العراقيون يشيعون الصحافيين أحمد عبد الصمد وصفاء غالي

بغداد
العربي الجديد
11 يناير 2020
شيع المئات، اليوم السبت، الصحافيَين العراقيَين أحمد عبد الصمد وصفاء غالي اللذين اغتيلا مساء أمس الجمعة، برصاص مجهولين استهدف سيارتهما في محافظة البصرة جنوب العراق، فيما حمّل مدافعون عن حرية الصحافة مسؤولية الاغتيال لـ "مليشيات".

وحمل المشيعون الأعلام العراقية، ولافتة كبيرة عليها صورتا الصحافيين، وكتب عليها "شهداء الكلمة". ولُف جثمانا عبد الصمد وغالي بعلمين عراقيين.

وبحسب "مرصد الحريات الصحافية" العراقي، قتل مراسل قناة "دجلة" الإخبارية في البصرة أحمد عبد الصمد (37 عاماً) وزميله المصور صفاء غالي (26 عاماً) بيد "مسلحين ينشطون داخل المدينة" التي تقع على الحدود مع إيران وتسيطر عليها فصائل مسلحة موالية لطهران.

وقبيل اغتياله، وجّه عبد الصمد، في آخر تغريدة كتبها على حسابه في موقع "تويتر"، انتقادات لإيران، رافضاً ما سماها "الحرب بالوكالة" على أرض العراق، بعد توجيه "الحرس الثوري" ضربات على العراق، رداً على اغتيال الولايات المتحدة قائد "فيلق القدس" في الحرس الجنرال قاسم سليماني.

كان عبد الصمد قد قال أيضاً، في مقطع مصور على صفحته في "فيسبوك"، إنّ "قوات الصدمة، وهي قوة عسكرية نظامية، تعتقل وتلاحق المحتجين السلميين، لأنهم يهتفون للعراق، ولكن هذه القوات وغيرها لم تتمكن من اعتقال أي عنصر من الحشد الشعبي الذي تظاهر أمام السفارة الأميركية بل واقتحمها في المنطقة الخضراء وسط بغداد".

وأضاف أنّ "القوات الأمنية والطرف الثالث (في إشارة إلى المليشيات الموالية لإيران) ترفض الهتافات ضد إيران، وهذا ليس من حقهم، لأن الدستور العراقي كفل لجميع العراقيين حق التعبير".

وأسفرت أعمال العنف التي شهدتها التظاهرات في أنحاء البلاد عن مقتل نحو 460 شخصاً غالبيتهم من المحتجين، وإصابة أكثر من 25 ألفاً بجروح. وتعرض الناشطون أيضاً لحملات تخويف وعمليات خطف واغتيال في محافظات عدة.

ذات صلة

الصورة
العراق/سياسة/مفوضية الانتخابات/(أحمد الربيع/فرانس برس)

سياسة

أكدت مفوضية الانتخابات العراقية، الاثنين، استعدادها لإجراء الانتخابات المبكرة في موعدها المحدد إذا توفرت شروط، بينها إنجاز قانون الانتخابات، والتصويت على قانون المحكمة الاتحادية، وتخصيص موازنة مالية انتخابية، وتصويت مجلس الوزراء على مديري المفوضية.
الصورة

منوعات وميديا

قال مركز حقوقي عراقي معني بشؤون الدفاع عن الصحافيين في البلاد، اليوم الأحد، إن عشرات الصحافيين والإعلاميين والناشطين العراقيين فروا من بغداد ومدن جنوب ووسط البلاد إلى مدن إقليم كردستان بعد تلقيهم تهديدات بالتصفية الجسدية.
الصورة
وقفة تضامن مع عبد الرحمن الظاهر

منوعات وميديا

وجهت النيابة العامة إلى عبد الرحمن الظاهر تهمة "الذم الواقع على السلطة العامة خلافاً للمادة 191 من قانون العقوبات الأردني لسنة 1960".
الصورة
القوات الأميركية في العراق/Getty

أخبار

أعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة قررت خفض عدد قواتها في العراق إلى 3 آلاف، أي النصف تقريباً، خلال سبتمبر/ أيلول الجاري.