الحكومة الفلسطينية تجتمع في الأغوار.. رسائل اقتصادية وسياسية للاحتلال

رام الله

نائلة خليل

نائلة خليل
16 سبتمبر 2019
+ الخط -
تعقد الحكومة الفلسطينية في تمام الساعة 12 من ظهر اليوم الإثنين، جلستها الأسبوعية برئاسة محمد اشتية في قرية فصايل بالأغوار الفلسطينية، بعد يومين من عقد الحكومة الإسرائيلية جلستها الأسبوعية برئاسة بنيامين نتنياهو في الأغوار كذلك.

وأوضح الناطق باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم، في حديث لـ"العربي الجديد"، أن هذا الاجتماع "لم يكن الأول، فقد عقد اجتماع آخر في زمن الحكومة السابقة، واجتماع اليوم، هو معد مسبقا ضمن خطة التنمية بالعناقيد التي أعلنت عنها سابقا الحكومة والتي تم البدء بها من محافظة قلقيلية، واليوم ستكون ضمن خطة التنمية العنقودية المطروحة في الأغوار باعتبارها سلة الخضار الفلسطينية".

وأكد ملحم أن عنوان الجلسة "سيكون هو التنمية في مواجهة الاستيطان من خلال تعزيز صمود المواطنين والذهاب إليهم والاستماع إلى متطلباتهم والاستجابة الفورية لمتطلبات الصمود وتعزيزها وزيادة مساحة الأرض لمواجهة الاستيطان".

وحول رسائل هذه الجلسة سياسيا، شدد الناطق باسم الحكومة الفلسطينية على عقد جلسة الحكومة الفلسطينية "لا شك أن الرسالة منها سياسية، فالحكومة في كل حركة وفي كل نشاط تكون تحركاتها ضمن عنوان الصراع على الأرض، حيث إن نتنياهو يحاول في اللحظات الأخيرة قبل الانتخابات التي يتوجه فيها الإسرائيليون إلى صناديق الاقتراع غدا الثلاثاء، أن يقدم لهم هدايا ويتسول على أصواتهم ويتوسل رضاهم لكي ينجو من مصيره المحتوم الذي ينتظره خلف السجن في حال فشله بالانتخابات".

 
وقال ملحم إن "الصراع على الأرض وعنوان الصراع هو محاولات الضم وإلغاء المشروع الوطني، وبالتالي الحكومة والسلطة تتواجد في كل شبر أرض يحاول الإسرائيليون السيطرة عليه، من أجل تعزيز صمود المواطنين".

وأكد أن المواطنين الفلسطينيين يتواجدون في أراضيهم، وفي حال نفذ نتنياهو وعده بضم الأغوار "لن تغير من الواقع شيئا سوى أن المواطنين سيكونون تحت الاحتلال، أما الأرض فهي لأصحابها ولن يغير ذلك من الواقع شيئا".

وفي حال كانت الحكومة الفلسطينية قد أخذت تنسيقا مسبقا من أجل عقد اجتماعها في الأغوار اليوم، قال ملحم: "نحن نتواجد في كل شبر من أرضنا دون الحاجة لأي تنسيق، نحن ندخل إلى بيوتنا، ومن يدخل إلى بيته ليس بحاجة لإذن من أحد".

ذات صلة

الصورة
مسيرة في رام الله تنديداً بمجزرة مخيم النصيرات، 8 يونيو 2024 (العربي الجديد)

سياسة

خرج العشرات من الفلسطينيين في شوارع مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، مساء السبت، منددين بمجزرة النصيرات التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة.
الصورة
ليلي غرينبيرغ كول أول يهودية تستقيل من إدارة بايدن  (محمد البديوي / العربي الجديد)

سياسة

قالت ليلي غرينبيرغ كول التي قدّمت استقالتها من إدارة بايدن، لـ"العربي الجديد"، إن إدارتها لا ترغب بالاستماع لمن يطالبون بوقف إطلاق النار في غزة.
الصورة
 معطان في منزله بعد الإفراج عنه في 20 مايو (العربي الجديد)

مجتمع

لا يعلم الأسير الفلسطيني السابق عبد الباسط معطان (50 عاماً) المريض بالسرطان، الكثير عن وضعه الصحي، فهو يرتاد منذ أن أفرج عنه في 20 مايو/أيار الجاري.
الصورة
من أجواء المؤتمر الصحفي لقيادات من فلسطين في تونس (العربي الجديد)

سياسة

أكد قادة من فصائل المقاومة الفلسطينية في مؤتمر صحافي أنّ فلسطين تقود ربيعاً عالمياً جديداً ستمتدّ آثاره إلى العالم مضيفين أنّ على الجميع مواصلة دعم فلسطين
المساهمون