السعودية تعتزم محاكمة معتقلين فلسطينيين الشهر المقبل

11 فبراير 2020
الصورة
السلطات السعودية ستوجه تهمة "دعم المقاومة الفلسطينية" للخضري (تويتر)
قالت عائلة الخضري الفلسطينية إن السلطات السعودية ستبدأ بعقد جلسات محاكمة لنجليها وعدد آخر من المعتقلين الفلسطينيين، الشهر المقبل.

وذكرت عائلة الخضري التي تقيم في قطاع غزة، إنّ ابني العائلة محمد الخضري (81 عاما)، ونجله الأكبر هاني، المعتقليْن منذ إبريل/ نيسان لعام 2019، سُيقدمان للقضاء في المحكمة الجزائية السعودية بالعاصمة الرياض، في 8 مارس/ آذار المقبل.

وقال عبد الماجد الخضري، شقيق محمد، لوكالة "الأناضول"، إن أفراد العائلة علموا عن طريق الصدفة، ومن خلال أطراف غير رسمية، أن شقيقه ونجله الأكبر هاني، سيعرضان على المحكمة الجزائية في 8 مارس/ آذار القادم.

وأضاف أن قرار المحاكمة صدر بحق عدد آخر من المعتقلين الفلسطينيين في السعودية.

وبيّن أن اعتقال شقيقه ونجله جاء "بدون وجود أي تهمة ارتكباها".

وأوضح أن نشاط الخضري في السعودية كان "نشاطاً إنسانياً، وبعلم السلطات هناك".
ولم يتسن الحصول على تعقيب من السلطات السعودية على ما ذكره الخضري.


وفي 2 فبراير/ شباط الجاري، قال حساب "معتقلي الرأي" (تجمع حقوقي سعودي)، على موقع تويتر، إن السلطات السعودية تستعد "خلال الأيام القليلة القادمة لعقد جلسات محاكمة لـ14 شخصية من المعتقلين الفلسطينيين والأردنيين، الموجودين في سجن ذهبان".

وأضاف الحساب "من التُهم التي ستوجهها النيابة لهم خلال المحاكمة، دعمهم للمقاومة الفلسطينية والسعي في الأعمال الخيرية".

وكانت حركة "حماس" قد أعلنت في 9 سبتمبر/أيلول 2019، عن اعتقال الخضري ونجله، وقالت إنه كان مسؤولاً عن إدارة "العلاقة مع المملكة على مدى عقدين من الزمان، كما تقلّد مواقع قيادية عليا في الحركة".

وأضافت أن اعتقاله يأتي "ضمن حملة طاولت العديد من أبناء الشعب الفلسطيني المقيمين في السعودية"، دون مزيد من الإيضاحات.

وقال "المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان" (مقره جنيف)، في بيان أصدره يوم 6 سبتمبر/ أيلول 2019، إن السعودية تخفي قسرياً 60 فلسطينياً، من بينهم الخضري ونجله.

ولم تصدر الرياض، منذ بدء الحديث عن قضية المعتقلين الفلسطينيين في السعودية، أي تعقيب أو إيضاحات.

(الأناضول)

دلالات