السعودية والإمارات تؤيدان تلويح السيسي بالتدخل العسكري المباشر في ليبيا

21 يونيو 2020
الصورة
السعودية: من حق مصر حماية حدودها من الإرهاب(فرانس برس)
+ الخط -
أعربت السعودية والإمارات عن تأييدهما لمصر في الموقف الذي أعلنه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بشأن "التدخل المباشر" في ليبيا.

وقالت وزارة الخارجية السعودية إنه "إلحاقاً لبيان تأييد حكومة المملكة العربية السعودية لمبادرة إعلان القاهرة بشأن ليبيا، التي جرى الإعلان عنها، في السادس من شهر يونيو/حزيران 2020، والتي سعت إلى حل سياسي للأزمة الليبية ووقف إطلاق النار وحقن الدماء، والمحافظة على وحدة الأراضي الليبية، بما تقتضيه المصلحة الوطنية في ليبيا، فإن حكومة المملكة تؤكد على أن أمن جمهورية مصر العربية جزء لا يتجزأ من أمن المملكة العربية السعودية والأمة العربية بأكملها، وتقف المملكة إلى جانب مصر في حقها في الدفاع عن حدودها وشعبها من نزعات التطرف والمليشيات الإرهابية وداعميها في المنطقة".

وقال بيان للسفارة السعودية بالقاهرة "إن المملكة تعبر عن تأييدها لما أبداه الرئيس عبد الفتاح السيسي بأنه من حق مصر حماية حدودها الغربية من الإرهاب".

ودعت المملكة العربية السعودية المجتمع الدولي إلى "الاضطلاع بمسؤولياته، والاستجابة لدعوات ومبادرة السيسي للتوصل إلى حل شامل يؤكد سلامة وأمن الأراضي الليبية واستعادة المؤسسات، والقضاء على الإرهاب والمليشيات المتطرفة ووضع حد للتدخلات الخارجية غير الشرعية، والتي تغذي الإرهاب في المنطقة"، على حد قول البيان.


بدورها، أعربت الإمارات عن تأييدها لما ورد في خطاب السيسي بخصوص ليبيا.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، في بيان، أن "دولة الإمارات تقف إلى جانب مصر في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها من تداعيات التطورات المقلقة في ليبيا".

وأشادت بما اعتبرته "حرص القاهرة على حقن دماء الأشقاء من أبناء الشعب الليبي، وتهيئة الظروف العاجلة لوقف إطلاق النار، وبدء مفاوضات العملية السياسية الشاملة تحت رعاية الأمم المتحدة".

ووفق البيان "أكدت مجدداً موقف دولة الإمارات الداعي إلى الوقف الفوري لإطلاق النار في ليبيا والالتزام بالعملية السياسية".


وهدد السيسي السبت بالتدخل المباشر في ليبيا إذا اقتضى الأمر، وقال لعدد من الطيارين من القوات الجوية والقوات الخاصة في قاعدة جوية قرب الحدود الغربية "كونوا مستعدين لتنفيذ أي مهمة هنا داخل حدودنا أو إذا تطلب الأمر خارج حدودنا".

وأضاف أن مصر لا تريد التدخل في ليبيا وتفضل بشكل عام التوصل إلى حل سياسي، لكنه أضاف "الموقف الآن مختلف".

وقال أمام حشد ضم عددا من قيادات القبائل الليبية "إذا كان يعتقد البعض أنه يستطيع أن يتجاوز خط سرت-الجفرة.. ده أمر بالنسبة لنا خط أحمر".

ولفت إلى أنه "إذا تحرك الشعب الليبي من خلالكم وطالبنا بالتدخل، ده إشارة للعالم على أن مصر وليبيا بلد واحد ومصالح واحدة وأمن واحد واستقرار واحد".

وقال السيسي أيضاً إن مصر يمكن أن تزود القبائل بالتدريب والأسلحة لمحاربة "المليشيات الإرهابية"، على حد وصفه.

المساهمون