الصور الأولى لقاتل أسامة بن لادن... أم أنّه يكذب؟

07 نوفمبر 2014
الصورة
الصورة التي كشفت عن هوية أونيل (تويتر)
بينما كانت قناة "فوكس نيوز" تروّج للشريط الوثائقي، الذي ستعرضه الثلاثاء والأربعاء المقبلين، والذي ستكشف من خلاله عن هوية العسكري الأميركي، قاتل أسامة بن لادن، أطلت "دايلي ميل" البريطانية على قرائها بمقابلة مع والد روبرت أونيل، وهو قاتل زعيم تنظيم القاعدة، ناشرة مجموعة من صوره، وكاشفة عن اسمه الحقيقي.

إذاً، بعد أكثر من ثلاث سنوات على قتله بن لادن، وبعد تحوّله إلى بطل "مجهول الهوية"، وتخليد لحظته التاريخية، التي أطلق فيها النار على زعيم تنظيم القاعدة في أكثر من فيلم سينمائي، ها هو روب أونيل يخرج إلى الأضواء.

 وكان والده قد تحدّث إلى موقع "دايلي ميل" كاشفا عن هوية ابنه وقائلاً: "الناس يسألوننا إن كنا نخاف أن يأتي داعش إلينا والانتقام، لكني أقول سأكتب على باب منزلنا تعالوا وخذونا". وزوّد الوالد الموقع  بمجموعة من الصور الخاصة، مؤكداً أن ابنه حصل على 52 تكريماً بسبب إنجازاته في الجيش الأميركي.

أونيل، إذاً، عضو الفرقة السادسة، التي اقتحمت مكان إقامة بن لادن في أبوت أباد في باكستان، يقول، وفقاً لرواية والده، إنه أطلق الرصاصات الثلاث على أسامة بن لادن ليرديه قتيلاً ويتحوّل بعدها إلى بطل أميركي.

وكان أونيل الابن قد تحدّث العام الماضي إلى إحدى المجلات عن عملية قتله بن لادن، لكن من دون الكشف عن هويته، وعرف يومها باسم "ذي شوتر" أو "مطلق الرصاص". أما اليوم، فقد أخبرنا والده قصته، ومهامه العسكرية المتنقلة من العراق إلى باكستان إلى ملاحقة القراصنة الصوماليين.

لكن كل هذه المعلومات، قامت بإنكارها مجموعة من زملاء أونيل، الذين كانوا معه في العملية من ضمن الفرقة السادسة، مؤكدين أن أونيل "كاذب". كان في العملية لكن المعطيات المسربة ليست صحيحة، وليس هو من أطلق الرصاص على بن لادن وقتله.

في انتظار يوم الثلاثاء والإطلالة الأولى الشخصية لأونيل كي يروي قصته بلسانه، ستبقى التفاصيل، التي رواها والده، محور اهتمام كل الإعلام الغربي.