الحوثي يصعد ضد حزب صالح: دعوة لاعتصامات عند مداخل صنعاء

18 اغسطس 2017
الصورة
تمثل الدعوات تصعيداً ضد حزب صالح (محمد هويس/فرانس برس)


في تصعيد لافت لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين) ضد حليفها حزب المؤتمر الذي يترأسه علي عبدالله صالح، دعت "اللجنة الثورية العليا" للجماعة، إلى إقامة اعتصامات في مداخل العاصمة صنعاء، بالتزامن مع المهرجان المقرر أن يقيمه حزب صالح يوم الخميس المقبل. 

وفي بيان له نشره على صفحته الشخصية، مساء الخميس، واطلع "العربي الجديد" على نسخة منه، دعا رئيس اللجنة الثورية، محمد علي الحوثي، أنصار الجماعة ومن وصفهم بـ"الثوار الأحرار"، إلى التجمع في الساحات التي كان مسلحو الجماعة يحتشدون فيها بمداخل العاصمة صنعاء، قبل اجتياحها عام 2014. 

وقال الحوثي "أدعو كل الثوار الأحرار إلى جعل ساحات الاعتصام في يوم الخميس، الثاني من ذو الحجة 1438 هجرية، ساحات لإرسال قوافل الرجال وقوافل الدعم، حيث ستكون هناك عدة تجمعات للحشد للجبهات ولدعمها بالقوافل الغذائية، في ساحة اعتصام الصباحة، وساحة اعتصام الرسول الأعظم بسنحان خط المائة، وساحة بني الحارث، وساحة همدان، وكذلك المحافظات الأخرى القادرة أن تجعل من ساحات الثورة فيها أيضاً منطلقاً للتحشيد وإرسال القوافل، ليكون هذا اليوم يوماً فارقاً ومهيباً بإذن الله وبما يلبي نداء القائد والميدان". حسب قوله. 

وتمثل هذه الدعوة، حسب ما هو واضح في السياق والتوقيت، تصعيداً موجهاً ضد حزب صالح، الذي بدأ منذ أسابيع، حشد أنصاره للمشاركة بمهرجان جماهيري بذكرى تأسيس الحزب الـ35، والتي توافق الـ24 من أغسطس/آب الجاري. 

وقال الحوثي إن الشعب اليمني "يواجه مختلف أنواع التصعيد في إطار العدوان الأميركي السعودي الإماراتي وحلفائهم والمؤامرات التي تحاك ضد أبناء اليمن"، مضيفاً "نهيب بالجميع مواجهة التصعيد بالتصعيد، من خلال تكثيف العمل الواعي الإيجابي والمواقف الإيمانية الجهادية العظيمة". 

وكان الحوثيون وقبل اجتياح صنعاء في سبتمبر/أيلول 2014، دشنوا اعتصامات مسلحة في مداخل العاصمة، ومع إعلان الحوثيين عن إعادتها، فإن الأوضاع قد تتطور بالتصعيد بين الطرفين.