السيارات تتراجع في سباق أكبر 100 علامة تجارية بالعالم

السيارات تتراجع في سباق أكبر 100 علامة تجارية بالعالم

23 يونيو 2019
تويوتا بالمركز الأول في عالم السيارات (Getty)
+ الخط -

 

لم تعد شركات السيارات تحظى بمراتب متقدمة في سباق العلامات التجارية الأعلى قيمة في العالم، وفق التصنيفات المتخصصة في الأعوام الأخيرة، لتسيطر شركات التكنولوجيا على الخطوط الأمامية.

ودعا هذا التراجع الكثير من مصنعي المركبات في الآونة الأخيرة إلى البحث عن شراكات مع الكيانات التقنية لإنتاج أجيال جديدة من السيارات من أجل البقاء في سباق الطرق الوعرة لأصحاب العلامات التجارية.

وكشف مركز الأبحاث الأميركي Kantar Millward Brown، في تقرير نشره على موقعه الإلكتروني، حول أعلى 100 علامة تجارية في العالم للعام الجاري 2019، أن شركة تويوتا اليابانية حصلت على المركز الأول بالنسبة لشركات السيارات، بعد أن بلغت قيمتها نحو 29.5 مليار دولار.

وجاءت مرسيدس بنز الألمانية في المركز الثاني بقيمة 23.35 مليار دولار، تلتها "بي إم دبليو" بقيمة 23.32 مليار دولار.

لكنّ رصداً لـ"العربي الجديد" أظهر مغادرة شركات شهيرة في عالم السيارات سباق أصحاب العلامات التجارية الأعلى قيمة في العالم، كما تراجع ترتيب الشركات الثلاث التي ظلت ضمن السباق لهذا العام.

فقد غادرت شركتا فورد العالمية ذات الأصل الأميركي سباق الكبار لعام 2019، وكذلك هوندا اليابانية، بينما ظلت لسنوات طويلة تحظى بمراكز متقدمة.

كما تراجعت تويوتا هذا العام ضمن تصنيف أكبر الشركات العالمية من مختلف الأنشطة، إلى الترتيب 41 مقابل 36 العام الماضي، و30 في 2017 والترتيب 25 في 2010، بينما كانت في المركز 14 عام 2009.

ولا يختلف الأمر عن عملاقي صناعة السيارات الألمانية مرسيدس وبي إم دبليو، فقد هوى ترتيب مرسيدس إلى 54 هذا العام، مقابل 46 العام الماضي و40 في 2017، لتعود وفق تصنيف العام الجاري إلى ما كانت عليه قبل 9 سنوات، حيث كان ترتيبها 53 من الشركات المائة الكبرى.

وبالنسبة لشركة بي إم دبليو، فقد تراجعت هذا العام إلى الترتيب 55، مقابل 47 العام الماضي، و35 في 2017، بينما كانت في الترتيب 18 عام 2009، وفق الرصد الذي أجرته "العربي الجديد" من خلال مطالعة التقارير السابقة لمركز الأبحاث الأميركي.

وخلال السنوات القليلة الماضية تغير عالم الكبار في العلامات التجارية، فاليوم أضحت شركات التكنولوجيا والتجارة الإلكترونية، خاصة الأميركية تسيطر على الخطوط الأمامية، حيث جاءت أمازون في الترتيب الأول بين أكبر 100 علامة تجارية، بعد أن وصلت قيمة علامتها إلى 315.5 مليار دولار، تلتها آبل بنحو 309.5 مليارات دولار، ثم غوغل بقيمة 309 مليارات دولار، ومايكروسوفت بنحو 251.2 مليار دولار.

وفي الترتيب الخامس جاءت فيزا لخدمات الدفع بقيمة 177.9 مليار دولار، ثم فيسبوك بقيمة 158.9 مليار دولار، بينما جاءت شركة علي بابا المتخصصة في التجارة الإلكترونية في الترتيب السابع بقيمة 130.8 مليار دولار، تلتها تينسنت الصينية المتخصصة في الإنترنت بقيمة 130.8 مليار دولار.

وفي ظل التغير السريع لعالم الطرازات العالمية، تسعى العديد من شركات السيارات إلى تطوير أجيال جديدة من المركبات أكثر اعتماداً على التكنولوجيا سواء بإنتاج المركبات الكهربائية أو ذاتية القيادة، ما يجعلها تدخل في شراكات مع العلامات التجارية الكبرى في عالم التكنولوجيا مثل غوغل وآبل ومايكروسوفت وغيرها.

وكان استطلاع للرأي أجرته شركة GRS Explori مؤخراً لمصلحة شركة "ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط" الألمانية العاملة في مجال تنظيم المعارض، قد رجح أن تشهد صناعة السيارات تغيرات هائلة في السنوات المقبلة.

وتوقع ما يقرب من 50 في المائة من المشاركين في الاستطلاع حدوث تحولات في غضون السنوات الخمس المقبلة.