العبادي يحيل رئيس أركان الجيش العراقي إلى التقاعد

العبادي يحيل رئيس أركان الجيش العراقي إلى التقاعد

30 يونيو 2015
الصورة
تغييرات عسكرية كبرى (فرانس برس)
+ الخط -

أعلن تلفزيون "العراقية" المدعوم من الحكومة عن قرارٍ أصدره رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، بإحالة رئيس أركان الجيش، الفريق بابكر زيباري على التقاعد، دون إبداء تفاصيل عن خلفيات القرار.

ونقلت المحطة التلفزيونية شبه الرسمية، عن مصدر مطلع أنّ العبادي "أحال رئيس أركان الجيش، الفريق أول بابكر زيباري، الى التقاعد".

اقرأ أيضاً: موسم هجرة الجيش العراقي إلى مليشيات "الحشد"

وفي أول تعليقه على القرار، أبلغ زيباري محطة تلفزيون روداو، التي تبث بالكردية من مدينة أربيل في كردستان العراق، أن قرار إحالته على التقاعد، كان بطلب منه وليس بأمر من رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي.

وأوضح زيباري أنه قدم طلباً بالتقاعد منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2014 ، وكان ذلك رابع طلب له من هذا النوع، وكان في كل مرة يسحب طلبه بناء على توجيه من رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، حيث يعد زيباري أحد ممثلي الإقليم في الحكومة الاتحادية.



وتسلم زيباري منصب رئاسة أركان الجيش العراقي، بعد إطاحة نظام الحكم السابق في 2003، وقد ترددت الكثير من الأنباء، عن قرب إبعاده عن المنصب، منذ تولي حيدر العبادي رئاسة الحكومة الحالية، وخصوصاً بعدما قاد حملة إبعاد العشرات من كبار الضباط في وزارتي الدفاع والداخلية.

وكان رئيس الحكومة السابق، نوري المالكي، يسعى إلى إبعاد زيباري عن موقعه، لكن تعقيدات موضوع التوافقات السياسية وتطبيق نظام المحاصصة في العراق، كانت تعرقل جهوده.

اقرأ أيضاً: اتفاق بين "الحشد الشعبي" و"البشمركة" بوساطة إيرانية

كما وسبق أن ترددت أسماء ضباط أكراد كبار للحلول في منصب زيباري، الذي يعد من حصة الكرد في الحكومة الاتحادية، وفقاً لمبدأ المحاصصة المطبق.

ويشهد الجيش العراقي، حالياً، أسوأ فتراته، منذ تأسيسه في يناير 1921، فعلى صعيد القدرات القتالية، كانت إحصائية لوزارة الدفاع قد كشفت أن الجيش ومن مجموع 3250 مواجهة دخلها ضد الجماعات المسلحة، خلال فترة عام واحد، خسر في 2800 مواجهة، أبرزها سقوط ثلاث محافظات في أيدي المسلحين، وهي نينوى، وصلاح الدين، والأنبار.

المساهمون