الركود يوقف خطوط إنتاج بمصانع الحديد المصرية

13 يوليو 2020
الصورة
قرار وقف البناء 6 أشهر وجه ضربة قوية لمصانع الحديد (فرانس برس)

أكد مصدر مسؤول بغرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات ‏المصرية أن تراجع صادرات الحديد المصري من اللفائف ‏والمسطحات المسحوبة، سواء على البارد أو الساخن، يرجع لعدة ‏أسباب، منها الركود الذي يضرب السوق العالمي بشكل عام بعد ‏تفشي جائحة كورونا، بالإضافة إلى أن تكلفة الإنتاج في مصر ‏مرتفعة مقارنة بالمنافسين، نتيجة زيادة أسعار الوقود الحكومي المورد للمصانع.

وأشار في تصريحات خاصة لـ"العربي الجديد" إلى أن هبوط ‏الأسعار في الأسواق العالمية يهدد كذلك المنتج الوطني داخل ‏مصر، إذ إن المنافسة تصب في صالح المستورد، حتى بعد ‏فرض الرسوم الوقائية. ‏

وأوضح أن شركات الحديد تعاني من حالة ركود شديدة، والتي ‏ازدادت حدتها بعد صدور قرار بوقف عمليات البناء لمدة 6 ‏أشهر، الأمر الذي أدى إلى اضطرار بعض المصانع لوقف عدد من ‏خطوط الإنتاج، والاقتصار فقط على إنتاج الكميات المتفق عليها مسبقا. ‏

ويكشف شريف عياد، أحد خبراء صناعة الحديد، لـ"العربي ‏الجديد" أن هناك حوالي 6 مصانع أوقفت خطوط إنتاجها، ‏بخلاف عدد من الشركات الأخرى اكتفت بوقف عدد من خطوط ‏الإنتاج، نتيجة الركود من جهة، وارتفاع تكلفة الإنتاج ‏من جهة أخرى، وخاصة بعد فرض رسوم وقائية على البليت ‏المستورد. ‏

وحول تراجع الصادرات من منتجات الحديد المصرية، أرجع ‏‏"عياد" السبب الرئيسي لهبوط الطلب العالمي بعد تفشي فيروس ‏كورونا. ‏

ويؤكد مسؤول مبيعات بإحدى شركات الدرفلة على حالة الركود ‏الشديدة التي تعاني منها معظم مصانع الحديد، رافضًا الخوض ‏في نسب تراجع المبيعات على اعتبار أنه أحد أسرار الشركة. ‏

وأظهرت بيانات المجلس التصديري لمواد البناء (حكومي) ‏تراجع صادرات الحديد خلال الأشهر الخمسة الأولى من ‏‏2020 بنسبة 43 في المائة، إذ ‏انخفضت من 363 مليون دولار في 2019 ‏إلى207 ملايين دولار في 2020. ‏

واحتلت السعودية قائمة الدول المستوردة لمنتجات الحديد الصب المصري، ‏بقيمة 67.28 مليون دولار في مقابل 98.5 مليون دولار في ‏‏2019، بتراجع 32 في المائة.‏

ووفقًا لبيانات نشرة مواد البناء الشهرية، الصادرة عن وزارة ‏الإسكان والمجتمعات العمرانية، فقد تراجعت أسعار حديد التسليح ‏ بنسبة 19 في المائة، في يونيو/حزيران 2020، إذ سجل سعر ‏الطن نحو 9600 جنيه، مقابل 11850 جنيهًا في نفس الفترة ‏‏من 2019، كما انخفضت أسعار بعض منتجات الحديد الأخرى بنسبة 21.6 في المائة، والصاج المجلفن ‏بنسبة 12.1 في المائة.‏

وبلغ إنتاج مصر من الحديد، خلال يناير/كانون الثاني وحتى ‏نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، نحو 6.6 ملايين طن مقابل 7.4 ‏ملايين عن نفس الفترة 2018، بنسبة تراجع 10.8%، وفقًا ‏لبيانات صادرة عن البنك المركزي المصري.‏