العبور من آسيا إلى أوروبا رحلةً يومية لعرب إسطنبول

العبور من آسيا إلى أوروبا رحلةً يومية لعرب إسطنبول

إسطنبول

إسلام رضا

avata
إسلام رضا
10 اغسطس 2018
+ الخط -
تعتبر الرحلات اليومية بين القارتين "الأوروبية والآسيوية" الأهم في مدينة إسطنبول التركية، كونها تمكن السياح والمواطنين معاً من الاطلاع على جمال المدينة الساحرة، فضلاً عن التنوع الحضاري بين شقي القارتين.

واختار "العربي الجديد" المشاركة في إحدى هذه الرحلات رفقة السياح العرب. وانطلقت الرحلة من منطقة "أمينونو" من الجانب الأوروبي إلى الآسيوي، حيث المراكب المتراصة ذات الأحجام الكبيرة، تحلق حولها بكثافة طيور النورس، في مشهد يومي للمراكب التي تنقل الزوار بين شواطئ إسطنبول المختلفة.

رحلات بحرية يومية، تترواح بين 15 دقيقة وساعتين، بحسب الأردنية نادية الخطيب، مشيرة إلى أن المراكب لها العديد من الخطوط التي تسير فيها، فهناك أحد المراكب الذي ينطلق من منطقة "سيركجي" على الجانب الأوروبي، إلى منطقة "حارم" في الطرف الآسيوي، وتستغرق ربع ساعة، كما أن هناك رحلات تنطلق من منطقة "أمينونو" على الجهة الأوروبية إلى أحياء "قاضي كوي"، و"أوسكودار" في إسطنبول الآسيوية.

توضح الأربعينية الأردنية، أنها في زيارة إلى مضيق البوسفور الذي يربط بين إسطنبول الأوروبية والآسيوية، عبر المركب، دون اللجوء إلى أي وسيلة أخرى، وذلك لرؤية جمال المدينة وروحها من خلال البحر، ولفتت إلى أن رحلة تمتد لمدة ساعتين تشاهد خلالها العديد من المعالم التاريخية والأثرية؛ منها برج العذراء الذي  يقع على جزيرة صخرية صغيرة عند ملتقى مضيق البوسفور مع بحر مرمرة؛ وهي بالقرب من الجانب الآسيوي من إسطنبول، إضافة إلى  قصور السلاطين العثمانيين، منها قصرا توبكابي و وبيليربي.

ويقع على الجانب الأوروبي وفقا لنادية، وتحديدًا عند ملتقى مضيق البوسفور ببحر مرمرة، المدينة البيزنطية التي تأسست في القرن السابع، وأصبحت بعد ذلك عاصمة الإمبراطورية الرومانية.

ويعد الماء سر الجمال في إسطنبول كما هو سر الحياة، بحسب السوري محمود حسون، مؤكدا أنه يحرص على القيام برحلة بين الجانبين الأوروبي والآسيوي كل فترة، لمشاهدة سحر لا يضاهى، يعد من وجهة نظره من أبرز عوامل الجذب السياحي الذي ينشط على مدار العام.

وتشير المصرية عبير فؤاد، إلى أن المركب يعد أهم وسيلة مواصلات تربط بين القارتين، فكثير من السياح يعتقدون أنها رحلة سياحية بحرية فقط بل إنها تعتبر أيضاً وسيلة مواصلات مثل المترو والباصات.

أما المصري أحمد الجبة، فيقول إنه يعيش في مدينة إسطنبول منذ 3 سنوات، ويفضل الانتقال إلى الجانب الآسيوي عبر المركب بسبب ازدحام المواصلات، وأيضاً لقضاء وقت ممتع ورؤية بعض المعالم الأثرية في المدينة.

دلالات

ذات صلة

الصورة

سياسة

تبادلت الحكومة والمعارضة في تركيا خلال اليومين السابقين مسؤولية تأثيرات العاصفة الثلجية على مدينة إسطنبول، وأدت حالة الشلل في المدينة إلى صراع وسجال سياسي وإلقاء كل طرف التهمة على الطرف الآخر بالفشل في اتخاذ التدابير.
الصورة
Olympic Games Tokyo

رياضة

تمكن النجوم العرب الذين شاركوا في دورة الألعاب الأولمبية، التي أقيمت في العاصمة اليابانية طوكيو، من تحطيم الإنجاز المُحقق في أثينا عام 2004 (الذهبيات)، وريو 2016 (16 ميدالية)، بعدما حصدوا 18 ميدالية ملونة (5 ذهبيات، و5 فضيات، و8 برونزيات).

الصورة
أحد مظاهر الاستعداد للعيد في تركيا (إسراء هازياغلو/ الأناضول)

مجتمع

يحاول العرب في تركيا الاحتفال بعيد الأضحى من خلال استحضار بعض الذكريات التي تعود إلى أيام الطفولة وحتى مرحلة الشباب، ونقلها إلى أبنائهم. كما يعرب كثيرون عن رغبتهم بالعودة إلى بلدانهم التي خرجوا منها قسراً.
الصورة
تحقيق المغرب

تحقيقات

يرصد محسن العروسي مسير مجموعة مغاربة في تركيا على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، (تضم 33 ألفاً و 263 عضواً)، تزايد الطلب على وثائق تركية من قبل المغاربة الراغبين في السفر إلى إسطنبول في ظل الحظر الساري بسبب جائحة كورونا

المساهمون