الحكومة الأفغانية: لا طائل من زيارات "طالبان" وجهود المصالحة متوقفة

14 سبتمبر 2019
الصورة
الحكومة الأفغانية أكدت أنها المرجع لأي اتفاق (فرانس برس)
اعتبرت الحكومة الأفغانية أن الزيارات الأخيرة لوفود "طالبان" إلى بكين وموسكو "بلا طائل"، مؤكدة أنها صاحبة القرار والمرجع الأساسي فيما يتعلق بجهود المصالحة مع الحكومة الأفغانية، وأن جميع أنشطة المصالحة متوقفة حتى ما بعد إجراء الانتخابات الرئاسية وتعيين حكومة جديدة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الأفغانية، صديق صديقي، في تصريحات صحافية، إن زيارات "طالبان" الأخيرة "لن تؤثر على موقف الحكومة الأفغانية ولا موقف أميركا".

وأضاف صديقي أن "جميع أنشطة الصلح متوقفة حاليا"، وأن "الحكومة القادمة، والتي سيتم اختيارها في الانتخابات الرئاسية المتوقع إجراؤها في الـ28 من الشهر الجاري، ستقوم بالحوار مع طالبان".



في الأثناء، قالت مصادر مقربة من مكتب "طالبان" في الدوحة، لـ"العربي الجديد"، إن وفدا للحركة قام بزيارة إلى العاصمة الصينية بكين، من أجل التشاور حول المستجدات الأخيرة بشأن الحوار بين "طالبان" وأميركا، كما قام وفد آخر بالتوجه إلى موسكو من أجل الهدف نفسه، يترأسه شير محمد عباس ستانكزاي، كبير مفاوضي "طالبان" في الدوحة، والمتحدث باسم المكتب سهيل شاهين، وعضو آخر من مكتب الدوحة.

وكان الإعلامي الأفغاني سميع يوسفزاي، الذي يراقب تطورات الحوار بين "طالبان" وواشنطن منذ البداية، قد أكد في تغريدة أن وفدا من "طالبان" قام بزيارة إلى الصين ودولة أخرى، لم يذكرها.

وتأتي هذه الزيارات بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إلغاء الحوار مع "طالبان"، إثر مقتل جندي أميركي في هجوم لـ"طالبان" في كابول.