساحة المهد في بيت لحم، وهي أجواء جميلة تعيد الفرح إلى عيون الناس رغم كل الآلام".

وأوضحت إلياس أنّ "العيد يوم عائلي نلتقي فيه لتبادل الهدايا والمعايدات صباحاً، ثم تناول الطعام المصنوع في البيت بمشاركة العائلة الكبيرة من أعمام وأخوال وأبناء، وهي فرصة لتجتمع العائلة، بعيداً عن مشاغل الحياة والعمل والمدارس والالتزامات، حول المدفأة مع كعك العيد".

وجمع مقر بطريركية اللاتين، أمس الاثنين، رئيس الأساقفة بيير باتيستا بيسابيلا، بعدد كبير من الرهبان وموظفي البطريركية واتحاد منظمات الإغاثة الكاثوليكية في الأرض المقدسة، الذين قدّموا التهاني بمناسبة حلول عيد الميلاد المجيد.

واختارت مؤسسة "إيلياء للتنمية والثقافة والفنون"، مشاركة أبناء القدس المسيحيين، لا سيما الأطفال، احتفالات الميلاد من خلال فقرات فنية، وتوزيع الحلوى والسكاكر على الصغار. وقال أحد مسؤولي الجمعية أيمن السعو، لـ"العربي الجديد"، إنّ "هذه المشاركة لها معناها وأثرها الطيب في تعزيز أواصر المحبة والأخوة بين أبناء الشعب الواحد من مسلمين ومسيحيين".


وغصّت أسواق البلدة القديمة في القدس بزينة الميلاد، وتسابق المحتفلون لشراء ما يلزمهم من زينة العيد المتوفرة في سوق خان الزيت، والدباغة، وحارة النصارى، ومحال باب الخليل، وباب الجديد، كما صدحت في الحارات تراتيل تمجد السيد المسيح عليه السلام.


وكان قمع سلطات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرات الميلاد الكشفية، قبل أسبوع، واعتقال اثنين من المشاركين فيها، بالنسبة لرئيس "التجمع المسيحي الوطني" ديمتري دلياني، "دليلاً جديداً على انتهاك الاحتلال للحريات الدينية لأبناء الشعب الفلسطيني؛ المسلمين والمسيحيين على حد سواء".



وأشار مختار حارة النصارى باسم سعيد، إلى "طغيان أجواء العيد على أنحاء القدس القديمة رغماً عن الاحتلال الإسرائيلي وممارساته بحق السكان". وقال، لـ"العربي الجديد"، إنّ "ممارسة طقوس العيد تحمل دلالات هامة على تمسك المقدسيين بمدينتهم، واجتماع العائلات على مائدة واحدة، وتزاورهم ينشر رسالة إخوة ومحبة، ويؤكد أنّ القدس ليست مثل بقية مدن العالم التي تحيي أعياد الميلاد، فهنا نلتقي جميعاً، مسلمين ومسيحيين، كأخوة وأبناء شعب واحد، وتجمعنا المحبة والاحترام المتبادل".

ويشير ناصر قوس، من شباب البلدة القديمة في القدس، إلى أنّه اعتاد كل عام أن يزور أصدقاءه المسيحيين للتهنئة بالعيد، والاحتفال بأعياد الميلاد، كما في عيد الفطر وعيد الأضحى. "يجمعنا مصير واحد، ولن يفرقنا العدو مهما اقترف من ممارسات وجرائم، وهذا ما تعكسه علاقاتنا الأخوية"، كما يقول.

ذات صلة

الصورة
مسيرة الأعلام (العربي الجديد)

سياسة

رفع عشرات الفلسطينيين الأعلام الفلسطينية، ظهر اليوم الخميس، على ميدان المنارة مركز مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، إيذانًا ببدء فعالية "مسيرة الأعلام الفلسطينية".
الصورة
الأمن الإسرائيلي يعتقل شاب فلسطيني في القدس (أحمد غرابلي/ فرانس برس)

مجتمع

يستمرّ الاحتلال الإسرائيلي في التنكيل بالمقدسيين من خلال اتهامهم بالمشاركة في هبّة الكرامة، ما يهدّد بترحيلهم وصولاً إلى سحب إقاماتهم. وإن كان الإجراء ليس بجديد، يبدو الاحتلال ماضياً أكثر فيه هذه المرة
الصورة

سياسة

حذرت عائلات حي الشيخ جراح المقدسي وطاقمهم القانوني، اليوم الإثنين، من تداعيات قرار المستشار القضائي لحكومة الاحتلال أفيخاي مندلبليت، القاضي بعدم التدخل في قضية الحي، تاركاً القرار للمحكمة العليا الاسرائيلية.
الصورة
الناشطة منى الكرد بعد الإفراج عنها (تويتر)

سياسة

أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عصر اليوم الأحد، سراح الناشطة الفلسطينية منى الكرد من حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة دون شروط، فيما أطلقت بعد ذلك سراح شقيقها محمد مقابل كفالة مالية.