الرابطة الإنكليزية تعتمد شعاراً جديداً ضد العنصرية والتمييز

11 سبتمبر 2020
الصورة
الدوري الإنكليزي سينطلق يوم السبت (إيان والتون/Getty)
+ الخط -

أبلغت رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز الأندية بقرارها الجديد المتعلق بحمل عبارة "بلاك لايفز ماتر" المناهضة للعنصرية، بعدما كُتبت على قمصانها منذ حادثة قتل الأميركي جورج فلويد، وهو القرار الذي سيتم تطبيقه بدءا من أول مباراة، يوم غد السبت.

واستقرت الرابطة على وضع شعار المؤسسة التي تتعاقد معها، وهي "نو روم فور راسيزم"، والتي تتخصص في محاربة العنصرية هي الأخرى، حيث كان القرار شاملاً لجميع أشكال التمييز العنصري في كل دول العالم بحق الشعوب، بمن فيهم السود والمسلمون وجميع الأعراق.

ومن جانب آخر، وافقت الهيئة نفسها على السماح للاعبين بوضع ركبهم على الأرض، كتعبير منهم عن التضامن الإنساني مع أصحاب البشرة السمراء، وهي الطريقة التي اعتمدها رياضيون للتضامن مع فلويد، علماً أن العشرات من نجوم "البريميرليغ" يعانون من الهتافات المسيئة.

وتواصلت الرابطة مع قادة الفرق المعنية عبر اتصال جماعي، وهو ما كشف عن تفاصيله المدير العام للرابطة، ريشارد ماسترز، الذي قال، في تصريحات نقلتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية: "نحن نحارب العنصرية بكل أشكالها، واللاعبون هم عنصر محوري في خطوتنا".

وأردف "لا نقبل التمييز بين الناس مهما كان السبب، ولن نبقى مكتوفي الأيدي أمام أي حادثة كانت، وذلك بالتنسيق مع الأندية واللاعبين".

وأطلق الدوري الإنكليزي خدمات للاعبين من أجل السماح لهم ولعائلاتهم بالتبليغ عن أي حادثة عنصرية يكونون ضحية لها على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ سيفتح تحقيق على ضوئها، ويتعرض المسؤول عنها لمحاكمة ثم للسجن عند ثبوت تورّطه.

المساهمون