الشعور بالوحدة ليس كما تعتقده

11 اغسطس 2020
الصورة
هل تشعر بالوحدة أو تستمتع بالبحر فقط؟ (Getty)
+ الخط -

ما الذي يتبادر إلى ذهنك حين تفكر بالوحدة؟ ماذا قرأت عن هذا الشعور في الكتب أو الأخبار؟ في هذا الإطار، تكتب العاملة في مجال الصحة المجتمعية كاسلي كيلام، في موقع "سايكولوجي توداي" إنه غالباً ما يكون هناك تناقض بين الأبحاث والشائعات في ما يتعلق بهذا الشعور، وتشير إلى ثلاث أساطير، وهي:


الأسطورة الأولى: الشعور بالوحدة أمر سيئ
تقول كيلام إنّ الوحدة يمكن أن تؤثر سلباً على صحتك، في حين أن التواصل يُحسّن صحتك النفسية. لكن هذا ليس صحيحاً دائماً. يشعر الجميع بالوحدة من وقت إلى آخر. هذه تجربة إنسانية طبيعية، والطريقة التي يعتمدها دماغك لإعلامك بأنك لا تحصل على ما تريد. يمكنك التفكير بالشعور بالوحدة كدعوة لمعرفة نفسك والتفكير في احتياجاتك الصحية والاجتماعية وتحديد أولوياتك. يمكن أن يكون الشعور بالوحدة مصدراً للإبداع يُلهم الفنانين والكتّاب للتعبير عن تجاربهم.
في المقابل، تظهر الدراسات أن الوحدة تصبح مشكلة عندما تكون مزمنة. إذا كنت تشعر أن علاقاتك لا تدوم لفترة طويلة، قد تكون معرضاً لخطر الإصابة بمشاكل صحية مثل الاكتئاب وأمراض القلب.

 

الأرشيف
التحديثات الحية

 

الأسطورة الثانية: لا فرق بين الوحدة والعزلة الاجتماعية
غالباً ما لا يتم التمييز بين المصطلحين أعلاه، لكنهما مختلفان في الواقع. العزلة الاجتماعية هي وصف موضوعي للشعور بالوحدة. في المقابل، فإن الوحدة تجربة ذاتية. هذا يعني أنك قد تشعر بالوحدة حتى حين تكون محاطاً بآخرين.  
لماذا؟ لأن أحداً لا يهتم لأمرك أو يفهمك، أو لأنك تقضي الوقت مع أشخاص لا يشاركونك الاهتمامات والمبادئ نفسها.
في هذا السياق، يفيد 47 في المائة من الأشخاص الذين شملهم استطلاع للرأي أن علاقاتهم ليس ذات مغزى. وقال 58 في المائة إن أحداً لا يعرفهم جيداً، فيما أشار 61 في المائة إلى أن الأشخاص من حولهم لا يشاركونهم اهتماماتهم.  
والتمييز بين المصطلحين مهم بشكل خاص خلال أزمة كورونا. على الرغم من أن كثيرين قد يكونون معزولين جسدياً، إلا أننا لسنا مضطرين إلى الشعور بالوحدة.


الأسطورة الثالثة: الوحدة تعني أنك بحاجة إلى أصدقاء جدد
إذا كنت قد انتقلت للتو إلى مدينة جديدة، أو تشعر أنه ليس لديك العديد من الروابط الاجتماعية كما ترغب، فقد تعمد إلى تكوين صداقات جديدة. لكن الطريقة الأخرى لتحسين صحتك اجتماعياً تتمثل في تقوية علاقاتك الحالية. ويشير باحثون إلى أن التعبير عن الذات هو مفتاح لبناء علاقات وثيقة.
 

المساهمون