الجيش العراقي: لا خطر على السفير السعودي ببغداد

الجيش العراقي: لا خطر على السفير السعودي ببغداد

22 اغسطس 2016
الصورة
لم تبلغ الجهات الأمنية بمعلومات حول تعرض السبهان لتهديد(تويتر)
+ الخط -

نفت قيادة عمليات الجيش العراقي في بغداد، تلقيها أية معلومات تشير إلى تعرض السفير السعودي في بغداد ثامر السبهان إلى الخطر، داعية وسائل الإعلام إلى اعتماد المصادر الحقيقية للأخبار.

وقال المتحدث باسم قيادة عمليات الجيش في بغداد، العميد سعد معن، إن السفارة السعودية في بغداد لم تبلغ الجهات الأمنية المختصة بأية معلومات تشير إلى تعرض السبهان إلى التهديد.

وأكد في بيان بثه التلفزيون الرسمي العراقي الليلة الماضية أن البعثات الدبلوماسية العاملة في العراق، مؤمنة بشكل كامل سواء على مستوى الأشخاص أو البنايات، وأشار إلى أن هذا الأمر يعتبر من ثوابت قوات الأمن العراقية.

ودعا معن وسائل الإعلام إلى اعتماد المصادر الحقيقية للأخبار، محذرا من محاولات البعض إرباك الوضع الأمني، والتشويش على الرأي العام، في محاولة للنيل من قدرات التشكيلات الأمنية.

وجاءت تصريحات المسؤول الأمني العراقي بعد ساعات على نشر وسائل إعلام تقارير تحدثت عن وجود مخططات تديرها إيران تهدف لاغتيال السفير السعودي في بغداد، مبينة أن طهران أوكلت مهمة تنفيذ مخططاتها إلى مليشيا "كتائب خراسان"، المقربة من الحرس الثوري الإيراني، ومليشيا "أبو الفضل العباس".

وسبق أن صرح السفير السعودي في العراق لوسائل إعلام بأن لديه أسماء المتورطين في محاولة اغتياله، مؤكدا أن إيران هي التي تقف خلف الإرهاب في المنطقة.

واعتبر زعيم مليشيا "عصائب أهل الحق" قيس الخزعلي، في وقت سابق، أن السفير السعودي في بغداد ثامر السبهان "يمثل سفير سوء وفتنة"، وحذره من عواقب بقائه في العراق.

وطالب سياسيون وبرلمانيون عراقيون من "التحالف الوطني" الحاكم، في وقت سابق، الحكومة العراقية، بطرد السفير السعودي، بسبب تصريحاته المعادية لإيران، والرافضة لانتهاكات مليشيات "الحشد الشعبي"، في المناطق التي تتم استعادة السيطرة عليها من "داعش".

المساهمون